Saturday 25th of November 2017 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    16-Oct-2017

معرض التل وقسيسية وغاوي يحمل المتلقي إلى فضاء إبداعي رحب -

 

منى أبو صبح
عمان-الغد-  قدمت الفنانات التشكيليات؛ كاتيا التل، ورايا قسيسية، وهنا غاوي، الأسبوع الماضي، أعمالا فنية في افتتاح المعارض الثلاثة لهن في غاليري "وادي فينان للفنون" ضمن فعاليات أسبوع عمان للتصميم.
"تجليات" هو معرض للفنانة التشكيلية والنحاتة كاتيا التل، ويضم جملة من الخزفيات الجديدة التي تطرح قضايا إنسانية وتحتفي بالحرف العربي.
الفنانة التل تأخذ طاقة الأرض من خلال الطين، لتدمجها مع العاطفة وتقولبها بالرؤية لتحولها إلى روعة، وأعطتها خلفيتها التعليمية في علم النفس والعلوم السياسية والمسرح العملي، جنبا إلى جنب مع لمساتها الإبداعية الفريدة من نوعها، البصيرة والمواهب اللازمة لتشكيل قطع استثنائية، ولكن عملية ومناسبة لأي موقف.
ولتحقيق هدفها في الفن، أنشأت كاتيا التل ورشة عمل في عمّان/ الأردن؛ حيث كانت قادرة على إنتاج أول مجموعة لها والمتكونة من خليط من الطين والخط العربي والإبداع، وقد أسمت هذه المجموعة "سديم".
إن أصلها العربي وسفرها حول العالم، كانا مصدر إلهامها الكبير لمنحوتاتها، يمكن الشعور بها في كل منحنى وكل لمسة في تصاميمها.
وقد تم الاحتفاء بأعمال التل في العديد من المعارض والمجموعات الفنية الخاصة والقنوات الإعلامية في أوروبا والعالم العربي.
وعرضت كاتيا معرضا منفردا في وادي فينان للفنون، وتعرض أعمالها الآن في معرض الفنون الجميلة في الأردن، ومتحف الفن الإسلامي في الدوحة/ قطر، والافتتاح الكبير لمتحف الفن المعاصر موكا ينتشوان/ الصين، ويمكن مشاهدة هذه الأعمال في وادي فينان للفنون عمان/ الأردن ومعرض XVA دبي/ الإمارات العربية المتحدة.
فيما جمعت الفنانة رايا قسيسية، في معرضها "أمالجميت"، مصنوعات ذوي إعاقة من القطع الخزفية وقطع الصوف المحاكة على السنارة.
يمثل بيت صلصال في مؤسسة رواد التنمية الذي يقع في جبل النظيف، بمثابة جنة لستة عشر شاباً وفتاة يعيشون فيه حالة من الإبداع الخلاق لابتكار أعمال فنية تعبر عنهم يمكن تسميتها حالة صلصال؛ حيث ينغمسون فيها ويقومون بإنتاج أعمال خزفية ولوحات فنية تبعا لقدراتهم ورغباتهم.
قامت رايا بجمع جميع هذه الأعمال التي أنتجوها لمدة عامين سابقين وتركيبها لعمل تحفة فنية تمثل عالما لا منتهٍ من الألوان، مرتكزة على فكرة الفنانة يايوي كوساما.
وأضافت رايا المرايا لخلق نوع من الفضاء اللامتناهي من البعد البصري، مما يسمح للمتلقي أن يرى الأعمال التي صنعتها أيادي هؤلاء الشباب، حيث يمثل الفن ملاذا لهم.
وخلال مرور الناظر بهذا المكان، يشعر أنه بدوامة من الأحاسيس تذكره بأننا جميعا بشر وقادرون على شفاء النفس البشرية من آلامها بقدرة الفن.
"أمالجميت" عملية مستمرة في التطور، والمشاهد سيسير إلى خارج حدود الفضاء اللامتناهي، وداخل مدى من النسيج المستوحى من أفراد وبيئة بيت صلصال. اللون سيحمل المشاهد من صلابة السيراميك عبر انسيابية الأنسجة إلى المحطة النهائية من العرض وهو فيلم. الأنسجة المستخدمة تجسد نعومة وقسوة هذا العالم ومحاولة كسر سوء الفهم السائد في المجتمع وتذكيرنا بإنسانيتنا.
أما معرض الفنانة هنا غاوي تحت عنوان (لمبة نيون)، فهو فكرة ومشروع متخصص في تصميم وتصنيع فن تصميم النيون، تأسس وهو الأول من نوعه في عمان، وبالتعاون مع مجموعة من المصممين المبدعين من الأردن والمناطق المحيطة بها، يعمل على خلق أعمال فريدة من نوعها، مصنوعة باستخدام أنابيب النيون الكاثود البارد، ويتم تشكيلها باليد بواسطة منفاخ الزجاج المتخصص، وتمتاز بأنها ذات جودة عالية.
ويضم المعرض مجموعة من الأعمال الفنية المختلفة، بالإضافة إلى عدد قليل من القطع بالتعاون مع الفنانة العراقية-الأردنية زينة السعيد.
فالأعمال الفنية هي مزيج انتقائي من التأثيرات الإنجليزية والعربية، مستوحاة من فترة الثمانينيات، أعمال لمبة هي وسيلة غير تقليدية لجلب الثقافة الشعبية من تلك الفترة إلى الحياة.
تقول الفنانة غاوي: "دعونا نضئ الفضاء الخاص بك بشكل جديد ومطور من النور".
muna.abusubeh@alghad.jo
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات