Thursday 21st of September 2017 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    23-Aug-2017

الطالبة سارة تنشر روايتها الأولى باللغة الإنجليزية

 

اسراء الردايدة
عمان-الغد-  بلغة حالمة، تحمل عمقا بقدر طموحها،  قدمت الروائية الشابة سارة خليل دولة ذات الـ 16 ربيعا  روايتها  الأولى باللغة الأنجليزية حملت عنوان Crismon Ruby  او " احمر قرمزي"، وبهذا الانجاز تكون سارة أول وأصغر كاتبة تصدر رواية مكتوبة باللغة الانجليزية محليا.
 قامت دوله، التي وقعت الرواية في مركز اللغات الحديث اول من امس، بتصميم الرواية بنفسها بدءا من الغلاف وصولا للصورة  وحتى طريقة توظيف النص وتوزيعه ونوع الخط من الداخل .
 الرواية التي تقع في 151 صفحة، تدور حول فتاة ذات شعر قرمزي تدعى لونا، تعيش في باريس في القرن التاسع عشر، تحمل احلامها الخاصة وطموحها بشخصيتها العصامية وفي قلبها حب للعالم ولحبيبها.
 وبين كل هذه الصفات تتقاطع طريقها مع الملكة ، وحينها هي امام خيارين بين حماية عرش الملكة، او بين السماح بحدوث فضيحة، والرواية عبارة عن مغامرة تستحق القراءة.
 تقول دولة في حديث لها مع الغد على هامش حفل توقيع روايتها  في مركز اللغات الحديث، ان الرواية استغرقتها نحو اربعة اشهر لتنهي فصولها الـ28، التي بدأت بمسودات منفردة جمعتها وأرادت ان تشكل اول فصل في تلك الرواية.
وتقول "الكتابة باللغة الانجليزية شغف، بالنسبة لي" كما ان سارة تجيد الاسبانية والعربية ايضا، وفيما فضلت ان تعود للعصر الكلاسيكي وهو ما عكسته باختيار الكتابة بالانجليزية الكلاسيكية بلغة سهلة ذات معان عميقة وجمل قصيرة وافكار مترابطة. والرواية صدرت عن دار مجد للنشر والتوزيع.
النص في رواية سارة ، جزء من شخصيتها الحالمة،  وهي لا تزال على مقاعد الدراسة وتميل للأدب ، لكنها تحب الفيزياء ليكون خيارها في ان تدخل الفرع العلمي، باحثة عن احلامها وطموحها في جانب آخر.
الدعم المستمر من قبل والدتها شكل جزءا كبيرا من اصرارها على المتابعة بحسب ما تبينه سارة،  فموهبتها في الكتابة بسجع وجمل نثر  لفتت انظار والدتها منذ الصغر لتجمع قصاصات كتبتها ومع  نموها  باتت تعرف كيف تصوغ كلماتها بشكل افضل وتعبر عن افكارها بوضوح مع القراءة والمستمرة لكتب التاريخ والادب والروايات الكلاسيكية والحديثة.
 الواية تحمل معاني كثيرة، لفتاة تبحث عن المغامرة ، وفي ظل  بحثها تنضج بتجربتها وتتعلم من خيارتها وبنفس الوقت تسعى لتحقيق حلمها، هي رواية تناسب كل الاعمار لاسيما المراهقون والأطفال، لسهولة كلماتها واستيعاب معانيها.
ومن احلام سارة بعد روايتها هو تحويلها لنص سينمائي يرى النور مثل روايات سوزان كولنز مؤلفة روايات العاب الجوع، وحتى كالروائية جي كي رولنغ.
برغم صغر سنها، تبدو سارة واثقة  من نفسها، حالمة، تطمح لمتابعة دراستها في تخصص الفيزياء  باحثة في نفس الوقت عن عالمها الخاص الذي ترى فيه مساحتها الخاصة.
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات