Wednesday 24th of May 2017 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    09-Mar-2017

احتفال اليوم..للتصوير - زياد الرباعي

 

الراي - الاحتفال بيوم المرأة العالمي ،او الايتام ، أو كبار السن، أو أي مناسبة تستدعي جمل الانشاء والاطراء ،بعيدا عن الحقيقة والواقع ،يستدعي الالتفات قليلا الى الوقع النفسي المحدود للمحتفى بهم ، لاستذكارهم في ساعات ،ونسيانهم 364 يوما من السنة.
 
المعادلات الصحيحة واضحة ،يعرفها الكل، سواء المتصلة بحقوق منقوصة للمرأة ،وحق كبار السن في الرعاية الاجتماعية والصحية الدائمة ،وحق الايتام والاطفال ،في عيش حياة كريمة ، كأقرانهم الذين لهم اسر ووالدين.
 
اللافت في الاحتفاء أو الزيارات والجولات ، انها تركز على عمان ،وتتناسى ان في المحافظات والمناطق النائية ايتاماً ومسنين أشد حاجة من المتواجدين في العاصمة ، وواقعهم أشد ايلاما من حيث الخدمات ، في مراكزهم وايوائهم أو جمعياتهم ،ويفتقرون لكل شيء حتى يوم الاحتفاء بهم ولو لساعات.
 
جل الشخصيات والهيئات المعنية بهذه الفئات ( أيتام ، مسنون ، امرأة..الخ ) تسعى جاهدة لاظهار مشاعر التضامن معهم ،والوقوف الى جانبهم لدقائق فقط ،من أجل التصوير ،ونشر خبر في الاعلام ،حتى انهم يصرون على اختيار مكان قريب ،كي لا يواجهوا وعثاء السفر ،وتضييع الوقت في حال ذهبوا خارج العاصمة لعشرات الكيلو مترات.
 
حقوق هذه الفئات ومطالبها معروفة سواء للحكومة أو المجتمع أو الاسرة ، التي تغيب عن ابنائها أو ذوي الاحتياجات لسنوات ،بل ان هناك من يتغيب عن والديه في دور الرعاية ،ويطلب عدم الاتصال به الا لنقل خبر وفاة احدهم ليتقبل العزاء.
 
الاحتفال بيوم ونسيان عام ودهر ،فيه افتئات للانسانية ،ويمكن ان يكون هذا اليوم تذكيرا لكن لا يجب ان يكون تصويرا واعلاما فقط.
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات