Tuesday 20th of October 2020 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    17-Oct-2020

استراتيجية البنك المركزي الأوروبي الجديدة

 الغد-هيلين ري

 
اتباعا لخطى مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأميركي، قرر البنك المركزي الأوروبي إجراء مراجعة شاملة لاستراتيجيته المُعتمدة في السياسة النقدية. ولكن بينما تنظر البنوك المركزية في إجراء تغييرات أساسية في نهجها، فإنها ستحتاج إلى التفكير في العديد من الاضطرابات المُحتملة في بيئة عملها.
ويتجلى ذلك بوضوح في الاستراتيجيات الرامية إلى مكافحة أزمة تغير المناخ، والتي تُعد واحدة من القضايا الرئيسية في عصرنا. مع التزام الدول الأوروبية بتحقيق اقتصاد مُحايد الكربون بحلول عام 2050، يتعين على البنك المركزي الأوروبي الآن التفكير في كيفية مساهمة إطار سياسته النقدية في هذا التحول.
على الرغم من أن معاهدة عمل الاتحاد الأوروبي تجعل الحفاظ على استقرار الأسعار الهدف الأساسي للنظام الأوروبي للبنوك المركزية، إلا أنها تنص أيضًا على أنه «دون المساس بهذا الهدف، يجب أن يُدعم النظام الأوروبي للبنوك المركزية السياسات الاقتصادية العامة في الاتحاد بهدف المساهمة في تحقيق أهداف الاتحاد على النحو المُحدد في المادة 3 من معاهدة الاتحاد الأوروبي». وفقًا للمادة 3، «يعمل الاتحاد من أجل اقتصاد سوق اجتماعي تنافسي للغاية، يهدف إلى التوظيف الكامل والتقدم الاجتماعي، ومستوى عالٍ من الحماية وتحسين جودة البيئة».
بطبيعة الحال، لا يمكن تحقيق اقتصاد خال من الكربون بدون إحداث تغييرات هيكلية عميقة. في هذا الصدد، قدمت أزمة وباء كوفيد 19 فحصا للواقع. بينما يُقدر صندوق النقد الدولي أن الوباء سيقلل الناتج المحلي الإجمالي العالمي هذا العام بنحو 4.9 %، تتوقع وكالة الطاقة الدولية انخفاضًا بنسبة 8 % عالميا في انبعاثات ثاني أكسيد الكربون. ومع ذلك، يجب تحقيق نسبة انخفاض مُماثلة للانبعاثات كل عام من الآن وحتى العام 2030 إذا أردنا الحفاظ على متوسط درجات الحرارة العالمية عند حدود 1.5 درجة مئوية فوق مستويات ما قبل الثورة الصناعية.
بالإضافة إلى الخسائر البشرية، فرض الركود العالمي عبئا هائلا على الموارد المالية العامة، مما يُهدد تعليم الشباب، فضلاً عن المكاسب التي حققتها النساء والبلدان النامية في العقود الأخيرة. والنتيجة هي أنه لا يمكن معالجة أزمة تغير المناخ ببساطة عن طريق الحد من النشاط الاقتصادي؛ سيكون من الضروري إجراء إصلاح شامل لأنظمة الإنتاج الحالية. يكمن السبيل الوحيد لتحقيق صافي انبعاثات صفرية بحلول عام 2050 في تغيير طريقة إنتاجنا ونقلنا واستهلاكنا.
تتمثل واحدة من أكثر الطرق فعالية لتحقيق ذلك – وربما الطريقة الوحيدة – في زيادة أسعار الكربون مع تسريع وتيرة الابتكار التكنولوجي. لكن هذا النهج سيؤدي حتمًا إلى صدمات كبيرة في العرض. ستصبح تكاليف المدخلات، وخاصة الطاقة، أكثر تقلباً مع ارتفاع أسعار الكربون والاستبدال التدريجي للوقود الأحفوري بالطاقات المتجددة. بعيدًا عن الطاقة، سيكون قطاعي النقل والزراعة أيضًا عُرضة لتغيرات حاسمة، ويُحتمل أن تكون مُدمرة، في الأسعار النسبية.
بغض النظر عن الإطار النقدي الذي تتفق عليه البنوك المركزية، يجب أن تكون قادرة على التكيف مع التحولات الهيكلية الكبيرة وكذلك آثار الأسعار النسبية الناتجة عن إزالة الكربون. نظرًا إلى أنه من غير الممكن الحفاظ على معدل ثابت للزيادة في جميع الأسعار، فإن السؤال المطروح على صناع السياسة النقدية هو أي مؤشر أسعار يجب اعتماده؟
في ظل الإطار الحالي، يستهدف البنك المركزي الأوروبي التضخم في منطقة اليورو عن طريق المؤشر المنسق لأسعار المستهلك (HICP). لكن هذا المؤشر يشمل أسعار الطاقة، الأمر الذي يجعله غير مناسب لتحدي إزالة الكربون. نظرًا إلى أن التضخم في أسعار الكربون كان نتيجة لقرارات صناع السياسة في الاتحاد الأوروبي، فلا ينبغي للبنك المركزي الأوروبي فرض خفض الأسعار الأخرى في المؤشر المنسق لأسعار المستهلك حتى مع ارتفاع السعر النسبي للطاقة، لأن ذلك من شأنه أن يخلق تشوهات أكبر.
الاستنتاج الحتمي هو أن البنك المركزي الأوروبي سوف يضطر إلى التخلي عن المؤشر المنسق لأسعار المستهلك واستخدام مؤشرات التضخم الأساسية التي تستبعد أسعار الطاقة والمواد الغذائية. والسبب ليس أن مؤشر التضخم الأساسي هو مؤشر أكثر موثوقية لعنصر التضخم المُنخفض التردد فحسب. بدلاً من ذلك، سيحتاج صناع السياسة النقدية إلى التمييز بين تغيرات الأسعار التي تحدث لأسباب وجيهة (نتيجة للتغييرات الهيكلية المرغوبة) مقابل تغيرات الأسعار التي تشير إلى اختلال مؤقت بين العرض والطلب. يتعين على البنك المركزي الأوروبي الحد من هذه الفئة الأخيرة فقط.
صحيح، يُجادل البعض أحيانًا أن البنوك المركزية يجب أن تستهدف مؤشرات أسعار المستهلك مثل المؤشر المُنسق لأسعار المستهلك لأن هذه المؤشرات تعكس بشكل أفضل القوة الشرائية وتجعل تفسير القرارات السياسية أسهل. لكن العديد من الدراسات الحديثة تُظهر أن إطار العمل الحالي ليس مفهومًا جيدًا من قبل الشعب.
من الواضح أن البنوك المركزية بحاجة إلى تحسين سياسات الاتصال الخاصة بها. لكن ليس من الواضح أن استهداف مؤشر أسعار أساسي، باستثناء أسعار الطاقة، سيكون أكثر إشكالية من النهج الحالي عندما يتعلق الأمر بالتواصل مع الشعب. يجب أن يكون أقل إشكالية بالنسبة للخبراء الذين يتابعون قضايا السياسة النقدية عن كثب.
إلى جانب تغيير السعر المُستهدف، يمكن للبنك المركزي الأوروبي أيضًا النظر في إجراء الإصلاحات الكفيلة بجعل إطاره أكثر قوة لمواجهة صدمات العرض. تتمثل إحدى الخيارات في استهداف مسار للناتج المحلي الإجمالي الاسمي، حتى لا تؤدي صدمات دفع التكاليف المصحوبة بالانكماش الاقتصادي إلى زيادات غير مرغوبة في أسعار الفائدة. في بيئة ما بعد الوباء حيث ستكون مستويات الديون الاسمية مرتفعة لفترة طويلة، سيكون من الصعب تشديد السياسة النقدية لمجرد أن صدمة العرض المعاكسة دفعت التضخم إلى تجاوز نسبة 2 %. إذا ظل نمو الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي (المعدل حسب التضخم) ضعيفًا، فقد يؤدي التشديد النقدي إلى زعزعة استقرار ديناميكيات الدين ويؤدي إلى عواقب وخيمة.
على النقيض من ذلك، في ظل إطار عمل يستهدف الناتج المحلي الإجمالي الاسمي والقواعد المالية الموثوقة في منطقة اليورو، سيكون البنك المركزي الأوروبي في وضع أفضل يسمح له بقيادة تخفيض منظم وتدريجي في نسبة الدين إلى الناتج المحلي الإجمالي في حين يُصبح استقرار الأسعار مضمونًا على المدى المتوسط.
على أية حال، وتحسبًا للتحولات الهيكلية المهمة التي تنتظرنا، تُعد المهمة الأولى للبنك المركزي الأوروبي واضحة للغاية. لقد حان الوقت الآن لتغيير هدف الأسعار إلى مؤشر أسعار أساسي، حتى تُصبح إستراتيجيته أكثر ملاءمة لبرنامج الاتحاد الأوروبي الأوسع نطاقًا بشأن المناخ وإزالة الكربون.
 
* أستاذة في علم الاقتصاد بكلية لندن للأعمال وعضوة في المجلس الأعلى للاستقرار المالي.
ينشر بالتعاون مع بروجيكت سنديكيت.