Thursday 22nd of October 2020 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    14-Oct-2020

مصدر أمني: لا طلبات بحق مجرم الزرقاء.. ولا صحة لإشاعة وضع المجرم ليدي الفتى بعد بترهما في كيس وارسالهما الى والدته

مدار الساعة - مدار الساعة - قال مصدر أمني إن المجرم مرتكب جريمة الزرقاء لم يكن بحقه أية طلبات، بل 172 قيداً وأسبقية ماضية اي انه جرى القبض عليه فيها جميعا وتوديعه للقضاء.

 

وأضاف في حديث لـ مدار الساعة "إن القيد لا يسجل الا عند إحالة الشخص إلى القضاء، بعد القاء القبض عليه".

 

ماذا نعني بقيد أو طلب

 

وفسر المصدر: القيد أو ما يسمى بالأسبقية تسجل على الشخص الذي يودع للقضاء بعد القبض عليه وبعد انتهاء التحقيق في شكوى مسجلة ضده أو جريمة.

 

فالقيد والأسبقية ببساطة تعني ان الشخص أرسل للقضاء بتهم معينه، وبعد ذلك قد يتم إنزال العقوبة بحقه والحكم عليه بمدد زمنية مختلفة ينهيها ويتم إخلاء سبيله.

 

يعني من الممكن انه يكون شخص عليه 200 أو 300 قيد لكنه غير مطلوب ولا يمكن توقيفه لأنه أنهى كافة الأحكام التي بحقه.

 

وهنا، والكلام للمصدر الامني، يجب أن نفرق بين الأسبقية (القيد) والطلب الأمني الذي يعني أن الشخص ارتكب جريمة ما أو سجلت بحقه شكوى والبحث جار عنه وفور القبض عليه يتم احالته للقضاء وعندها تسجل بحقه أسبقية جرمية أو قيد امني.

 

فمرتكب جريمة الزرقاء الرئيسي بحقه ما يقارب 172 أسبقية جرمية (قيد)، أي أن الأمن العام قام بواجبه وألقى القبض على هذا المجرم وسلمه للقضاء 172 مرة بدون تقصير وبلا كلل أو ملل للجم كبح هذا المجرم ثم قامت الجهات القضائية بإخلاء سبيله بحكم القانون في كل هذه المرات

 

ودعا المصدر الأمني المواطنين إلى عدم تناقل الاشاعات. وقال: من الاشاعات التي يجري تداولها قيام المجرم بوضع يدي الطفل بعد بترهما في كيس بإرسالهما إلى والدته" وهذا عار عن الصحة.

 

وكانت مجموعة من الأشخاص اعتدت على فتى بالأدوات الحادة على خلفية جريمة سابقة قام بها أحد أقربائه، وقاموا بضربه وبتر ساعدي يديه وفقأوا عينيه.

 

وبرز وسم "جريمة الزرقاء" على محرك البحث غوغل من بين المواضيع الأكثر بحثا إلى جانب موقع التواصل الاجتماعي.

 

وروّعت الجريمة المجتمع الأردني وتداولها حسابات المواطنين على التواصل الاجتماعي مطالبين العدالة اتخاذ اقسى العقوبات بحق الفاعلين.

 

وتابع جلالة الملك عبدالله الثاني تفاصيل العملية الأمنية الدقيقة التي نفذتها مديرية الامن العام - قيادة الشرطة الخاصة في منطقة شعبية مكتظة، وقادت إلى القبض على الأشخاص الذين ارتكبوا جريمة بشعة في محافظة الزرقاء، بحق فتى.

 

ودعا جلالة الملك لاتخاذ أشد الإجراءات القانونية بحق المجرمين الذين يرتكبون جرائم تروع المجتمع، لافتا إلى أهمية أن ينعم المواطنون بالأمن والاستقرار.

 

وكان جلالة الملك وجه المعنيين بتوفير العلاج اللازم لفتى تعرض لجريمة بشعة في محافظة الزرقاء.

 

وأمر جلالته بإحاطة الفتى البالغ من العمر 16 عاماً العناية الصحية اللازمة، عقب الاعتداء عليه والذي أثار غضباً واسعاً بين الأردنيين.