Monday 18th of January 2021 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    24-Nov-2020

جلسة حوارية في إربد تتأمل «إدارة الأزمات والوعي الثقافي»

 الدستور– عمر أبو الهيجاء

 
 
تحت عنوان «إدارة الأزمات والوعي الثقافي» نظم فرع رابطة الكتاب الأردنيين في إربد وملتقى إربد الثقافي جلسة حوارية، أكد فيها الكاتب عبد المجيد جرادات رئيس الفرع على أهمية الوعي الثقافي في مثل هذه الظروف، ذلك لأن الثقافة تمثل الجانب المعنوي في حياة الشعوب والأمم: وبحكم تراكم الأزمات وتعقيداتها، فإن دور أهل الفكر والمعرفة يكون حيوياً ومطلوباً بخاصة علماء الدين.. الذين يمتلكون الخبرات الواسعة ولديهم القدرة على التأثير في المجالات التي يزرعون فيها الأمل، ويترفعون عن إثارة البؤس مثلما يتصدون لعوامل الشعور باليأس.
وفي تحليله لتطورات الأحداث قال الكاتب جرادات: إن أزمة كورونا دخلت من نوافذ الشك والغموض، ومع بدايات ظهورها، قال البعض أنها (مؤامرة)، ولم يكن بوسع أحد أن يُنكر الاحتمالات المتداولة حولها، إلى جانب صعوبة إثبات الحقيقة بشأنها، وكان واضحاً أن الإجراءات الاحترازية بدأت لمواجهة هذا الوباء، بدون توفر معطيات تتضح من خلالها الحقيقة، ومتى ستزول أخطارها ويُمكن محاصرتها والقضاء عليها قبل أن تتسع مجالات خطورتها.
وأشار جرادات في الندوة التي أدار مفرداتها الدكتور سلطان الخضور، إلى أن القرارات المتخذة على جميع المستويات لم تكن سهله، إذ بالرغم مما كان يُقال عن أن الهدف من وضع الترتيبات من قبل الجهات المعنية بإدارة الأزمة، هو الحرص على صحة المواطن، إلاّ أن التدرج بوضع المحددات التي تلزم الناس بالجلوس في منازلهم وهم في حالة ترقب، كانت سبباً بتداول المزيد من الإشاعات التي تحمل في طياتها أخباراً يُمكن تصديقها، لكنها بالمحصلة تندرج ضمن أدوات القلق الذي يقود الناس للمزيد من التحسب وعدم التيقن.
في نهاية الندوة، أكد جرادات على أن المشهد بشكل عام يحتاج للكثير من التحلّي بالهدوء والصبر، وهذا يُشكل مدخلاً للقدرة على احتمال المكاره ومحاولة الصمود في وجه المحن، ثم قال: المؤمل هو أن يتألق الفعل الثقافي ودور الإعلام بالاتجاه الذي يرتكز على الجهد التوعوي.