Wednesday 15th of August 2018 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    11-May-2018

المواهب الأربع في "the Voice".. ساعات عن تتويج واحدة منها

 

بيروت-الغد- أربعة مشتركين تمكّنوا من اجتياز المراحل كافة وتخطوا كل العقبات منذ ما قبل مرحلة "الصوت وبس" مروراً بـ"المواجهة" ووصولاً إلى "العروض المباشرة"، حتى إنهم اجتازوا بنجاح مرحلة نصف النهائي، ودخلوا في مواجهة حاسمة على لقب "the Voice" بموسمه الرابع.
يوسف السلطان من فريق عاصي ودموع من فريق أحلام وهالة مالكي من فريق إليسا وعصام سرحان من فريق حماقي، هم المتنافسون الأربعة على اللقب، فما هي مخططاتهم لمرحلة ما بعد "the Voice"؟ المواهب الأربع التي يفصلها ساعات عن تتويج واحد منها باللقب تفتح قلبها وتتحدث.
يوسف السلطان.. 
الغناء واجبي وشغفي
يؤكد المشترك السلطان، قائلا "إنني أقوم بواجبي وشغفي وهو الغناء، لكن يصعب أن تعرف ذوق الناس، وإذا ما كنت قد وصلت إلى قلوبهم واقتنعوا بك أم لا".
وعن اللغة التي يرتاح أن يغنيها أكثر من سواها، كونه يغني العربية والتركية والإسبانية والبرتغالية وغيرها، يقول: "للأمانة أحب أن أغني باللغة التركية، وخططت لأن أغني مختلف اللغات التي أتقنها على المسرح، ونفذت ما خططتُ له بألا أحصر نفسي بالغناء الخليجي البحت".
ويضيف السلطان: "رغم مرور 14 سنة على دخولي مجال الفن، أرى أن المرحلة المقبلة هي التي ستشهد انطلاقتي الفعلية"، لافتاً إلى أن "الفن التركي كان يغذيني أكثر من الفن العربي، وقد طوّرت نفسي عن طريق سماع العازفين والآلات".
دموع.. هكذا أغني بثقة!
وتقول دموع "بعدما أنهيت أداء أغنية "تايبين" للفنان ياس خضر، بكيتُ متأثرة بكلام المدرّبين عموماً وكلام أحلام خصوصاً، لأنها حمّلتني وحملت نفسها مسؤولية بمجرد قولها إنها لم يمر صوت بحجم صوتي منذ 25 سنة، لذا اخترت الانضمام إلى فريقها إضافة إلى أنني أحبها على المستويين الفني والإنساني".
وتتابع دموع "أن البرنامج يمثل انطلاقة أوصلت صوتي إلى العالم وجهّزتني لأن أكون صوتاً يغني اللهجات الخليجيّة والعراقيّة والمصريّة وغيرها، وفي كل من هذه الألوان يأخذ صوتي طابعاً معيناً يميزه".
وعن طبيعة المنافسة في الحلقة الأخيرة، تلفت دموع إلى أنها تراها فنيّاً منحصرة بينها وبين مشترك آخر، من دون أن تسميه، مضيفة: "لكن لا يمكن الجزم بذوق الناس وتصويت الجمهور الذي يحسم النتيجة، ويحدد من سيكون الفائز". 
هالة مالكي.. 
رحلة فنية لها خصوصيتها
تعتبر هالة أن "مجرد اجتياز المرحلة الأولى من البرنامج كانت بمثابة فوز، ولا أعرف إذا ما كان تصويت الجمهور سيصب في صالحي ويتوّجني فائزة باللقب أم سيكون من نصيب مشترك آخر، وأنتظر بلهفة". وتؤكد أن "تصويت الناس هو الذي نقلني إلى الحلقة الختاميّة وأخرج خالد حلمي من المسابقة، علماً أنه غنى بطريقة رومانسية رائعة ولافتة، ووصولي إلى هنا هو أكثر بأشواط مما كنت أتوقع".
عصام سرحان..
 هذا ما أعطاني إياه "the Voice"
يقول "كان حلماً راودني منذ بداياتي أن أصل بصوتي إلى الناس، وهو ما حققه لي هذا البرنامج الذي حاولت في كل سهرة منه أن أخرج إحدى أوراق القوة الخاصة بي وبصوتي لأظهر إمكاناتي وقدراتي الغنائية، وما يزال عندي المزيد من الأوراق والمفاجآت التي سأكشفها للناس في الحلقة الأخيرة".
ويردف "أن برنامج "the Voice" أعطاني كل شيء، وهو ما كان من المستحيل أن أحققه من دونه بكل أمانة". وعما قيل عنه وأثر فيه من المدرّبين، يقول: "أول تعليق لفتني قاله محمد حماقي في مرحلة "الصوت وبس"، حين قال إن صوتي بلا حدود، هذا الكلام أسعدني علماً أنه لم يكن قد سمعني بعد في ألوان غنائيّة أخرى.. هذه الثقة أعطتني دفعاً إلى الأمام، وأثرت بي على نحو إيجابي".
وتُعرض الحلقة الختامية من "the Voice" بموسمه الرابع، على MBC1 و"MBC مصر"، غدا.
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات