Wednesday 21st of April 2021 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    06-Apr-2021

المناصرة.. قامة أدبية كبيرة

 الدستور-د. زياد أبولبن

 
قامت صداقة بيني وبين الشاعر عزالدين المناصرة منذ سنوات طويلة تعود بي إلى عام 1985، كنت أتردد على بيته في لقاءات متكررة، وتزاملنا في جامعة فيلادلفيا، وجمعتنا مجالس العلم والأدب في أكثر من مؤتمر وندوة وأمسية شعرية، فوجدته إنساناً محباً للحياة، كريماً دمثاً، لا تجد في حديثه مللاً أو لغواً، فهو جِدّي في علمه، مرهف في حسّه، مثقف نوعي، محبّ لوطنه، منتم لعروبة، إنساني في شعره، عميق في فكره، قدّم للعربية دواوين شعرية ومؤلفات في النقد الأدبي والسينما والفن التشكيلي وغيرها.
 
برحيله تفقد الساحة الثقافية العربية والعالمية قامة أدبية كبيرة، وشاعراً له بصمات واضحة في المشهد الشعري العربي، ولفلسطين خصوصية تقودنا إلى كبار الشعراء أمثال محمود درويش وسميح القاسم وفدوى طوقان وأحمد دحبور وغيرهم. ولا يخفى على أحد مكانته في منظمة التحرير الفلسطينية، فقد حُظي بمكانة رفيعة تمتدّ من بيروت إلى تونس والجزائر والمغرب وعمان وعواصم عربية وعالمية أخرى.