Saturday 8th of August 2020 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    16-Jul-2020

سد النهضة وفيضان النيل*رمزي الغزوي

 الدستور

النهرُ الوحيد الذي لا يحتاج أن تسبقه كلمة نهر هو النيل. كل أنهار الدنيا تريد تعريفاً من هذا النوع إلا هو: نهر المسيسبي، نهر الفرات، نهر العاصي. إنه يكتفي بذاته: النيل.
 
كان المصريون يعتقدون أن مياه فيضان النيل في كل صيف هي دموع إيزيس على فراق زوجها أوزوريس. وقد ظل الفيضان مألوفاً حتى اتمام السد العالي 1971. والفيضان ليس دموعا لأحد على أحد. هو الأمطار الموسمية الهاطلة فوق منابع النيل وسط أفريقيا. وكان يأتي بالخير، فهو محمل بالطمي الذي يخصب التربة وينعش الزراعة. وحين ينقطع الفيضان كانوا يعتقدون أن النيل غاضب، ويريد الزواج. ولهذا دأبوا أن يختاروا أجمل فتياتهم، ويزينوها لترمى في مياهه باحتفال صاخب يسمى: عروس النيل:
 
تقول أغنية لمحمد عبد الوهاب في فيلمه الوردة البيضاء 1933: النيل نجاشي، حليوة أسمر. وقد أثارتني الكلمات التي كتبها أمير الشعراء أحمد شوقي؛ لأنني ربطت النجاشي بإثويبا وسد النهضة، والأثر على مصر والسودان، وقلت في نفسي يبدو أن الأغاني تتنبأ بالمصائب أحياناً. 
 
كلمة نجاشي تعني الحاكم باللغة الأمهرية، لسان أهل الحبشة (إثيوبا). وحق لشوقي أن يرى النيل حاكماً عبر حضارة تمتد منذ ستة آلاف سنة. النيل يحكم الحياة ويتحكم بها. بل هو الحياة.
 
بعيداً عن تقارير الرعب التي تبث هنا وهناك، فيما لو أن قوة حربية فجرت السد الذي سيحتجز في بحيرته 72 مليار متر مكعب من الماء، هي بالضبط حصة مصر والسودان السنوية. بعيدا عن هذا يرى بعض المحللين أن الحرب القادمة هي حرب مياه. ولكن من ذا الذي يجرؤ على هكذا مغامرة. والسد العالي قنبلة موقوتة في أعالي مصر ايضاً.
 
الآن، وبعد انهيار المفاوضات حول السد بين مصر وإثيوبيا، وشروعها في تعبئته، سيكون على المصريين أن يركزوا في قضيتهم بشكل أكثر قوة وحنكة، وألا ينشغلوا في ليبيا وأتونها الملتهب، وعليهم، وهذا مهم، أن يغيروا نمط الزراعة المتبع لديهم منذ مئات السنين. النيل لن يفيض بالطمي من جديد؛ حتى ولو قدمنا له ألف عروس بمصاغها.
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات