Thursday 22nd of August 2019 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    06-Aug-2019

جامعة الأميرة سمية*نزيه القسوس

 الدستور-لا يختلف اثنان على أن جامعة الاميرة سمية هي صرح علمي مميز وقد استطاعت خلال سنوات قليلة أن تتميز بمناهجها وأساليب تدريسها وتركيزها على البحث العلمي بحيث تصبح من الجامعات المميزة جدا سواء على المستوى المحلي أو الإقليمي أو الدولي، فقد استطاعت هذه الجامعة أن تحصل على المرتبة الأولى لأربع سنوات متتالية في امتحان الكفاءة الجامعية الذي تعقده هيئة الاعتماد وضمان جودتها لجميع الطلبة في الجامعات الأردنية على المستوى العام. كما حصلت على الاعتماد الأميركي ( ABET ) لأربعة تخصصات عام 2013 لتكون أول جامعة اردنية تحصل على هذا الإعتماد لهذه التخصصات .

وحصل فريق من طلبة الجامعة هذا العام على المرتبة الأولى على مستوى الجامعات العربية وللسنة الرابعة على التوالي على المرتبة الرابعة عالميا من بين 4049 فريقا في مسابقة IEEE – EXTREME . كما فازت الجامعة بالمرتبة الثالثة على مستوى العالم في مسابقة مايكروسوفت مما جعل الأردن أول دولة تحقق هذا الإنجاز على مستوى الشرق الأوسط .وحصلت الجامعة هذا العام على بطل الشرق الأوسط وافريقيا في مسابقة البرمجة ACM وعلى المرتبة الثالثة على مستوى العالم في مسابقة هواوي في الصين .
لن نستطيع في هذه الزاوية المحدودة المساحة أن نعدد الإنجازات التي حققتها هذه الجامعة الفتية التي تعد بالرغم من صغرها وسنوات عمرها القصيرة درة الجامعات الأردنية، وعندما تحدث البروفسور مشهور الرفاعي رئيس الجامعة عن الإنجازات التي حققتها جامعته أصبنا بالدهشة من هذه الإنجازات الكبيرة ومن مستوى الطلبة الذين تخرجهم جامعة الاميرة سمية وقد تستغربون بأن ما نسبته تسعة وثمانين بالمئة من خريجيها يدخلون سوق العمل خلال ستة أشهر فقط وأن بعض الشركات والمؤسسات الخاصة يقومون بتشغيل بعض طلاب هذه الجامعة قبل تخرجهم .
جامعة الأميرة سمية ما زالت تخطط وتستحدث البرامج الجديدة لتواكب تطور التكنولوجيا على مستوى العالم؛ فقد استحدثت برامج نوعية فريدة من نوعها على مستوى الأردن منها برامج البكالوريوس في التسويق الإلكتروني والتواصل الاجتماعي وعلم الرسم الحاسوبي وهندسة أمن الشبكات والمعلومات وهندسة القدرة والطاقة الكهربائية ....الخ من هذه البرامج الحديثة الكثيرة والعديدة.
نتمنى لهذه الجامعة الفتية أن تحقق المزيد من الإنجازات وأن تظل درة الجامعات الأردنية وأن تظل أيضا متميزة بأبحاثها الراقية والمفيدة التي يقوم بها طلبتها وأساتذتها وأن تحذو حذوها بعض الجامعات التي لا تطور مناهجها ولا تخصصاتها وتضخ كل سنة خريجين لا يحتاجهم سوق العمل الأردني.
كل المحبة والتقدير لمؤسسة هذه الجامعة وراعيتها ورئيسة مجلس أمنائها سمو الأميرة سمية ولرئيسها البروفسور مشهور الرفاعي ولأساتذتها الأفذاذ وإلى كل كوادر هذه الجامعة الفتية.
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات