Friday 19th of January 2018 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    09-Jan-2018

‘‘التربية‘‘: عطاء للقطاع الخاص لبناء 10 مدارس بعمان وإربد والزرقاء

 "مالية الأعيان" تبحث تحديات التعليم واحتياجاته

 
عمّان - بحثت اللجنة المالية والاقتصادية بمجلس الأعيان، أمس، في لقاءين منفصلين أبرز تحديات واحتياجات التربية والتعليم العام، والتعليم العالي والبحث العلمي.
وأكد وزير التربية والتعليم عمر الرزاز أن "التربية" تبحث عن بدائل بهدف التصدي لتحديات الموازنة المقترحة وزيادة المخصصات المالية، حيثُ أن الاستراتيجية الوطنية لتنمية الموارد البشرية تطمح لبناء نحو 600 مدرسة خلال 10 أعوام، قائلاً إن الوزارة استطاعت بناء 40 مدرسة سنويًا على مدى الأعوام الأربعة الماضية.
وأشار إلى أن الشراكة مع القطاع الخاص والضمان الاجتماعي تتصدر البدائل المدرجة، حيثُ أن "التربية" بصدد طرح عطاء للقطاع الخاص من أجل بناء 10 مدارس في مناطق الاكتظاظ الطلابي، وهي عمّان والزرقاء وإربد.
من جهته، قال رئيس "مالية الأعيان" رجائي المعشر، في اللقاء الأول مع الرزاز، إن الجميع يعوّل على قطاع التعليم لما له من أهمية في بناء "الأردن الجديد".
وأكد ان "استراتيجية الموارد البشرية" ذكرت في خطة التحفيز الوطنية كهدف رئيس مهم للتحفيز الاقتصادي في المملكة، بهدف إعادة الزخم للحالة التعليمية العامة.
بدورهم، طرح أعضاء اللجنة عددًا من التساؤلات والملاحظات حول التعليم، يقابلها عدد من الأفكار والمبادرات التي من شأنها النهوض بالعملية التعليمية على المستوى المطلوب، وأبرزها إشراك المجتمعات المحلية واستثمار المتقاعدين العسكريين، والاستفادة من كليات التربية في الجامعات الأردنية من أجل تأهيل المعلمين.
من ناحيته، قال الرزاز إن الاستراتيجية الوطنية تتضمن بشكل رئيس مواضيع الطفولة المبكرة والتعليم الأساسي والعالي والمهني، وتحمل الكثير من الأرقام التي وصفها بـ"الطموحة"، إلا أن موازنة الوزارة لا تغطي كلف تنفيذها.
وأوضح أن "التربية" لديها خطط لرفع نسبة التعليم المبكر لعمر تحت سن 6 أعوام، حيثُ تسعى لأن يكون التعليم إلزاميًا لمرحلة الـ(KG2) بعد 5 أعوام، وإلزاميًا أيضًا لمرحلة الـ(KG1) بعد 10 أعوام.
وعلى صعيد متصل، ناقشت اللجنة مع وزير التعليم العالي والبحث العلمي عادل الطويسي،
أبرز تحديات القطاع وسبل تعزيز البحث العلمي، وآليات دعم التعليم التقني والمهني.
وأكد المعشر أهمية التوجه من خلال إيجاد شراكات فاعلة خصوصًا مع القطاع الخاص إلى النهوض بالتعليم التقني والتدريب المهني بما يتواءم مع متطلبات أسواق العمل المحلية والعربية وحتى العالمية.
من جانبه، قال الطويسي ان الوزارة تسعى فيما يتعلق بالتعليم التقني لإعادة ما أسماه بـ"الهرم المقلوب" إلى وضعه الطبيعي، حيث أن نسبة الالتحاق الحالية بالتعليم التقني لا تتجاوز 12 %، والنسبة المتبقية تذهب باتجاه التعليم الأكاديمي، لافتًا إلى النسبة المستهدفة لالتحاق الطلبة بالتعليم التقني ان تصل 45 % العام 2025.
وأضاف أن الوزارة سمحت بفتح كلية طب أسنان في احدى الجامعات الخاصة، وتبحث إمكانية فتح جامعة طب خاصة. - (بترا)
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات