Thursday 19th of September 2019 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    21-Aug-2019

قيادي بالتغيير: توافق على اختيار نعمات عبد الله رئيسا للقضاء

 الخرطوم: قال قيادي بقوى “الحرية والتغيير” السودانية، الثلاثاء، إنه جرى التوافق مع المجلس العسكري على تولى امرأة منصب رئيس القضاء.

وأوضح المصدر، للأناضول، مفضلا عدم ذكر اسمه، إن الجانبين توافقا على تولي “نعمات عبد الله محمد خير” رئيسا للقضاء في الفترة الانتقالية، بعد مشاورات اليوم.
وأشار إلى أن مولانا نعمات هي قاضية بالمحكمة العليا.
ولم يصدر أي تعليق فوري من جانب المجلس العسكري حول الأمر.
وأعلنت قوى الحرية والتغيير، الثلاثاء، أنها سلمت قائمة مرشحيها النهائية للمجلس العسكري، تمهيدا لتشكيل المجلس السيادي، الذي يتولى السلطة التنفيذية خلال المرحلة الانتقالية، بحسب قيادي في قوى التغيير.
وقال القيادي ساطع الحاج، للأناضول: “القائمة النهائية للمرشحين الخمسة تضم: صديق تاور، محمد الفكي سليمان، حسين شيخ إدريس، محمد الحسن التعايشي، وعائشة محمد عثمان”.
والإثنين رأت نقابات منضوية تحت لواء “تجمع المهنيين السودانيين”، اعتراض المجلس العسكري الانتقالي على مرشح “قوى إعلان الحرية والتغيير”، عبد القادر محمد أحمد، لرئاسة القضاء، “انتكاسة خطيرة لخيار الثورة”.
جاء ذلك في بيانين منفصلين، صدر أحدهما عن “تجمع القضاة السابقين”، والثاني مشترك بين “لجنة أطباء السودان المركزية”، و”نقابة أطباء السودان الشرعية”، و”لجنة الاستشاريين والاختصاصيين”.
والأسبوع الماضي، ذكرت وسائل إعلام محلية، نقلا عن مصادر مطلعة، أن المجلس العسكري رفض مرشح قوى التغيير لرئاسة القضاء، فيما لم يصدر أي موقف رسمي من المجلس حول الموضوع.
وكان المجلس العسكري أعلن، الإثنين، إرجاء إعلان أعضاء المجلس السيادي لمدة 48 ساعة، بطلب من قوى التغيير، حتى تتوافق بين مكوناتها على قائمة مرشحيها، في ظل وجود خلافات.
ويتكون المجلس السيادي من 11 عضوا، 5 مدنيين ترشحهم قوى التغيير، و5 عسكريين يرشحهم المجلس العسكري، إضافة إلى عضو مدني آخر يتفق عليه الطرفان.
ومن المقرر حل المجلس العسكري، عقب الإعلان عن أسماء مرشحيه للمجلس السيادي، وتأدية اليمين الدستورية، أمام رئيس القضاء.
ويأمل السودانيون أن ينهي الاتفاق بشأن المرحلة الانتقالية اضطرابات متواصلة في البلد العربي منذ أن عزلت قيادة الجيش، في 11 أبريل/نيسان الماضي، عمر البشير من الرئاسة (1989 -2019)، تحت وطأة احتجاجات شعبية منددة بتردي الأوضاع الاقتصادية.
(الأناضول)
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات