Tuesday 18th of February 2020 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    14-Feb-2020

عتبات الوحدة(توقيعات نثرية)

 الدستور-سناء عقلة العبداللات

 
أنا يا صمتي..
 
أنتظر السكون..
 
***
 
الصمت فنّ..
 
الصمت لغة..
 
الصمت كون تحتشد فيه آلاف الحكايات..
 
***
 
شمعتي وحيدة
 
لكنها قادرة على إنارة طريق الظلام..
 
***
 
ألا يكفيكَ اغترابٌ أيُّها القلب!
 
إلى متى تحمل المظلَّة خوفاً من مواجهةِ المطر..
 
***
 
بعد بحث عن السعادةِ طالَ أَمَده
 
وجدتُها أخيراً..
 
إنها تكمن في الابتعادِ عن الأشخاص الموهومين.
 
***
 
في البحر آفاق..
 
تهدّد موجاتُها..
 
السفنَ بالغرق..
 
***
 
لم أدرِ بأنكِ..
 
كنت تغذين حياتي بحنانكِ..
 
وتشعين الحب في أطياف كوني..
 
لم أدرِ
 
إلا عندما رحلتِ بصمت..
 
***
 
صوتك..
 
حبل سحريّ..
 
ينشلني من بئر عميقة..
 
***
 
لي رغبة جامحة في المشي تحتَ المطر..
 
لأرى أيَّنا أكثر قدرة على البكاء
 
***
 
لتحتفظ بفرحةِ أحلامها
 
أخفتها تحتَ وسادتها..
 
***
 
بعد أن ملّت أبوابهم الانتظار..
 
اعتادوا العتمة
 
ما عادَ يخيفهم شيء..
 
وصارت الأضواء..
 
وأصوات المزامير..
 
حلماً بعيد المنال..
 
***
 
إن ذبل الياسمين..
 
أين سنستظل؟!
 
***
 
هناك أشخاص..
 
في صمتهم سحر
 
يخترق جدار النفس بجمال حضوره..
 
***
 
عزفت مقطوعتها بلمسات رقيقة..
 
لم تعرف شدوها ومغزاها..
 
سوى العصافير التي كانت ترفرف في السماء..
 
وتطير بفرح وسرور
 
قبل أن تحط على زجاج شباكها..
 
***
 
تمايلت جدائلها كمعزوفة موسيقية..
 
تقدّم أجمل المقطوعات..
 
***
 
في تكاثف الضباب
 
وانعدام الرؤيا
 
أستدلُّ عليك
 
من خفقان قلبي..
 
***
 
حذفتُ الكثير من الأفكار
 
ليهدأ عقلي، وتستقرّ روحي
 
لكن ذاكرتي ظلّت عصية على يد النسيان
 
وبقيت الفوضى في داخلي تمور..
 
***
 
لا يطفئ بركان الحنين
 
إلاّ
 
التأمل في لحظات
 
منحتنا الفرح..
 
***
 
تلك هي الأرواح.. تسوق خطاك
 
تنوي الذهاب إلى مكانفتنعطف فجأة إلى آخر
 
تظنُّ أنك لا تعرف فيه أحداً
 
لتجدَ نفسك تلتقي بمن تعرفهم قبلاً
 
تلك الأرواح
 
جنود مجندة..
 
***
 
لا أدري أيهما أقوى؟!
 
صخب أمواج البحر في الخارج
 
أم تدافع أمواج الشوق في داخلي!
 
***
 
من شدة عشقي للنجوم
 
نسيت أن أنظر إلى القمر..
 
***
 
همست جوارحه:
 
أما يكفيكَ رقصاً من الألم.
 
***
 
رمى الصياد صنارته
 
باحثًا عن مصدر رزقه
 
فاصطادته الشِّباك
 
وحتى اللحظة يطلبالنجاة..
 
***
 
أنا لست وحيدة..
 
مظلتي برفقتي...
 
سأحدثها بما يشغلني..
 
وما آلمني من صفعات الأمطار..
 
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات