Wednesday 23rd of August 2017 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    17-May-2017

سياسيون يؤكدون حق العودة للشعب الفلسطيني ويدعون للتضامن مع الأسرى

 ائتلاف "القومية اليسارية" يحيي ذكرى النكبة.. والتحذير من انحراف البوصلة عن فلسطين

 
عمان-الغد- أكد سياسيون وحزبيون حق العودة للشعب الفلسطيني، مشيدين بصمود هذا الشعب وتضحياته وتمسكه بالثوابت الوطنية، وفي مقدمتها حق العودة، داعين للتضامن مع الأسرى المضربين عن الطعام في سجون الاحتلال.
جاء ذلك خلال مهرجان أقامه ائتلاف الأحزاب القومية واليسارية بالتعاون مع قوى وحراكات شعبية بمناسبة الذكرى الـ69 للنكبة أول من أمس في حزب الوحدة الشعبية، تحت شعار “الوحدة والمقاومة الطريق لحرية الأسرى واسترداد الأرض الفلسطينية والعربية”، وذلك بالتزامن مع استمرار الخيمة التضامنية مع الأسرى في سجون الاحتلال الصهيوني “خيمة الكرامة” والتي يقيمها الائتلاف.
وقال أمين عام “الوحدة” سعيد ذياب في كلمة ائتلاف الأحزاب القومية واليسارية، أن النكبة “لم تبدأ مع 15 أيار “مايو”، بل منذ وعد بلفور المشؤوم عام 1917 باعتباره المدماك الأول لمسيرة النكبة بالتزامن مع الانتداب، ودور عصبة الأمم التي طالبت الدولة المنتدبة بتنفيذ وعد بلفور”. 
ونوّه إلى أنه ما إن أعلن عن قيام “إسرائيل” في 14 أيار “مايو” 1948، حتى تم تهجير (220) قرية. ثم بدأ الكيان الصهيوني حربه الجديدة في مسح التاريخ والجغرافيا الفلسطينية واستبدالها بتاريخ وجغرافيا مزيفة لخلق سجل يهودي مزيف”، مشيرا إلى أن “اسرائيل التي تتبجح بأنها واحة للديمقراطية وتتهم الفلسطينين بالارهاب، هي في جوهرها الامتداد لعصابات الهاجانا الذين مارسوا القتل والذبح بحق الفلسطينيين”. 
واعتبر ان كل الحلول “ليست إلا وهماً وأن هذه السنين من التفاوض وما آلت اليه أكبر دليل على ذلك”، محذراً من أن ما تشهده المنطقة من صراعات وحروب طائفية ومذهبية “يجعل من فرصة السعي لتصفية القضية خطراً داهماً”.
بدوره، قال مقرر اللجنة الوطنية لمئوية وعد بلفور الدكتور رياض النوايسة، أن ذكرى النكبة لهذا العام تأتي بالتزامن مع الذكرى المئوية لوعد بلفور المشؤوم، الذي كان حجر الأساس والأرضية التي هيأت لاحتلال الصهاينة أرض فلسطين بتنسيق تام مع القوى الاستعمارية وعلى رأسها بريطانيا. 
ولفت إلى أن القضية الفلسطينية تراجعت من الاهتمامات العربية، مشيراً إلى الدور المطلوب من القوى والفعاليات الوطنية بإعادة تسليط الضوء على هذه القضية الجوهرية.
وحذر رئيس اللجنة التنفيذية العليا لحماية الوطن ومجابهة التطبيع الدكتور أحمد العرموطي من أن “الأعداء نجحوا في زرع بذور الفتنة الطائفية والمذهبية والإقليمية، بين أبناء الأمة العربية الواحدة، وانحرفت البوصلة عن فلسطين”.
وحيا الفلسطينيين المضربين عن الطعام، مؤكداً على أن “هؤلاء الأبطال يخوضون معركتهم بأمعائهم الخاوية في ظل تخاذل الأنظمة العربية والمنظمات الدولية، لكنهم سينتصرون لأن النصر للشعوب دائماً وأبداً”.  
وقالت رئيسة اتحاد المرأة تهاني الشخشير، إن ذكرى النكبة “تأتي هذا العام وأسرانا البواسل يخوضون إضراباً بطولياً عن الطعام، في ظل صمت رسمي عربي، وغياب أي دور للقيادة الفلسطينية”. 
وأكد أمين سر لجنة حق العودة الوطنية وعضو اللجنة المركزية لحزب الشعب الديمقراطي “حشد” جميل طليب، أن ذكرى النكبة ارتبطت ارتباطاً وثيقاً بحق العودة، مبينا أن “احتلال فلسطين جاء على حساب الشعب الفلسطيني الذي تم تهجيره من قراه ومدنه، ورغم قرارات الأمم المتحدة التي تنص على حق العودة، إلا أن محاولات تصفية القضية الفلسطينية تستند بالأساس على شطب حق العودة، مشيداً بصمود الشعب الفلسطيني ونضالاته وتضحياته وتمسكه بالثوابت الوطنية وفي مقدمتها حق العودة”.
FacebookTwitterطباعةZoom INZoom OUTحفظComment
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات