Monday 18th of January 2021 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    10-Jan-2021

المعاني: متابعة متلقي لقاح كورونا يشجع على أخذ المطعوم
الرأي - سائدة السيد - قال الخبير واختصاصي الوبائيات الدكتور عبد الرحمن المعاني الرأي انه من المفترض ان يكون هناك خطة لمتابعة وتقييم المواطنين الذين سيتلقون الجرعة الأولى من لقاح كورونا الى حين تلقيهم الجرعة الثانية منه، من حيث الأعراض الجانبية او المضاعفات التي من الممكن ان يخلفها اللقاح او الاثار الايجابية والسلبية له، والتواصل معهم بشكل مستمر للتأكد من ذلك.
 
واشار الى ان وجود الخطة سينعكس ذلك على زيادة إقبال المواطنين على أخذ المطعوم في المستقبل.
 
وكان وزير الصحة الدكتور نذير عبيدات صرح أن لقاحات كورونا المطروحة آمنة ومجربة في بلدانها التي طرحتها، وان المملكة ستبدأ حملة التطعيم الأسبوع المقبل، حيث تم التعاقد مع شركات لتأمين لقاح كورونا، بما قيمته 50 مليون دينار.
 
كما أعلنت لجنة الأوبئة تحديد 29 مركزا في مختلف محافظات المملكة، لإعطاء اللقاح، من بينها مستشفيات في عمان وبعض المراكز الصحية ومركز الحسين للسرطان لمرضى السرطان، حيث تقوم خلية من وزارة الصحة والخدمات الطبية بترتيبات لإعطاء المطاعيم بشفافية وعدل، وستكون الأولوية للقطاع الطبي وكبار السن الذين يبلغ أعمارهم أكثر من 60 عاما، أما الدفعات الأخرى ستذهب للأشخاص الذين لديهم أمراض مزمنة، وبعدها لمقدمي خدمات الجمهور.
 
وقال المعاني ان اللقاحات حسب التوصيات العالمية وتصريح مؤسسة الغذاء والدواء للموافقة الطارئة فعالة ومأمونة، وحسب التصريحات الرسمية فإنه لغاية الان سجل 150 ألف شخص على المنصة المخصصة لاستقبال طلبات التطعيم، علما ان النسبة المستهدفة بالأردن هي من 5 الى 6 ملايين شخص، لافتا الى ان رقم المسجلين لأخذ المطعوم حتى الان متواضع، الا انه من المأمول ان تجدد ثقة المواطنين باللقاح بعد أخذ الجرعة الأولى منه.
 
وأشار الى ان توفر 29 مركزا في جميع محافظات المملكة غير كاف في حال كان هناك توجه وإقبال من قبل المواطنين لأخذ اللقاح في المستقبل، مؤكدا على أهمية قيام الجهات المعنية بحملة تثقيف صحي واسعة وشاملة لجميع المحافظات لتشجيع المواطنين على تلقي اللقاح.
 
وفيما يتعلق بعدم قدرة المواطنين على اختيار المطعوم، بين المعاني ان مثل تلك التصريحات لها مردود سلبي، لأن الغاية الان هي تشجيع الناس للإقبال على التطعيم، خصوصا ان هناك نسبة ما زالت تشكك بفعالية اللقاح، وبالتالي يجب المضي قدما في إقناعهم لأخذه بكافة الوسائل.
 
ولفت الى ان وجود خطة تثقيفية لتوعية الناس بأهمية اللقاح وفعاليته، وخطة أخرى تدريبية للكادر الطبي الذي سيعطي المطعوم، وخطة لمتابعة المواطنين بعد الجرعة الأولى من تلقيهم اللقاح، ناهيك عن خطة بعد الجرعة الثانية، سينعكس على زيادة رغبة المواطنين في المستقبل على تلقي المطعوم، ويخلق مناعة صناعية لديهم، وبالتالي سيقلل ذلك أعداد إصابات كورونا في المملكة.