Friday 4th of December 2020 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    15-Nov-2020

حضور «المهنيين» في المجلس 19 يتراجع..ونجاح عضو مجلس نقابة حالي ونقيب سابق

 الدستور-ايهاب مجاهد

 
تراجع حضور المهنيين المسجلين في النقابات المهنية في مجلس النواب من 45 عضوا الى 41 عضوا من اصل 130 عضوا في مجلس النواب التاسع عشر.
ورغم هذا التراجع، الا ان حضور المهنيين من منتسبي النقابات المهنية المختلفة بقي ضمن المعدل المتارجح في الدورات السابقة.
ولا يقف هذا الحضور عند العدد، اذ ان شريحة النواب المهنيين والنقابيين هي الاكثر حضورا على صعيد الدور التشريعي والرقابي لمجلس النواب.
وسجلت نتائج الانتخابات النيابية فوز عضو مجلس نقابة اطباء الاسنان الدكتور هايل عايش بعضوية مجلس النواب، والذي حجز مقعدا له في المجلس الى جانب زميليه طبيبي الأسنان د.فراس القضاة ووائل رزوق، محافظين على عدد اطباء الاسنان في المجلس السابق.
 
وفيما استقر الحضور النقابي الابرز في مجلس النواب للمرة الثانية على التوالي، على نقيب المحامين الاسبق صالح العرموطي الذي حافظ على مقعده في المجلس للدورة الثانية الى جانب تسعة من زملائه المحامين الذين تراجع وجودهم في المجلس التاسع عشر بشكل كبير مقارنة بالمجلس الثامن عشر الذي كان يضم 26 محاميا سجلوا تواجدا قياسيا في تاريخ المجالس المنتخبة، وكذلك مقارنة بالمجلس السابع عشر الذي كان يضم 17 محاميا.
وكان من بين النواب المحامين كل من صالح العرموطي وعبد الكريم الدغمي وفايز بصبوص وعماد العدوان وعارف السعايده واندريه العزوني ورائد طعيمه ودينا البشير وسليمان القلاب وعبدالمنعم العودات.
وقفز حضور المهندسين في المجلس من ثمانية اعضاء في المجلس الثامن عشر الى 14 نائبا في المجلس التاسع عشر، من خلال النواب المهندسين يزن شديفات وعطا ابداح وموسى هنطش وهيثم الزيادين ويزن الشديفات واسامه القوابعه وخليل عطيه وسليمان ابو يحيى وفراس السواعير وعدنان مشوقه وطلال النسور وعبير الجبور ومجدي اليعقوب ومحمد السعودي.
وبذلك يعود تمثيل المهندسين الى ما كانوا عليه في المجلس السابع عشر الذي كان يضم ايضا 14 مهندسا.
فيما عكست نتائج الانتخابات ارتفاعا في عدد المقاولين النواب الى تسعة بينهم خمسة مهندسين، بعد ان كان المجلس السابق يضم ثمانية مقاولين فيما ضم المجلس السابع عشر عشرة نواب مقاولين.
وارتفع تمثيل الاطباء من خمسة في المجلس الثامن عشر الى سبعة اعضاء تحت قبة المجلس التاسع عشر وهم، د.احمد السراحنة ،و د.تيسير كريشان ، ود.نصار القيسي ،و د.فريد حداد ، و د.محمد الخلايلة ، و د.احمد عبابنة ، و د.احمد العشا.
وحافظ الصيادلة على تمثيلهم في المجلس من خلال عضو واحد، ممثلا بالصيدلاني عبدالرحيم معايعة، مقارنة بعضوين في المجلس السابع عشر.
وعاد المهندسون الزراعيون الى قبة البرلمان بعد غياب عن المجلس السابق، من خلال عضوين هما م.ناجح العدوان وم.مروة الصعوب، فيما سجل المجلس السابع عشر حضور ثلاثة مهندسين زراعيين.
وغاب حضور مهن ونقابات عن المجلس التاسع عشر، اذ لم يحالف الحظ منتسبيها الذين خاضوا الانتخابات الاخيرة ، فيما وصل الى القبة بعض النواب من خلفيات اعلامية وتربوية وتعليمية ومهنية.
ومن المتأمل ان ينعكس التنوع المهني الموجود في مجلس النواب ايجابا على اداء المجلس وعلى قضايا النقابات ومطالبها ومطالب منتسبيها، خاصة وان بعض النقابات المهنية اعتادت اللجوء لاعضائها من النواب لحثهم على دعم مطالبها وخاصة المتعلقة بقوانينها وانظمتها التي تحتاج الى اقرارها من قبل المجلس، والدفاع عن حقوق منتسبيها.