Sunday 24th of March 2019 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    10-Jan-2019

«الدربي» بين الخصائص والصعوبات - أمجد المجالي

الراي -  أتفق مع الذين يضعون مواجهة المنتخب الوطني لكرة القدم مع نظيره السوري في الجولة الثانية من نهائيات كأس اسيا بنفس مقدار الصعوبة والأهمية للمحطة الاسترالية والتي دانت بحمداالله لمصلحة النشامى.

ولا أبالغ أن ذهبت بأكثر من ذلك وصنفت مباراة اليوم بدرجة اكبر من الصعوبة، ولعديد من الاسباب وفي مقدمتها خصائص مواجهات الدربي والتي لا تستند في كثير من الآحيان الى المنطق أو قوى فنية بقدر ما تعتمد على جوانب معنوية ونفسية، كما أن الجانب السوري بات مطالباً بالفوز اذا ما اراد الحفاظ على حظوظه في الترشح الى الدور الثاني، ويضاف الى ذلك اعتبارات تعود الى لقاءات سابقة شهدت تفوقاً لمنتخب النشامى ومنها الفوز على سوريا في نهائيات قطر 2011 ومن ثم تجديد التفوق بتصفيات كآس اسيا 2015 ،ما يضاعف حجم الحافز لدى لاعبي سوريا.
وفق ما سبق، فإن مباراة اليوم تبدو غاية في الأهمية لدى النشامى ما يضاعف مقدار الصعوبة الأمر الذي يتطلب استنساخ الصورة المثالية ذاتها التي جسدت بـ الموقعة الاسترالية من الانضابط والتركيز والثقة والمسؤولية، وهو ما المح اليه المدير الفني فيتال خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد أمس «ننظر الى المباراة بنفس مقدار الأهمية التي اوليناها لمواجهة استراليا ونتطلع الى أعلى درجة من التركيز الذهني والجاهزية الفنية والبدنية».
واستنادا الى كل ما سبق، فإن الجماهير الاردنية مطالبة اليوم، بتوفير كل مظاهر الاسناد والتحفيز والتشجيع للنشامى، وأن يتواصل ذلك طيلة احداث اللقاء الذي نتنمى أن يفرز نتيجة تؤهل النشامى للذهاب نحو الدور الثاني دون الالتفات لأي حسابات أخرى .. واالله الموفق.
 
 
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات