Friday 26th of February 2021 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    09-Feb-2021

النائب العجارمة لسرايا: هذا ما حصل معي في شركة سختيان .. ومديرها أساء للقبيلة عندما سألته عن الوظائف العليا .. فيديو
سرايا -
 
ايمن العمري - نفى النائب أسامة العجارمة ما تم تداوله على وسائل اعلام حول تهجمه واعتداء مرافقه بالضرب على مدير أحد المصانع الكبرى التي تعود الى أحد أهم المستثمرين في المملكة، مشيراً الى حرصه على الحفاظ على وجود المستثمر الأردني على اراضي المملكة.
 
وقال العجارمة في تصريحات لسرايا، أن ما بدر من مدير مصنع سختيان هو إساءة لقبيلة العجارمة وعليه سيقوم بالرد الفوري على إساءة ذلك المدير، وسيكون هناك اجتماعاً موسعاً مع أبناء قبيلة العجارمة حول تلك الاساءة التي صدرت عنه.
 
و أضاف العجارمة أنه زار المصنع صباح اليوم ليطلع على الموظفين الموجودين في المصنع، انطلاقاً من حرصه على ان يكون المصنع يوظف أشخاصاً من أبناء المجتمع المحلي، وذلك وفق الشروط الممنوحة لأي مستثمر يتم منحه رخصة حكومية لٌامة استثماراته.
 
وبين لسرايا انه طلب من مدير المصنع نسخة من كشف أسماء الموظفين الموجدين في المصنع، مبيناً انه أحضر كشفاً، وعندما سأله عن سبب عدم وجود أشخاص من أبناء المجتمع المحلي يعملون في المصنع، قال تقصد أبناء قبيلة العجارمة، فأجاب النائب: نعم، فرد عليه مدير المصنع بالقول لدينا موظفين منهم، فقال له النائب العجارمة: الموجودين حراس و عمال عاديين، لماذا لا يوجد منهم أشخاص من موظفي الإدارة العليا، فأجابه مدير المصنع: العجارمة كلهم شرطة و جيش، وفق ما رواه النائب أسامة العجارمة لسرايا.
 
و أوضح العجارمة لسرايا ان ما صدر عن مدير المصنع اذ يعتبر اساءة مباشرة لقبيلة العجارمة، وان اجابته تدل على عدم إيمانه بالكفاءات الموجودة لدى أبناء قبيلة العجارمة، مؤكداً أن لديه أكثر من 150 طلب توظيف لأشخاص من قبيلة العجارمة يحملون شهادات علمية عليا من أعرق الجامعات الاردنية.
 
و أشار أن ما ظهر في الفيديو خلال حديثه مع مدير المصنع كان واضحاً، اذ أنه أثناء الحديث طلب منه مدير المصنع أن يرتدي كمامته، فرجع الى سيارته و ارتدى الكمامة، كما أنه دخل المصنع بعد استئذان الحارس بالدخول وهو ما ظهر في الفيديو،ة وفق قوله.
 
من جهتها أصدرت شركة سختيان بياناً حول ما حصل مع النائب أسامة العجارمة، قالت فيه:
بداية تلقيت اتصال هاتفي من حارس المصنع (السيد س.ض) أخبرني بأن هناك شخص/ نائب يصرخ ويطلب التحدث الى العاملات في المصنع أثناء تجوالهم في الساحة وقت الإستراحة، طلب الحارس من العاملات (خوفا) بالتحدث الى النائب ولكن رفضن.
وفورا طلب من الحارس ان يفتح الباب (بقلك افتح الباب) ودخل المصنع
وعليه خرجت لمعرفة ما يجري، وقلت لهم (اثنان في السيارة رنج روفر سوداء) تحمل شعار مجلس النواب، قلت لهم مرحبا، كيف ممكن أن أخدمكم، مّد أحدهم يديه، فقلت له مُبتسما عفوا منكم نحن لا نسلم بسبب الكورونا، فأجابني (أنت واحد لا تستحي .. عليك)، رديت عفواً بأي صفة تتحدث معي بهذه الطريقة، فأجاب أحنا أعلى سلطة قانون بالبلد ومش عاجبك روح اقرأ القانون، ومع ذلك وبدبلوماسية قلت له ماذا تريد لطفا منك، أجابني ناديلي البنات المعنيات ميوامة عنكم، قلت لهم ماذا تقصد وأي بنات وبأي صفة عفوا أناديلك إياهم أصبح يصرخ (يا حمار) أنت ما فهمت بحكيلك أنا مسموحلي أدخل أي مكان بدي اياه بالأردن، واسأل عن شو ما بدي، مش عارف القانون، روح اقرأ (مرة أخرى أنا أعلى سلطة بالبلد) رديت عليه بكل ثقة عفوا منك مرة أخرى، زي ما الك حق احنا النا الحق ايضا وأنت الآن في حرم شركة عريقة ومرموقة بالبلد والها استثماراتها وسمعتها، فأصبح يهزأ بالشركة ويشتم، ويقول أنتم تعاملون العاملين المياومة مثل العبيد، وبتساعدوا غزل، هلأ بدي كشوفاتهم وبدي إياهم، يلا جيبهم (وينهم).
قلت له بكل احترام عفوا سأتصل مع محامي الشركة (فأجابني) (… عليك وعلى المحامي) فقام مرافق النائب مباشرة بضربي وإهانتي أمام الجميع، قمت مباشرة بإمتصاص غضبي وقلت للنائب أي قانون يسمح بأن أضرب أمامك وأنت تمثل القانون وأمام الجميع وتحت الكاميرات، فأجاب بإستهزاء لسه شوف شو رح أساوي فيك، دخل المصنع وبدون لبس الكمامة، فعندما طلبت منه ارتداء الكمامة، دخل يصرخ بدي إياهم هلأ واشوف وين خبتوهم وعندها أجبته انهم بقسم الإنتاج، فأراد الدخول على الإنتاج وكأننا غير موجودين ابدا، عندها قلت له عفوا ممنوع دخول قسم الانتاج ومع ذلك امتصيت غضبي وقلت له تفضل بيك على غرفة الإجتماعات وسوف نحضرهم لك، وبعد ذلك قال لي عبارة أنتم تماطلوا في الوقت وبدكم تهربهم، فطلبت منه الإنتظار، وبعد ذلك قال لي إنكم بتعاملوا الناس كالعبيد (بتاجروا) بالبشر، فأخبرته اننا شركة محترمة ولا يجوز هدا الحديث بحقنا، فقام بسؤال بعض الموظفين اذا كانوا يتعرضوا لمواد كيماوية وأجابوا لا، وبعد ذلك سأل كم موظف من المنطقة متوظف بالشركة، ولماذا لم يتم تسليمهم مناصب عليا، وقاموا بالخروج وطلب كشف بأسماء الموظفين وعليه تم إعطاءه وبعدها قام بتهديدي بعبارة والله لأمحيك عن وجه الأرض وأمنعك من دخول ناعور.
النائب ومرافقه سألوني هل تعرف شخص (——- الغول) يعمل بدار الدواء، قلت عفوا لا أعرفه، قال راح أعمل فيك ما فعلنا به.
وأحب أن أكدد أن شركة سختيان تم تأسيسها من عام ١٩٣٣ أي ما يقارب ٩٠ عام لتأسيسها ولها أربع مصانع بمختلف مناطق المملكة وتقوم بالتصدير لأكثر من ٥٠ دولة و تقوم بتوظيف أكثر من ١٠٠٠ موظف أي أكثر من ألف عائلة أردنية.
المملكة الأردنية الهاشمية دولة يسودها القانون ولا يوجد من هو فوق القانون، فإذا فقدنا سيادة القانون سيحكمنا قانون الغابة.”