Friday 29th of May 2020 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    22-May-2020

أهمية الوحدة الوطنية الفلسطينية في ظل مقتضيات الحالة الراهنة*علي ابو حبلة

 الدستور

تعد الوحدة الوطنية الفلسطينية ركيزة من ركائز مقومات هذا الوطن ومسلمة من مسلمات الصمود ومواجهة المخاطر التي تتهدده بفعل المؤامرات التي تستهدفه، فالوحدة الوطنية قصة التلاحم بين أبناء هذا المجتمع من تاريخ آبائنا وأجدادنا إلى يومنا هذا. فالوحدة الوطنية لها دور كبير ومهم في مواجهة المخاطر التي تتهدد أمننا، ولها دور في نشر الأمن وتوفير مقومات الاقتصاد لدعم صمود الشعب الفلسطيني لمواجهة المخططات التي تستهدف أمنه ووجوده على أرضه، ويعرف مفهوم الوحدة الوطنية بأنه: اتحاد مجموعة من البشر في الدين والاقتصاد والاجتماع والتاريخ في مكان واحد وتحت راية واحدة وهذا يتطلب من الجميع الترفع عن الفئوية والفصائلية لنبتعد بذلك عن التعصب والانقياد الأعمى لفكر متزمت يقود إلى تدمير مقومات وحدتنا الوطنية ويغرقنا في خلافات جانبيه تدمر مقومات حياتنا وتخدم مخططات الاحتلال.
 
يقول الله جلَّ وعلا في محكم كتابه ( وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعاً وَلا تَفَرَّقُوا) وهذه الآية تحمل الكثير من المعاني والمواعظ لان مقومات الوحدة الوطنية نشر المحبة والألفة بين أبناء الوطن الواحد، وتنبذ العنف والشقاق والخلاف، ونشر لغة المحبة والتسامح والترابط والتكاتف، لأنها جزء مهم من قيمنا الوطنية وهي من القيم التي يحتاجها مجتمعنا كباراً وصغاراً، كيف لا وقد أمرنا ديننا الإسلامي بإزالة الأذى من الطريق وينشر الابتسامة بيننا وان كل نفس ورطبة فيها صدقة.. وان الابتسامة في وجه الآخر صدقة، وان رسولنا محمد عليه الصلاة والسلام هو خير قدوة لنا، كما أننا مطالبون بنشر لغة التسامح بيننا، وان الله بعثنا مبشرين وليس منفرين. وان شعارنا الدعوة بالحكمة والموعظة الحسنة. وان ننشر لغة الحوار بيننا كأفراد وجماعات. وان نشعر أبناءنا بأن الوطن هو وطن الجميع.
 
وإذ نؤكد على أهمية الوحدة وضرورتها في حياة الأمة، كقوله تعالى : (إن هذه أمتكم أمة واحدة وأنا ربكم فاعبدون).
 
وآيات أخرى في القرآن الكريم تبين أضرار وأخطار الفرقة والخلاف وتحذر منها، يقول تعالى: (ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم).بينما تشير مجموعة من الآيات القرآنية إلى الجهات الداخلية والخارجية، التي تعمل على تمزيق المجتمع وتغذي حالة النزاع والتمزق في الأمة منها قوله تعالى: (إنما يريد الشيطان أن يوقع بينكم العداوة والبغضاء) وقوله تعالى لو خرجوا فيكم ما زادوكم إلا خبالا ولأوضعوا خلالكم يبغونكم الفتنة) والمقصود في الآية الكريمة المنافقون.
 
وحول تفسير الآية(ولا تكونوا كالذين تفرقوا واختلفوا من بعد جاءتهم البينات) )105 ال عمران)
 
ثم نهاهم عن سلوك مسلك المتفرقين، الذي جاءهم الدين والبينات الموجب لقيامهم به، واجتماعهم، فتفرقوا واختلفوا وصاروا شيعا، ولم يصدر ذلك عن جهل وضلال وإنما صدر عن علم وقصد سيئ وبغي من بعضهم على بعض.
 
دعونا نطوي صفحة الماضي ونبدأ صفحه جديدة ننهي الانقسام ونحقق وحدتنا فالمخاطر التي تتهددنا تتطلب منا جميعا الترفع عن الخلافات التي باتت مستعصية، فالمرحلة القادمة مرحله مفصليه وتتطلب وحدة الجميع لدرء المخاطر التي تتهدد قضيتنا ووجودنا، لا يوجد هناك متسع للخلاف وبتنا جميعا في قارب واحد والخطر لا يستثني فئة دون أخرى لان المشروع الصهيو امريكي مشروع توسعي استيطاني يقود لسياسة الضم و يستهدف وجودنا على أرضنا
 
فتعالوا بنا نتعايش بقلوبنا مع معنى الأخوة الحقيقية التى عاشها سلفنا الصالح وهيا بنا لنبدأ صفحة جديدة من الترابط والاجتماع على الحق الذي نحيا عليه ومن أجله لنصبح جميعا كالجسد الواحد الذى يقف فى وجه الاحتلال الإسرائيلي وعدوانه وممارساته ضد شعبنا وأسرانا البواسل ولنوحد جهودنا وبوصلتنا في مواجهة الاحتلال بدلا من صراعنا مع أنفسنا ولنمتثل لقوله تعالى:
 
(وَلا تَنَازَعُوا فَتَفْشَلُوا وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ)
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات