Thursday 9th of July 2020 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    17-Jun-2020

السخرية تضمد جراح الكورونا

 الدستور-د. غسان اسماعيل عبد الخالق

 
 اضطلعت الكوميديا السوداء وما تزال تضطلع بأدوار يصعب تجاهلها أثناء المحن. مثل تصليب الذات الفردية والجمعية عبر التهكم المسموع والمكتوب والمرئي، وصولا إلى الضحك الذي يعدّ أبرز آليات الدفاع والحماية النفسية والذهنية والجسدية.
 
وعملا بالمثل السائر (شر البليّة ما يضحك) يمكننا الزعم بأن ملايين النكات قد أُطلقت على امتداد مساحة الكرة الأرضية، لموازنة الطاقة السلبية الناتجة عن الحزن، وللتنفيس عما يعتمل في صدور الناس من قلق أو توجس، أو للدفاع عن الذات الوطنية، أو للتعريض بالآخر. ومن الملاحظ أن السخرية قد طالت كل مناحي الحياة وتجاوزت كثيرا من الخطوط الحمراء بسلاسة متناهية، جرّاء اقتناع الجميع بأنها ضرب من ضروب التنفيس المطلوب.
 
انصبت السخرية في مستهل الوباء على الصين والصينيين. ورغم أن معظم هذه السخرية قد اتسم بالمرح وخفة الظل؛ ما أسهم في تخفيف ضغوط المجتمع الدولي، إلا أن غير قليل منها لم يخل من تحريضات عرقية مؤسفة. وفي ضوء انتشار الوباء في أوروبا ثم في أميركا بوتائر عالية جدا، انحسرت موجات السخرية التي كانت تستهدف الصين والصينيين، واتجهت إلى الحكومات الغربية وزعمائها، فلم تكد تغادر تفصيلا من تفاصيل التدابير والإجراءات إلا طالته بالتندر والقهقهة.
 
وكأن مستشاري الرئيس الأميركي ترامب، قد نصحوه بالعمل على تصويب أصابع الاتهام للصين والصينيين فوصف الفيروس بأنه صيني؛ وهي سابقة سياسية شوفينية في العرف الدولي، لتبرير تقصير إدارته الفادح في التصدي للوباء في الوقت المناسب، إلا أن هذا التصعيد انقلب عليه، وأطلق موجة أميركية عارمة من السخرية ضده، ولم تفوّت الصين هذه الفرصة الذهبية، فأطلقت بدورها ما لا يعد ولا يحصى من النكات التي استهدفت النيل من شخصية وأداء ترامب. ولا نبالغ إذا قلنا إن ما أطلق من نكات في الاتجاهين قد أسهم إلى حد بعيد في إضفاء طابع الطرافة والفكاهة على المواجهة التي كادت تتحول إلى صدام أكثر من مرة.
 
من المتعذر قطعا الإلمام بكل ما أطلق من نكات بخصوص الكورونا في العالم، وخاصة عبر وسائل التواصل الاجتماعي، لكن الفرصة ما زالت متاحة أمام الباحثين في حقول علم الاجتماع وعلم النفس والأدب الساخر، لرصد وتحليل هذه النكات في كل قطر على حدة ؛ فهي رغم حمولتها العارمة من الضحك، تمور بكثير من الاتجاهات والمواقف الفكرية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية، ناهيك بما يمكن أن تنطوي عليه من سمات وعلاقات جمالية... أسلوبية وبلاغية
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات