Wednesday 26th of July 2017 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    11-May-2017

منتدون: الانجرار خلف الإشاعات يضعف المجتمع ويزرع البغضاء

 

عمان- أكد مشاركون في ندوة "سنوات في الأمن العام"، أن الانجرار خلف الإشاعات إزاء قضايا الرأي العام، يضعف المجتمع ويزرع البغضاء بين صفوفه ويزعزع الثقة بالوطن أفراده ومؤسساته.
وقال المتحدثون في الندوة، التي دعت إليها جمعية أصدقاء الشرطة أول من أمس، وأدارها الإعلامي شاكر حداد، إن ثمة سلبيات تشهدها مجتمعاتنا لا تبرر النزوع نحو السوداوية، معتبرين أن ثمة ضرورة باتت لانتهاج ثقافة مجتمعية تحترم القانون لا أن تخافه.
وقال اللواء المتقاعد طايل المجالي، ان تغير منظومة الأخلاق نتج عنه زيادة في قضايا النصب والانتحار والقتل العمد والسرقات، مؤكدا ان تآكل الطبقة الوسطى أسهم بنحو كبير بزيادة الجريمة، كونها الوعاء الحقيقي للمجتمع وبغيابها يختل التوازن وتكثر المشاكل الاجتماعية.
وأضاف أن إحصاءات الأمن العام تظهر أنه منذ العام 1980 إلى 2016، تضاعفت نسبة الجريمة لنحو عشرين مرة، ما يعد مؤشرا ملحا لدراسة الحالة المجتمعية والأسباب الكامنة خلف ذلك التحوّل المتسارع.
وحول ما يشاع عن تسلل المخدرات إلى أسوار الجامعات، قال المجالي، إن آخر إحصائية توضح أن إدارة مكافحة المخدرات ضبطت نحو 280 طالبا تعاطوا المخدرات داخل أسوار الجامعة من أصل 450 ألفا، مؤكدا أن هذا العدد قليل ولا يشكل أي ظاهرة تثير المخاوف.
من جهته، قال اللواء المتقاعد، محمد سعيد الطرزي، إن الأردن ومنذ فترة طويلة كان ممرا للمخدرات وليس مقرا، مشيرا الى ان المخدرات باتت تخرج على شكل صناعات وأنواع جديدة وعديدة.
وقال إن الأردن شهد تطورا كبيرا على صعيد اجراءات التحقيق بفضل القيادة الهاشمية والادارات الرشيدة الذين سعوا لتأمين الجهاز بالأدوات الخاصة بكشف الجريمة، مشيرا إلى أن جهاز الأمن العام حاز على الجائزة الاولى من هيئة الامم المتحدة عن الشرق الاوسط وشمال افريقيا في مجال درء ومنع المخدرات والوقاية منها.
وأشار، إلى أن ثمة سلبيات قليلة جدا تحدث في المراكز الحدودية لمتابعة بعض المطلوبين، لافتا إلى أن التدقيق كان يدويا لكنه اليوم الكترونيا لا يعطل المسافرين والمغادرين.
وقال اللواء المتقاعد فاضل الحمود، إن الأمن الناعم مصطلح ظهر إبان فترة ما يسمى بالربيع العربي رغم أنه لم يكن هناك شيء اسمه الأمن الناعم في قاموس الأمن العام، مشيرا الى ان التعامل الحسن مع المعتصمين كان وفقا لتوجه القيادة السياسية وحكمتها.
واضاف ان الاجواء لا تخلو من بعض المتربصين لشق الصف الداخلي وإثارة الفتن والإشاعات، معتبرا أن الرد على تلك المحاولات المغرضة هو بالوقوف صفا واحدا الى جانب الوطن والقيادة الهاشمية الحكيمة.
وحول التقدم الذي يشهده جهاز الامن، قال: ان التطور حالة متراكمة اسهمت فيها جميع الادارات السابقة وحظيت بدعم موصول من القيادة الهاشمية.-(بترا- من بلال العقايلة)
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات