Wednesday 18th of May 2022 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    21-Apr-2022

القاص رائد العمري: حالة الفقد أخذتني إلى فضاءات القصة القصيرة

 الدستور-عمر أبو الهيجاء

القاص رائد العمري أن مجموعته القصصية الأولى «خبايا المرايا» هي قصص قصيرة جدا حملت واقعنا المعيش اجتماعيا وثقافيا وتجاربَ عشتها أو عايشتها من حولي. العمري في هذا اللقاء مع «الدستور» يحدثنا حول قصيدة الهايكو ومهرجان القيصر للشعر الفصيح ومجلة القيصر الالكترونية، فكانت هذه الرؤى المتباينة.
* لكل كاتب أو أديب بداية، ماذا عن بداياتك مع النص الأدبي؟
- بادئ ذي بدء أشكركم «جريدة الدستور» على الدور الكبير الذي تقومون به بتوثيق الفعل الثقافي وما ينتجه المثقفون. البدايات كانت بحجم المواقف والعثرات والصعوبات التي واجهتنا في الصغر؛ بدءا من فقد الوالد وقت كنت صبيا ومدى الحاجة للتعبير عبر الورق وكل الوسائل المتاحة؛ لعلّنا نواسي أنفسنا ببعضِ ما تذرفه الحروف، وتخففهُ الكلمات، لذلك اتجهت أولا للخاطرة ثم القصة بما يخدمُ مشاعر الفقد ونقص الحنان الذي كان يتملك مشاعري، إلى أن وصلتُ لما أنا عليه اليوم من حدث ونص ثقافي ونقدي جراء دراستي للأدب والنقد دراسات عليا وللغة العربية عشقا وحبّا وتطويع روحي لخدمتها، لأقدّم شيئا يذكر في مستقبل، إضافة لكوني مدرسا للغة العربية ومحكما معتمدا في المسابقات الأدبية المتنوعة من مثل مسابقة أولمبياد اللغة العربية «مسابقة العلا» التي تقام في جامعة عمان الأهلية بالتشاركية مع وزارة التربية وعدد من المؤسسات، و لي اليوم في المجلات والصحف والكتب العديد من المقالات والقراءات النقدية، إلى جانب النصوص الأدبية المنشورة، ومشاركات كثيرة في الأنشطة الأدبية.
* «خبايا المرايا» نصوص نثرية أول إصدار أدبي لك، برأيك ما الذي تخبئه مراياك؟
- مجموعتي القصصية الأولى المعنونه «خبايا المرايا» هي قصصُ قصيرةُ جدا حملت واقعنا المعيش اجتماعيا وثقافيا وتجاربَ عشتها أو عايشتها من حولي، فيها بعض النقد الهادف بأسلوب سلس وممتع، وحضرت المرأة في مختلف أحوالها فيها ضحية مرة وأخرى ماكرة كما الرجل كذلك، فيها سردٌ خفيف وسريع موجز ومكثف وتنتهي بقفلة مدهش على عكس ما يتوقع القارئ، من حيث تسلسل الأحداث، وجاءت خبايا مقصودة يعرف الكاتب فحواها وغايتها لا كالخفايا المجهولة، وتسيطر عليها مشاعر نابعة من عميق القلب وأظنها وجبات خفيفة تصل للمتلقي بيسر.
* برأيك هل ثمة قصيدة هايكو عربية.. أم أنها تقليد للهايكو الياباني وما الذي يميزها عن القصيدة اليابانية؟
- «الهايكيدة» التي يكتبها «هايكست» كما هو في أصل الاسم ولا أحبذ إطلاق جنس القصيدة عليها لأنها ليست قصيدة في الحقيقة، فالقصيدة العربية لها أوزانها وعناصرها المختلفة تماما عن «الهايكيدة» في اليابان، فعند اليابانيين عندهم مقاطعهم الصوتية المختلفة وأوزانهم بما يستحيلهُ تطبيقها على الهايكو العربي المقلد، وبما أنني من السباقين لكتابة نص الهايكو العربي في الشمال وحتى أن لقب القيصر حزته عام 2014 في مسابقة الهايكو إلا أنّني أرى أنها أقرب للتوقيعة أو الومضة الشعرية من غيرها.
* مهرجان القيصر للشعر الفصيح، أصبح له الحضور في المشهد الثقافي المحلي والعربي.. ما المختلف في هذا المهرجان، ولماذا ثمة تكرار لأسماء الشعراء فيه؟
- بحمد الله وفضله فإننا في اتحاد القيصر للآداب والفنون أنجزنا قبل رمضان الموسم الخامس لمهرجان القيصر الدولي للشعر الفصيح/ دورة الكرامة الذي يأتي ضمن احتفالات إربد عاصمة للثقافة العربية للعام 2022 وبدعم من وزارة الثقافة الأردنية آذار في آذار الماضي، وقد توسع المهرجان في عدد المشاركين من دول عربية مختلفة من أعلام الشعر العربي الفصيح، واستطعنا من خلال المهرجان تسليط الضوء على الكرامة وبعض مناطقنا السياحية إضافة إلى ما أظنه أضافه للأدب العربي من إنتاج شعري خُصصت قصائده للمهرجان، وكما أنه استمر في إطلاق الشخصية الثقافية والشخصية الشعرية كعادته، ثم إننا عزمنا أن تكون جميع القصائد المشاركة في المهرجان في كتاب خاص مطبوع وموثق ليتسنى للكل الاستمتاع بما جاء فيه.
وأما عن تكرار بعض الأسماء في المهرجان فلأنهم من الشعراء الذين يشار لهم بالبنان ومنتوجهم الشعري متجدد وكتبوا قصائد خاصة بهذا الموسم وإضافة إلى طلب من رواد المهرجان من متذوقي الشعر لبعض هذه الأسماء.
* مجلة القيصر الثقافية لك أن تحدثنا عن هذه المجلة، ولماذا لا تصدر ورقيا ؟
- مجلة القيصر الثقافية الأسبوعية الإلكترونية باتت بوابة أسبوعية يقصدها الكثير من الفنانين والأدباء والمثقفين للتسابق في النشر فيها، وقد ضمت في طيات أعدادها السابقة حتى الآن ما يزيدَ على 10000 لوحة فنية لفنانين من مختلف دول العالم العربي والغربي إضافة إلى ما يزيد عن 3000 نص أدبي منوع لكتاب وأدباء وشعراء من مختلف الدول العربية، ونطمحُ في إيجاد دعم حقيقي لكي تصبح هذه المجلة مطبوعة ومنشورة ليتم إيفادها لكل الدول، وتتكون المجلة من قسمين يتولى القسم الفني والتصميم د. أريج بلوطة من «العراق» رئيسة اللجنة الفنية العليا، فيما يتولى الأديب الأردني حسن أبو قطيش إدارة القسم الأدبي وفي رئاسة تحرير أنا، و تغطي المجلة العديد من الفعاليات المحلية والمقالات النقدية إضافة إلى الزاوية الصحية.