Tuesday 7th of July 2020 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    10-Jun-2020

مرآة العراقية غرام الربيعي… اللوحة حياة متحركة

 القدس العربي-جاسم عاصي

خواص عامــة
أهم ما يميز تجربة الفنانة غرام الربيعي، هو التنوع الذي ينم عن حراك رؤيوي يخص جدلية الواقع بمفرداته المزدحمة، والمعلِنة عن صراعات قد تبدو مستترة، وراء سحر اللون وجدارة الخطوط، وبنيانها السردي، إلا أن كل هذا لا يخفي مثل هذه الرؤى التي كثيراً ما تُحيطها صور الطقسية الأُنثوية، كشعيرات تميزها علامات دالة على القدسية، كالقبة والمنارة والأزرق الصافي، المستل من قداسة أماكن الأضرحة والمزارات والمساجد. كما أنها تضع المرأة كعلامة قارة ومتواصلة مع الفعل المراد التعبير عنه، كذلك شغل التنوع هذا جماليات المكان وأيقوناته المتعددة كالمزهريات والأصص، والورود وتنوعها. فهي قرينة الأمكنة وملازمة لها ومؤثِثة دائمة للأمكنة، بل هي من يضفي على المكان رونقه وسحره. كما أنها لا تبتعد عن تجريد الأشياء في المكان، وإنما تعبر خلاله عن جدل وجود المرأة، ضمن مفردات متعددة ومتنوعة أيضاً، ومنها الأشكال الهندسية، والانحناءات التي تشكل حراكاً لولبياً يقترب من حركة المياه في عنفوانها في بعض اللوحات. وهي تشكلات ترمز إلى اضطراب الحياة وفوضاها.
كما أنها فنانة مولعة بالألوان التي تُضفي على أناقة المرأة خاصية الجمال والدهشة، المندمجة مع سماتها الشعبية. ونساؤها منحدرات من عمق أمكنة المياه كالأهوار، وعمق سحر الطبيعة كالريف أو من البيوت ذات الالتزام بالعفة ورفعة الأخلاق. لذا نجدهن مزينات ومكللات بزخرفة الألوان ذات البنيان الفني الشعبي. عموماً يشكل التنوع الدال على حراك ذهني يتصل بالجمال مباشرة، ومركزاً تُشكل اللوحة بواسطته معمارها الفني. وهذا يتأكد لنا ما نعرفه عنها ضمن ممارسه كتابة الشعر، ولها فيه دواوين مطبوعة. إذن تجربتها الفنية ينطبع عليها حس الشعر، مركزاً على طيف الألوان والخطوط الراسمة للملامح الأنثوية. كذلك توظيف بلاغة اللغة في الفن عبر مفردات جامعة لأطياف اللوحة، فهو تزيين بلاغي صوري.
 
 
الجدار ومكملاته
ليس صدفة أن يخترق الضوء جدار اللوحة، لا لشيء سوى كونها علامة تأكيد على الانفتاح والسطوع، الذي يقلل من رتابة وجود الأشياء، أو كسر رتابتها، الذي يؤكد حيوية الضوء، حراك الأشياء وحيويتها في التعبير. فهي محتفظة بهويتها، خاصة الهوية الأنثوية. فإننا بمواجهة طقوس أنثوية دائمة، وإن حصل نوع من إخفاء الملامح، فإنه يعمل على ترجمة معاناة المرأة وسط علاقات أُسرية واجتماعية، لكن الأنثى بهذا تتذرع بمجموعة علامات ملازمة لحياتها اليومية، بل هي جزء من طقوسها المؤشرة لمعتقدها الديني حصراً، فهي قريبة من الأمكنة المقدسة بعلاماتها، التي تشكل خلفية اللوحة من بين علامات كثيرة لا تنم سوى عن عمق التزامها بمثل هذا المعتقد، فهي أنثى البيوت المحافظة وذات النكهة الشعبية من الطبقات الوسطى في المجتمع. فسطح اللوحة مكلل بالعلامات كالأهلة والقباب والمنائر والطيور. إنها تعبر عن سرائر مستقرة ومكتفية بذاتها، لا تشوبها شوائب الواقع وتعرجاته. ومن هذه العلامات التشكل الشعبي لمكونات السطح، كذلك وجود الحروف التي تنم عن قدسية خالصة، ثم وشم الجدران ومعلقاتها من صور وأيقونات. كما أن تزيين المكان بالأُصص والمزهريات، وتشكلات الزهور، هو جزء من تصورات سحرية المعتقد والتطبع البشري، بجملة من طقوس الحياة. فجمال المكان ناتج من سحر توظيفات الأشياء المكملة لجماليته. والإنسان هو الوحيد القادر على تكييف المكان للعيش والاستقرار، عبر ممكنات قادرة على النهوض بمآلها، ضمن اختيارات ذوقية، وحس جمالي خالص. الإنسان مؤثث وحيد للمكان، فهو يُبعد الجدران عن صمتها وخرسها . وهذا ما نجده على لوحات الفنانة التي تعتني كثيراً بإضفاء علامات الجمال على أمكنتها. وهي في مجملها أمكنة البيوت والأُسر ذات الانتماء الطبقي الوافر المعتقد، والكثير الالتزام بمعايير الوجود. الفنانة تعمل في كل لوحاتها على استكمال جمالية الأمكنة، خاصة جدرانها.
 
ما تحتويه لوحات الربيعي كثير التشعب، لأنه معني بالأُنوثة وتشكل حياتها. إذ نرى أن معظم الاستخدامات تصب في ذات الوجود الاعتباري للمرأة المكتفية بذاتها، وغير المستسلمة لعوامل القهر الاجتماعي.
 
ولا تبتعد عن محمولات الذاكرة من مفردات ذاتية، بل نجدها تتخذ لها مجالات من بين العلامات الأخرى، ومنها الحروف، حيث تتداخل معها أبجديات من اللغات القديمة، لاسيما اللغة المسمارية، التي تمتلك سحر التكوين، الذي بهر الفنانين ودفعهم لتسوية العلاقة بين الحرف العربي، مع حروف مسمارية وصورية. وهي من بين جماليات سطح اللوحة.
أما ما يخص فضاء اللوحة، فإن الربيعي تراعي وجود الأشياء في المكان، لذا تعمل من أجل هذا في توسيع الفضاء، خاصة الفضاء العلوي للسطح، ما يُضفي عبر قداسة السماء المشكلة مع أيقونات ذات الصفة القدسية، نوعاً من تقديس الحياة، بفتح الفضاء للاتساع أكثر. بمعنى نجد الأشياء تسبح بحرية داخل فضاء متسع، وهذا فيه دلالة على الاستقرار الذاتي المكلل بتأثير المعتقد وهيبته، فمعظم تراكمات الرموز والعينات في اللوحة تقود إلى شيء من الاستقرار الذاتي، لأنها تمنح الوجود شيئاً من الإيحاء والاطمئنان الروحي.
شؤون أُخرى
ما تحتويه لوحات الربيعي كثير التشعب، لأنه معني بالأُنوثة وتشكل حياتها. إذ نرى أن معظم الاستخدامات تصب في ذات الوجود الاعتباري للمرأة المكتفية بذاتها، وغير المستسلمة لعوامل القهر الاجتماعي. هذه الأشكال من التعبير لا تُشكل مدارات محصورة بذاتها، وإنما تعمل على جعل تواصلها مباشرة ضمن تجربة فنية شديدة الحساسية، ألا هي عالم المرأة في المجتمع. ومن هذا الأشياء الأُخرى:
ــ التخطيطات بالأبيض والأسود.. وهي تشكل مجموعة علامات فيها تجريد منضبط ضمن تشريح صورة المرأة وعلاقاتها الثنائية (الأنوثة والذكورة) في هذا التوظيف تتعمق العلاقة، بما وهبته الفنانة رسماً، وأضفت عليها وقار الخط وتعميق الأسود، وفتح فضاء الأبيض، بما يتناسب مع سردية الأشكال على السطح.
ــ أناقة التعبير عن فلسفة الوجود خلال تعميق دوران الأقواس التي هي أساساً مستلة من رؤى مائية لتشكيل عمارتها في التعبير، لا عن فوضى الوجود، وإنما عن قلقه ودورانه على نفسه. وهي أيضاً شكلت تعبيراً مكينا عن الجسد الأُنثوي، وهو في مواجهة قلق الوجود. لقد اجتمعت علامات رمزية دالة على قوة الجسد، فالعلامات التي رسمت بتجريد خالص للجسد الأنثوي، لم تستطع إخفاء مركز اللوحة وكادرها المتطلع إلى قرص الضوء الرامز للأمل. إن الأبيض والأسود كانا لونين متحدين بحيوية، لأنهما منبثقين من ذات واحدة، وإن توزعت أساليب تعبيرهما الظاهر، إلا أنهما باقترابهما من بعض، يمنحان الكادر قدرة فائقة في التعبير. وهذا ما وجدته في فن الفوتوغراف، خاصة في عينات الفنانين (فؤاد شاكر، كفاح الأمين). والفنانة بهذا الشأن تعمل على توزيع مهام اللونين الطيفيين بجدارة، وحصراً في لوحة القدم والقلم والسيجارة. فهي مسميات تعبير بليغ، رغم وجودها الذاتي المكتفي.
ــ تعتني الربيعي كثيراً بعمارة المكان كما ذكرنا، غير أننا في بعض اللوحات نجدها تُعطي لتفاصيل العمارة الظاهرة أهمية واضحة، فتقوم ركائزها، وتديم وجودها، على الرغم من ظهور عوامل التخريب الظاهرة على هيئتها. بمعنى أن الفنانة متأثرة كثيراً بما جلبته الظواهر السلبية في الوجود كالحرب، فعكست تأثيرها، ولكن ليس بالخراب الدائم، بل إنها أكدت على التأثير بجمالية المفردة كالرياح، فلم تستطع هذه العوامل محو جماليات الأمكنة هذه، بل أظهرتها قوية محتفظة بهويتها العاكسة لطبيعة العلاقات داخلها كالبيوت مثلاً. فعمارتها مصونة ومسورة بوجودها المادي والمعنوي.
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات