Wednesday 21st of April 2021 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    20-Mar-2021

المستر “هنري” ورفاقه…أسئلة”حرجة” من طاقم سفارة واشنطن للأردنيين



 راي اليوم –
لسبب يمكن طبعا توقعه بدأ طاقم السفارة الامريكية في العاصمة الاردنية ومنذ اربعة اسابيع على الاقل ليس بتكثيف اتصالاته ومشاوراته مع العديد من الشخصيات الوطنية والسياسية الاردنية .
 ولكن بطرح اسئلة حصة كبيرة منها تتمركز حول ما جرى في الانتخابات النيابية الاخيرة ودلالات مراكز قوى الواقع الان في سلطة البرلمان .
يبدو جليا ان الاكثار من طرح الاسئلة الهدف منه على الارجح اعداد سلسلة تقارير معمقة  يمكن ان توضع على طاولة وزير الخارجية الامريكي الجديد انتوني بلينكن مما يعني فرضيا انها ستوضع لاحقا على طاولة الرئيس جو بايدن والذي تحدث حتى الان هاتفيا مع زعيم عربي واحد فقط هو الملك عبد الله الثاني .
زار السفير الامريكي الجديد الذي عينته في عمان ادارة الرئيس دونالد ترامب في ايامها الاخيرة هنري ووستر قبل نحو اسبوعين رئيس مجلس النواب الاردني الجديد ايضا عبد المنعم العودات .
 السفير ووستر بالنسبة لقطاعات واسعة من نخب الاردن  هو صاحب نظرية ” الاردن الجديد ” لكن بعيدا عن تلك النظرية ردد اعضاء في البرلمان مقولات وتسريبات عن اهتمام السفير الامريكي بفهم الاسباب التي قادت او تقود لاستمرار وجود نسخ بعض التشريعات والقوانين في ادراج مجلس النواب لفترة طويلة من الزمن .
يبدو ان طاقم السفارة الامريكية مهتم ببعض التشريعات التي يؤجل الاردنيون طرحها مرة تلو المرة .
 قد يكون من بينها تعديل خاص له علاقة بعقوبات الاتجار بالبشر .
 وقد يكون من بينها تعديل قانوني له علاقة بالشفافية المالية وثالث له علاقة بالاستثمار ورابع  مرتبط بتجربة تمويل الاحزاب وتنمية الحياة الحزبية .
 وهنا حصريا يطرح الطاقم الامريكي اسئلة بدأت تتجول وسط الاوساط والصالونات السياسية مع ملاحظة ان المكتب الدائم لمجلس النواب لم يجتمع الا مرة واحدة فقط حتى الان .
وسط تلك الجولة من اسئلة الطاقم الدبلوماسي الامريكي يتفحص المعنيون فرصة اقامة حوار مع قوى اساسية في المجتمع من بينها وابرزها التيار الاسلامي  .
الاسئلة التي سمعتها رأي اليوم من وزراء ومعارضين طرحت من قبل السفارة قد تبدو حرجة لكنها بكل الاحوال سياسية بامتياز .
يسال الطاقم مثلا : كيف تفترضون بان التعددية الحزبية يمكن ان تنجح وتنمو في ظل اعتبارات أمنية فقط ؟
يسأل أيضا : قد نشتري رواية عزوف المكون الاردني من اصل فلسطيني عن صناديق الانتخاب .. لماذا لم يعالج هذا الامر حتى الان ؟.
 السؤال الاكثر تفصيلا : كيف تم السماح بإقصاء مكونات اجتماعية مهمة جدا وعريضة عند تعيين مجلسي الوزراء والاعيان مؤخرا  ؟.
يبدو طاقم السفير ووستر مهتم فعلا بفهم ما الذي جرى في عمق الدولة الاردنية  بخصوص تهميش واقصاء العديد من الشرائح والمكونات الاجتماعية وحتى العشائرية ايضا في الانتخابات الاخيرة .
يحاول الامريكيون ايضا فهم النزاع  العلني الذي حصل مؤخرا بين المركز الوطني لحقوق الانسان والهيئة المستقلة لإدارة الانتخابات .
 ثمة سؤال يتردد بصورة خافتة على اللسان الامريكي له علاقة بجدل المصانع والاستثمار : هل تحظى التحرشات بالمصانع بدعم خفي من اي جهة  ؟.
سؤال اخر مهم : لماذا لا تتطور فعلا آليات النظام الانتخابي في بلدكم ؟
 ثمة اسئلة تفصيلية اكثر يريد طاقم السفارة البحث عن اجابات عليها  ولها علاقة حصرية بما جرى مع مرشحين محددين في الانتخابات الاخيرة مع استفسار فرضي يزعم بان الانتخابات لو أعيدت لنجح فقط 8 نواب من 130 نائبا تم اعلان فوزهم .
---------------------------------------
تعليق :
الاتصال الاول والوحيد للرئيس بايدن مع حاكم عربي كانت مع الملك سلمان وليس كما ورد في المقال .