Sunday 17th of November 2019 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    08-Nov-2019

«إسرائيل» ما بين الفكرة والدولة القومية*عبدالحميد الهمشري

 الدستور-مستوطنات المرحلة الثالثة - الجزء الأول ويمثل الفترة الممتدة بين 1948 - 2007م

سنتناول في هذه الحلقة استراتيجية بناء المستوطنات في فلسطين خلال المرحلة الثالثة الممتدة من العام 1948 حتى العام2007م .. حيث تمثل الفترة الأولى من هذه المرحلة من فترات الاستيطان اليهودي داخل الدولة العبرية عقب إعلانها في 14 أيار / مايو 1948م، وهو الاستيطان الذي بدأ بإنشاء مستوطنات جديدة بدون معيقات كما في المراحل السابقة، قائماً على مساحات هائلة من الأراضي، التي أصبحت - بحكم القوانين العبرية- أراضي بوار ومهجورة، بعد أن طرد اليهود منها سكانها العرب الأصليين، وبدأت عمليات إنشاء المستوطنات تخضع لاعتبارات ومعايير جديدة قائمة على التخطيط وحسن إدارة الموارد الأرضية المتاحة والتوزيع على مناطق جغرافية ذات أهمية اقتصادية وسياسية وأمنية، بعد أن توطد استقرار الدولة عقب هزيمة الجيوش العربية عام 1948م. ويمكن تقسيم هذه المرحلة إلى أربع فترات رئيسية :
-الفترة الأولى خلال الفترة من (1948 - 1967م(، الفترة الثانية من (1968 - 1980م)، الفترة الثالثة من (1981 - 1994م(، الفترة الرابعة من (1995 - 2007م) .
وسنبدأ في هذا الجزء من المرحلة الثالثة في هذه الحلقة الفترة الممتدة من انتهاء حرب 1948م وقيام دولة الاحتلال على الأرض الفلسطينية عقب التقسيم الأممي لها وحتى العام 1967، حيث ترتب عليها عملية هجرة وتهجير واسعة طالت معظم الشعب الفلسطيني الذين خلفوا وراءهم ممتلكاتهم التي تقدر بمئات الآلاف من الدونمات في قرى تقدر بالمئات ومدن تقدر بالعشرات، وفي المقابل ترك الآلاف من المجندين في صفوف الهاجناه والبالماخ وحداتهم العسكرية، وبدأت عملية توطين واسعة لهم شملت المساكن العربية في مدن حيفا ويافا والرملة واللد وعسقلان وبئر سبع وطبرية وبيسان وعكا والقدس، وقرى عربية كثيرة، وقد بدأت الحكومة العبرية في مواجهة مشكلة توطين هؤلاء المجندين بالإضافة إلى إيجاد أماكن لإقامة الآلاف من المهاجرين اليهود الجدد الذين ذهب جزء منهم إلى المستوطنات المقامة التي عانت من نقص الوحدات السكانية.. ولذلك قامت الدولة العبرية ببناء 39 مستوطنة في الفترة من عام 1948م -عقب إعلان الدولة العبرية- إلى نهاية العام، مع الاستمرار في توطين اليهود المهاجرين في القرى والمنازل العربية التي تركها أهلها، وخلال الفترة من عام 1949م إلى 1950م، أقامت الدولة العبرية 210 مستوطنات في مرتفعات القدس والجليل والنقب، بالإضافة إلى مجموعة المستوطنات التي أقيمت على السهل الساحلي.. وقد حظي النقب باهتمام كبير من عام 1949، حيث أقيم به 27 مستوطنة جميعها من نوع الكيبوتز، فيما عدا مستوطنتي جيفوليم وجيلات، وتم مد شبكة من أنابيب المياه من منطقة نير عام في الشمال الشرقي من قطاع غزة، لإمداد المستوطنات الجديدة بالمياه، وتم توزيعها في مناطق أودية النقب ووادي عربة، وذلك لتوفير الاستقرار والأمن لها، خاصة وأن إقامتها كانت إلى حد كبير بعيدة عن مناطق التكتلات الاستيطانية الكبيرة.
  *كاتب  وباحث في الشأن  الفلسطيني
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات