Thursday 23rd of November 2017 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    15-Jul-2017

أوليفر والأقزام - دان مرغليت

 

هآرتس
 
الغد- إن انتصار آفي غباي في الانتخابات الداخلية لرئاسة حزب العمل، التي جرت في الاسبوع الماضي، اعتمد على ثلاث دعامات تأييد:
الاولى هي أن غباي يحظى بأجواء غير مأسسة، تمر مثل العاصفة على الديمقراطيات الغربية. ومن هذه الناحية يمكن الحديث عن دونالد ترامب وعمانوئيل ماكرون، رغم الاختلاف بينهما. والنجاح النسبي لكوربين في بريطانيا. ويعتبر غباي ايضا تعبيرا عن الميل للعمل حسب "تخلوا عن القديم لصالح الجديد".
الثانية استثنائية وهي أن عمير بيرتس قد عانى من مفارقة: يحتمل أن يكون انضمام يتسحاق هيرتسوغ واريئيل مرغليت لبيرتس قد أدى الى فقدان التأييد له واضعافه.
الثالثة هي أن غباي تحدث باسم أبناء نهاية القرن العشرين، الذين شكلوا قوة مركزية في أداء الدولة. وليس فقط أن طابعهم مختلف، بل ايضا اهتماماتهم مختلفة، بدون "يسار" وبدون "يمين مع جودة البيئة وتحقيق الذات. بيرتس تحدث بالهاتف الارضي وغابي تحدث بالهاتف المحمول.
يوجد نوع جديد من الكاريزما في جوهر هذا التأييد، التي لا يتم اخراجها الى الخارج مثلما حدث في السابق (مناحيم بيغن وأبناء جيله). وقوتها تكمن في بساطة التعبير. هي شخصية، داخلية. والسياسي الاكثر بروزا في هذا الشأن هو نفتالي بينيت، وكما يبدو غباي ايضا.
على خلفية التغيير، ظهرت الاستطلاعات التي احتفلت: حزب العمل يتجاوز حزب يوجد مستقبل. وغباي يقترب من بنيامين نتنياهو. وكل شيء كان يبدو جيدا وجميلا. ولكن كل ما ينشر منذ يوم الثلاثاء مساء، والذي سيتكرر في نهاية الاسبوع، هو نتيجة غبار الانتخابات وتأثير الصناديق. غباي نفسه لم ينجر الى هذه الاجواء (باستثناء خطاب الانتصار). واستطلاع الرأي الذي يتم اجراءه بعد اغلاق الصناديق هو مثل قياس ضغط الدم بعد الركض في الماراثون، فهو مهم، لكنه ليس غير معياري.
لقد عمل غباي على استغلال الانجاز من اجل التحليق في الصراع الحقيقي الذي هو ازاحة الليكود. هذه تعتبر خطوة صحيحة بحد ذاتها، وهي تسعى الى تفكيك عسكرة خصومه وتوحيد الجميع من خلفه. إنه يريد أن يكون أوليفر، لكن الاقزام لن يتركوه وشأنه ولن يؤيدوه بدون مقابل.
ما زالت مكانة من خسروا قوية. فسيرغب آفي نيسانكورين بتقوية جهاز اتحاد النقابات "الهستدروت". وبيرتس قال إنه يجب معرفة الخطوة الصحيحة من اجل محاربة نتنياهو. وفي اللغة العبرية القديمة هذه اشارة واضحة لغباي بأن يضمن المواقع ويعطي التعهدات ويمتنع عن احضار اشخاص من خارج المعسكر دون الحصول على موافقة الخاسرين. إن الطريق ما زالت طويلة لجسر الهوة ورأب الصدع من اجل منافسة الليكود.
العد التنازلي سيبدأ في يوم رمادي، بعد اسبوعين أو ثلاثة اسابيع، عندما سينزل حزب العمل عن العناوين، وتكون لبنيامين نتنياهو ولبيد بداية جديدة، لا سيما بعد أن تتبين ابعاد التحقيق في قضية الغواصات. هذا الموضوع، بالتوازي مع الاتهام بالتسبب بالغفوة الامريكية في موضوع المفاوضات مع الفلسطينيين، سيؤثر على قرار نتنياهو تبكير موعد الانتخابات. وفي محيطه القريب تحدث عن أيار 2018، لكن بسبب الاعتقالات البيتية قد يكون هناك موعد أقرب. يجب أن نرى صور موشيه كحلون في ارجاء الدولة كي نعرف أنه حسب تقديرات وزير المالية، فان يوم الانتخابات سيكون قريبا.
الاستعداد ايضا ليس نهائيا. لأن المعارضة ستدخل في خلافات، يمكن أن تتحول الى مشادات، بخصوص سؤال اذا كان يجب الوصول الى الانتخابات كجسم موحد، يحتاج تشكيله الى التغلب على الكثير من "الأنا"، أو المنافسة بشكل منفصل، وتقليل كل طرف من قوة الطرف الآخر، الامر الذي سيربح منه الليكود.

 

 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات