Friday 19th of July 2019 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    17-Apr-2019

الأرصاد الجویة أصدرت ألف نشرة هذا الشتاء بدقة 85%
عمان- (بركات الزیود/بترا)- برادار جوي متطور، و66 محطة رصد موزعة على مختلف مناطق المملكة، ومتنبئین جویین خضعوا لست سنوات من التدریب، اصدرت دائرة الأرصاد الجویة الأردنیة أكثر من ألف نشرة جویة خلال الأشھر الستة الماضیة، بدقة بلغت 85 بالمائة.
وكالة الأنباء الأردنیة ”بترا“ رصدت نشرات الاحوال الجویة الصادرة عن دائرة الأرصاد الجویة على مدار 6 أشھر، بدءا من 25 تشرین الأول العام الماضي وحتى 10 نیسان الحالي، بواقع ثلاث نشرات یومیا، یرتفع عددھا كلما كانت حالة الطقس تنبئ بریاح أو أمطار أو ثلوج، حیث كانت التنبؤات مطابقة لحالة لطقس بنسبة مساویة للأرقام التي تعتمدھا منظمة الأرصاد العالمیة.
ُ النشرات التي رصدتھا ”بترا“ بینت أن الدائرة كانت مقلة جدا في استخدام جملة ”تساقط الثلوج“، حیث وافق ذلك التنبؤات التي تؤكد تساقط ثلوج في بعض المناطق وبكمیات لا تؤدي إلى مشاكل أو إعاقات بالحیاة العامة. ھنا یعلق المدیر العام للدائرة المھندس حسین المومني على ذلك بقولھ، إن الحدیث عن الثلوج لا یكون اعتباطا، ویكون فعلا إذا كانت الفعالیة الجویة ستؤدي الى ذلك؛ لأن تساقطھ وتراكمھ یرتبط بالأمن الوطني والاقتصادي والاجتماعي، والحدیث عن ذلك یتطلب دقة وتأنیا بعیدا عن التضلیل، ویحتاج إلى درجة عالیة من الوعي بمصالح البلاد.
خلال العام 2018 وتحدیدا في 25 تشرین الاول أصدرت الدائرة نشرة جویة مبنیة على نماذج عددیة معتمدة على أحدث الأنظمة العالمیة، وصورا لرادار تم تركیبھ في منطقة أبو علندا خلال العام نفسھ، وبتكلفة مالیة عالیة، تبین وجود حالة من عدم الاستقرار الجوي سینجم عنھا أمطار غزیرة وسیول، وأن ھذه الامطار قد تھطل في منطقة معینة لكن سیولھا قد تشق طریقھا الى عدة مناطق، وھذه الحالة نجم عنھا ما سمي بحادثة البحر المیت وأدت الى استشھاد العشرات.
ویعلق المومني على ھذه النشرة، بأن ھناك عدة تعامیم من عدة حكومات متعاقبة تطلب اعتماد النشرة الجویة الصادرة عن الدائرة والأخذ بما تحتویھ من تحذیرات، وبناء على ذلك تقوم الدائرة، بتزوید المعنیین كافة بنسخة یومیة عن الاحوال الجویة، ویتم ارسالھا متضمنة صورة بیانیة لتسھیل قراءتھا على صاحب القرار بحیث یمثل الرقم 1 عدم وجود ظواھر جویة مھمة، و2 یشیر إلى أنھ یجب الاستعداد، و3 اتخاذ الحیطة، و4 یجب اتخاذ الاحتیاطات والإجراءات اللازمة.
وحسب نشرة جویة أشارت الى وجود سیول وامطار غزیرة ناجمة عن حالة عدم استقرار جوي ونتج عنھا خسائر بشریة ومادیة، یقول المومني إن ”منظمة الأرصاد العالمیة والتي یمثل الأردن أحد أعضائھا، حددت نقاطا حمراء في كل العالم ستتعرض لمخاطر السیول من بینھا الأردن، وقامت دائرة الأرصاد بمتابعة تطور الحالة الجویة وأعلنت عدة تحذیرات وفصلت النقطة العالمیة الحمراء وحددتھا في الأردن“.
وتتبعت ”بترا“ آلیة إعداد المتنبئ الجوي والتي تسمح لھ بإصدار نشرة جویة عالیة الدقة، لیتبین لھا عدم وجود تخصص أرصاد جویة في الأردن وأن التعیینات تتم عبر تخصصات العلوم والھندسة أو الرصد الجوي، وھذا التعیین لا یعني السماح لھ بالتنبؤ إلا بعد ان یخضع لدورة رصد جوي مدتھا 6 أشھر، وتدریب لمدة سنة، ودورة في التنبؤ الجوي لمدة 9 أشھر، ثم یطبق عملیا لمدة 6 أشھر، بعدھا یعمل مع ذوي الخبرة والكفاءة لمدة 3 سنوات، وبعد ذلك یسمح لھ بالتنبؤ والذي یتم على شكل فریق متكامل حتى إصدار النشرة الجویة.
المومني علّق على موظف التنبؤات الجویة بأنھ یخضع لبرنامج طویل، ولا یتم التھاون في ذلك، وتمتلك الدائرة مركزا للتدریب، وقد رفدت الحكومة الدائرة برادار جوي متطور وكلما توفرت الامكانات وأصبحت أكثر تطورا زادت دقة التنبؤات الجویة.
واطلعت ”بترا“ على صور صادرة عن الرادار الجوي والذي تم تركیبھ في منطقة أبو علندا شرق ّ العاصمة عمان ومن خلال ھذه الصورة یستطیع المختصون معرفة نوعیة الغیوم القادمة الى المملكة او التي تتشكل فوقھا وحركتھا وكمیة الأمطار المتوقعة، ویغطي مناطق المملكة كافة، باستثناء بعض المناطق الجنوبیة، وھنا یؤكد المومني أن تركیب رادار آخر في ھذه المناطق سیعطي دقة عالیة وكبیرة وھو ما سیتم السعي الیھ في ضوء الامكانات المالیة المتاحة للدولة.
ولدى دائرة الأرصاد الجویة 26 محطة رصد كلاسیكیة موزعة على مناطق المملكة وتضم كل واحدة 4 موظفین، اضافة إلى 40 محطة أتوماتیكیة ترسل كل خمس دقائق قراءة للحالة الجویة لمدیریة الرصد الجوي وھو ما یزید دقة المتابعة الیومیة للحالة العامة للطقس، واعتمدت منظمة الأرصاد العالمیة 5 محطات كلاسیكیة أردنیة.
المومني قال عن المتنبئ الجوي إنھ ملتزم بنماذج عددیة عالمیة تصدر مرتین كل 24 ساعة وھي نماذج تحتاج الى امكانات تكنولوجیة كبیرة، وبسبب عضویة الأردن في المنظمة العالمیة یحصل علیھا، ویقوم بمحاكاتھا، اضافة إلى الخبرة والتخصص اللذین یجب أن یكونا متوفرین في الدائرة والعمل فیھا.
”اعلان العطلة بسبب الأحوال الجویة لیس من اختصاص الدائرة“ یقول المومني، ومسؤولیة الدائرة ”تنحصر في تقدیم الحالة الجویة وقوتھا وتأثیرھا، ویترك اتخاذ قرار العطلة لأصحاب القرار“.
ومن خلال سجلات الأرصاد الجویة، تبین أن الموسم المطري الحالي لم یكن استثنائیا، بل إن ھناك مواسم وصلت بھا المعدلات المطریة الى ھذه النسبة، وان تحدید الموسم استثنائیا من غیره تتم وفق قاعدة المقارنة مع نصف القرن الاخیر او القرن الأخیر.
وأشار التقریر الإحصائي الصادر عن دائرة الأرصاد الجویة للموسم المطري 2018 / 2019 إلى ان منطقة الجفر في جنوب المملكة ھطل علیھا ما نسبتھ 371 بالمئة من الموسم المطري الذي تصل نسبتھ في ھذه المنطقة الى 411 بالمئة حتى تاریخ 7 نیسان الحالي، بینما حققت معان 122 بالمئة من 130 بالمئة ومطار الملك حسین في محافظة العقبة 94 بالمئة من 98 بالمئة، ووصل معدل الھطول المطري لھذه المناطق 150 بالمئة من 159 بالمئة.
المناطق الشمالیة بحسب التقریر حققت في مدینة اربد 120 بالمئة من الموسم حتى 7 نیسان البالغ 126 بالمئة، ورأس منیف 129 بالمئة من 134 بالمئة، والرمثا 105 بالمئة من 109 بالمئة، ّ وصما 113 بالمئة من 120 بالمئة، وبلغ معدل ما تحقق من الموسم في ھذه المناطق 119 بالمئة من 125 بالمئة.
وتبین أرقام الھطولات المطریة في المناطق الوسطى الغربیة أن السلط سجلت 141 بالمئة من موسمھا المطري البالغ حتى تاریخ صدور التقریر 146 بالمئة، صویلح 133 بالمئة من 136 بالمئة، والجامعة الأردنیة 125 بالمئة من 129 بالمئة، ومطار عمان المدني 138 بالمئة من 141 بالمئة ومأدبا 108 بالمئة من 110 بالمئة، لیصل المعدل العام في ھذه المناطق الى 130 بالمئة من 133 بالمئة.
أما ما تحقق في المناطق الوسطى الشرقیة فذكرت أرقام المناطق الوسطى الشرقیة أن وادي الضلیل حقق 112 بالمئة من 116 بالمئة، والزرقاء 123 بالمئة من 128 بالمئة والغباوي 108 بالمئة من 114 بالمئة، ومطار الملكة علیاء الدولي 105 بالمئة من 108 بالمئة، وبلغ معدل ما تحقق من أمطار ھذا الموسم 112 بالمئة من 116 بالمئة، وسجلت المفرق 94 بالمئة من معدلھا البالغ 97 بالمئة، الصفاوي 73 بالمئة من 78 بالمئة، والرویشد 50 بالمئة من 58 بالمئة، والأزرق الجنوبي73 بالمئة من 78 بالمئة، ووصل معدل ما تحقق من موسم ھذه المناطق 77 بالمئة من 82 بالمئة.
وبینت الأرقام أن وادي الریان في الأغوار الشمالیة سجل حتى السابع من نیسان الحالي 128 بالمئة من 133 بالمئة، الباقورة 133 بالمئة من 139 بالمئة وكان معدل ھذه المناطق 131 بالمئة من 137 بالمئة، مناطق الأغوار الوسطى – دیر علا 146 بالمئة من 152 بالمئة، الأغوار الجنوبیة – غور الصافي 77 بالمئة من 82 بالمئة، المناطق الجنوبیة الغربیة: الربة 70 بالمئة من 72 بالمئة، الطفیلة 82 بالمئة من 88 بالمئة، الشوبك 74 بالمئة من 78 بالمئة، وادي موسى 66 بالمئة من 70 بالمئة ووصل معدل الھطول المتحقق في ھذه المناطق لھذا الموسم الى 73 بالمئة من 77 بالمئة.
وفیما یتعلق بالمعدل الموسمي والذي یرصد لآخر 30 موسما مطریا بلغ في مناطق الشمال، وبحسب أرقام الدائرة، 425 ملیمترا، مناطق الوسط الغربي 416 میلیمترا، مناطق الوسط الشرقیة 1ر124 ملیمتر، الشرقیة 1ر89 ،الأغوار الشمالیة 349 ،الأغوار الوسطى 8ر278 ،الأغوار الجنوبیة 2ر73 ،المناطق الجنوبیة الغربیة 9ر234 ،والمناطق الجنوبیة 5ر47 میلیمتر، واحتلت رأس منیف بمحافظة عجلون احتلت المرتبة الأولى بكمیات الامطار المتراكمة بـ 755 میلیمترا، وفي المرتبة الثانیة جاءت مدینة السلط بمحافظة البلقاء بـ 728 ملیمترا، واحتل لواء الرویشد أدنى كمیة ھطول تراكمي في المملكة لتصل الى 39 میلیمترا یلیھ مطار الملك حسین بمحافظة العقبة بـ 22 ملیمترا.
وتتضمن النشرة الجویة الیومیة الصادرة عن الدائرة وصفا عاما للحالة الجویة لأربعة أیام قادمة، ودرجات الحرارة العظمى والصغرى، ومدى الرؤیة الأفقیة، وحالة خلیج العقبة، وسرعة الریاح واتجاھھا، ورسما بیانیا یتضمن ارقاما من 1 الى 4 یمثل كل رقم حالة الاستعداد التي یجب اتخاذھا من السكان والأجھزة المعنیة، والمسار الیومي لدرجات الحرارة وانحرافھا عن المعدل العام لثلاثة أیام قادمة.
ورصدت ”بترا“ عدة أخبار خلال الأشھر الستة التي عمل علیھا التحقیق تتحدث عن عواصف قویة ستضرب الأردن، وعن قرب نھایة العالم، علق المومني علیھا بأن ”العمل وفق أسس علمیة صحیحة لم یثبت كل ھذه الأخبار المضللة التي تبحث عن كسب المتابعین وخدیعتھم، والعمل ھنا تحكمھ ضوابط أخلاقیة وقانونیة مشددة، وان نطاق عمل الدائرة ینحصر من سطح الأرض وحتى 18 كیلو مترا في الفضاء، والى عمق متر واحد تحت سطح لأغراض زراعیة.
وأصدر مرصد أكید التابع لمعھد الإعلام الأردني تقریرا بعنوان ”ثلوج متراكمة ومنخفض قطبي الأسبوع المقبل خبر غیر صحیح“ بعد انتشار ھذه المادة على صفحات المواقع الإخباریة ووسائل إعلامیة في وصفھا لمنخفضات جویة یتوقع أن تتعرض لھا البلاد خلال الأیام المقبلة، حیث جانبت ھذه العناوین الصواب وقدمت معلومات غیر صحیحة.
وبین المرصد أن وسائل إعلامیة وقعت في خطأ نقل تنبؤات جویة غیر صحیحة عن فلكیین أردنیین أو مراكز أرصاد إقلیمیة، فیما ”نفت المراكز المختصة بالطقس محلیا ھطول أیة ثلوج حتى الرابع من كانون الثاني المقبل باستثناء تجدد ھطول الأمطار“.
وتمتلك دائرة الأرصاد الجویة تطبیقا على الھواتف الذكیة یحمل اسم (JMD (من أجل الوصول الى كل مواطن، وموقعا الكترونیا دائم التحدیث، اضافة الى صفحة على موقع التواصل الاجتماعي ”فیس بوك“ یتابعھا أكثر من مائة ألف شخص.
ومنظمة الأرصاد العالمیة ھي منظمة دولیة متخصصة تابعة للأمم المتحدة، وتتكون عضویتھا من 185 دولة و6 أقالیم، انبثقت عن المنظمة الدولیة للأرصاد الجویة والمنظمة البحریة الدولیة، والتي أسست عام 1873.
وأشار التقریر الإحصائي الصادر عن دائرة الأرصاد الجویة للموسم المطري 2018 / 2019 إلى ان منطقة الجفر في جنوب المملكة ھطل علیھا ما نسبتھ 371 بالمئة من الموسم المطري الذي تصل نسبتھ في ھذه المنطقة الى 411 بالمئة حتى تاریخ 7 نیسان الحالي، بینما حققت معان 122 بالمئة من 130 بالمئة ومطار الملك حسین في محافظة العقبة 94 بالمئة من 98 بالمئة، ووصل معدل الھطول المطري لھذه المناطق 150 بالمئة من 159 بالمئة.
المناطق الشمالیة بحسب التقریر حققت في مدینة اربد 120 بالمئة من الموسم حتى 7 نیسان البالغ 126 بالمئة، ورأس منیف 129 بالمئة من 134 بالمئة، والرمثا 105 بالمئة من 109 بالمئة،  وصما 113 بالمئة من 120 بالمئة، وبلغ معدل ما تحقق من الموسم في ھذه المناطق 119 بالمئة من 125 بالمئة. وتبین أرقام الھطولات المطریة في المناطق الوسطى الغربیة أن السلط سجلت 141 بالمئة من موسمھا المطري البالغ حتى تاریخ صدور التقریر 146 بالمئة، صویلح 133 بالمئة من 136 بالمئة، والجامعة الأردنیة 125 بالمئة من 129 بالمئة، ومطار عمان المدني 138 بالمئة من 141 بالمئة ومأدبا 108 بالمئة من 110 بالمئة، لیصل المعدل العام في ھذه المناطق الى 130 بالمئة من 133 بالمئة.
أما ما تحقق في المناطق الوسطى الشرقیة فذكرت أرقام المناطق الوسطى الشرقیة أن وادي الضلیل حقق 112 بالمئة من 116 بالمئة، والزرقاء 123 بالمئة من 128 بالمئة والغباوي 108 بالمئة من 114 بالمئة، ومطار الملكة علیاء الدولي 105 بالمئة من 108 بالمئة، وبلغ معدل ما تحقق من أمطار ھذا الموسم 112 بالمئة من 116 بالمئة، وسجلت المفرق 94 بالمئة من معدلھا البالغ 97 بالمئة، الصفاوي 73 بالمئة من 78 بالمئة، والرویشد 50 بالمئة من 58 بالمئة، والأزرق الجنوبي73 بالمئة من 78 بالمئة، ووصل معدل ما تحقق من موسم ھذه المناطق 77 بالمئة من 82 بالمئة.
وبینت الأرقام أن وادي الریان في الأغوار الشمالیة سجل حتى السابع من نیسان الحالي 128 بالمئة من 133 بالمئة، الباقورة 133 بالمئة من 139 بالمئة وكان معدل ھذه المناطق 131 بالمئة من 137 بالمئة، مناطق الأغوار الوسطى – دیر علا 146 بالمئة من 152 بالمئة، الأغوار الجنوبیة – غور الصافي 77 بالمئة من 82 بالمئة، المناطق الجنوبیة الغربیة: الربة 70 بالمئة من 72 بالمئة، الطفیلة 82 بالمئة من 88 بالمئة، الشوبك 74 بالمئة من 78 بالمئة، وادي موسى 66 بالمئة من 70 بالمئة ووصل معدل الھطول المتحقق في ھذه المناطق لھذا الموسم الى 73 بالمئة من 77 بالمئة.
وفیما یتعلق بالمعدل الموسمي والذي یرصد لآخر 30 موسما مطریا بلغ في مناطق الشمال، وبحسب أرقام الدائرة، 425 ملیمترا، مناطق الوسط الغربي 416 میلیمترا، مناطق الوسط الشرقیة 1ر124 ملیمتر، الشرقیة 1ر89 ،الأغوار الشمالیة 349 ،الأغوار الوسطى 8ر278 ،الأغوار الجنوبیة 2ر73 ،المناطق الجنوبیة الغربیة 9ر234 ،والمناطق الجنوبیة 5ر47 میلیمتر، واحتلت رأس منیف بمحافظة عجلون احتلت وأصدر مرصد أكید التابع لمعھد الإعلام الأردني تقریرا بعنوان ”ثلوج متراكمة ومنخفض قطبي الأسبوع المقبل خبر غیر صحیح“ بعد انتشار ھذه المادة على صفحات المواقع الإخباریة ووسائل إعلامیة في وصفھا لمنخفضات جویة یتوقع أن تتعرض لھا البلاد خلال الأیام المقبلة، حیث جانبت ھذه العناوین الصواب وقدمت معلومات غیر صحیحة.
وبین المرصد أن وسائل إعلامیة وقعت في خطأ نقل تنبؤات جویة غیر صحیحة عن فلكیین أردنیین أو مراكز أرصاد إقلیمیة، فیما ”نفت المراكز المختصة بالطقس محلیا ھطول أیة ثلوج حتى الرابع من كانون الثاني المقبل باستثناء تجدد ھطول الأمطار“.
وتمتلك دائرة الأرصاد الجویة تطبیقا على الھواتف الذكیة یحمل اسم (JMD (من أجل الوصول الى كل مواطن، وموقعا الكترونیا دائم التحدیث، اضافة الى صفحة على موقع التواصل الاجتماعي ”فیس بوك“ یتابعھا أكثر من مائة ألف شخص.
ومنظمة الأرصاد العالمیة ھي منظمة دولیة متخصصة تابعة للأمم المتحدة، وتتكون عضویتھا من 185 دولة و6 أقالیم، انبثقت عن المنظمة الدولیة للأرصاد الجویة والمنظمة البحریة الدولیة، والتي أسست عام 1873.
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات