Tuesday 20th of October 2020 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    17-Oct-2020

دعوات دولية لـ”رقمنة إمدادات المياه” و”الوزارة” تؤكد التوسع بالخدمات الإلكترونية

 الغد-إيمان الفارس

فيما دعا تقرير دولي متخصص في قطاع المياه، إلى آنية ربط إمدادات المياه باستراتيجيات وأنظمة المدن الذكية لتحقيق فوائد الإدارة الذكية للمياه، أكدت مصادر وزارة المياه والري أن قطاع المياه الأردني يقوم بتسريع وتيرة خطواته نحو التوسع في الخدمات الإلكترونية والمراقبة عن بعد.
وأكد التقرير الدولي، الذي نشره الموقع الدولي Water World مؤخرا، أهمية دور التطور السريع لتقنيات الاستشعار والمراقبة في تحسين اكتشاف التسرب المبكر ونوعية المياه.
واعتبر التقرير الذي حمل عنوانه “هل يمكن للرقمنة أن تزيل الضغط عن صناعة المياه؟”، أن “الرقمنة” يمكن أن تقوم بإزالة الضغط عن صناعة المياه.
وجاوب التقرير على ذلك السؤال، بأنه ممكن، مبينا أنه قد يتم عبر الجمع بين تقنية المراقبة الذكية والمحركات، حيث يمكن لمشغلي مرافق المياه تأمين تحسين استباقي لإدارة الأصول، وفي هذه العملية، إحداث تحول كبير من المراقبة التفاعلية إلى المراقبة في الوقت الفعلي.
وأوضحت وزارة المياه والري لـ”الغد”، أنها تمضي بمختلف أشكال إدارة الخدمات الإلكترونية الممكنة عن بعد في كافة الظروف، حيث تسعى لتطوير إمكانياتها باستخدام تقنية الاستشعار عن بعد بواسطة الأقمار الصناعية ضمن برنامج تقدير المساحات المروية والمزروعة، وتحديد حجم الاعتداءات على مصادر المياه في المملكة.
وقال التقرير إن بناء أنظمة مرافق المياه والصرف الصحي التقليدية، لم يتم لمواجهة الضغوط المتغيرة بشكل كبير من تغير المناخ والتوسع الحضري السريع، لذلك، فإن المخاطر التي تجلبها البنية التحتية المتقادمة، من حيث الفشل المحتمل وضعف الامتثال البيئي، هي مصدر قلق رئيسي لمرافق المياه حول العالم.
وأبدى قلقه إزاء ضغط متزايد على شركات المرافق لخفض التكلفة الإجمالية للملكية ومعدلات التسرب العالية، ملافتا للدور الذي يساهم به التطور السريع لتقنيات الاستشعار والمراقبة في الوقت الفعلي لتحسين اكتشاف التسرب المبكر ونوعية المياه وسيلة فعالة لمواجهة هذه التحديات.
وأشار إلى إمكانية أن تعمل خدمات المراقبة القائمة على الظروف جنبا إلى جنب مع جميع منتجات أتمتة المياه، للوصول إلى البيانات في الوقت الفعلي عبر السحابة من أصول المياه الموجودة عن بعد.
وأكد التقرير إيجابية الحل الرقمي بالسماح للخبراء بتحليل البيانات التي تم جمعها من أجهزة الاستشعار وتحويلها إلى إجراءات تصحيحية وواثقة لإطالة عمر المعدات، من الممكن تحليل وفك تشفير أفضل الحلول لتحسين تشغيل أصول المياه والصرف الصحي من محطة ضخ واحدة إلى مرفق معالجة المياه أو مياه الصرف الصحي بالكامل.
ولم ينكر التقرير مدى صعوبة تطبيق الرقمنة، رغم خطى القطاع في طريق مرافق المياه خطوات كبيرة في استيعاب التكنولوجيا الرقمية، إلا أنه ومع ذلك، لا يزال هناك مجال كبير للتحسين وبأقل قدر من الاستثمار.
وخطت العديد من المدن حول العالم خطوات كبيرة في رقمنة عدة مجالات في البنية التحتية، مثل الطاقة والنقل