Friday 26th of February 2021 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    13-Feb-2021

حقنة أخرى

 القدس العربي-عبد الغني فوزي

يعاني الشعر اليوم، أكثر من أي وقت مضى، من حيف مركب: في القراءة والتداول؛ بل في التأثر. وهذا يدل إلى أنه ضيف ثقيل في المؤسسات التربوية ـ التعليمية حيث يتلقى الشعر الكثير من الضربات العمياء والمتعسفة على وجوده الهش والنابض. لهذا، يغلب التساؤل: لماذا يخرج الطلبة من تلك المؤسسات، بدون رسوخ شعري؟ فيتركون الشعر في شعره، وينصرفون للآني واللغط من الكلام المتداول على رتابته، بدون صور أو خيال. فالجموع بذلك، لا تبتعد عن الواقع قيد أنملة، لأنهم لا يسندون الخيال، في محاولة نقل الأشياء إلى بناء جديد واحتمال مفتوح. على الرغم من أن الخيال فعالية كامنة في كل ذات، لكنها تقبر في اليومي والسطحي.
وحين تكون جموع المدارس بلا شعر، فذاك يعني أن لا شعر في الفضاءات العامة وفي الاطارات المتنوعة، في حين أن الشعر لا يتمثل في المكتوب فقط، بل في ارتعاشات الامتداد، في النظر والتصور، فمتى كان النظر للشيء من زوايا مختلفة، كان الشعر حاضرا وشاهدا بحرقة. وهو ما يؤكد، أن الجموع متواصلة بلا شعر، بدون شعور ولا أفق، بدون استعارات موحية، فتسود الرتابة والبرودة. إضافة إلى هذا العامل، هناك معطى آخر يتمثل في الوضع الثقافي العام، في البلدان العربية التي تفتقد إلى استراتيجية حقيقية وواضحة في وضع الخيارات الثقافية في أولوية الاهتمام، من خلال تعميم البنيات الثقافية ونشر القراءة، لجعل الكتاب بأشكاله، يمشي بيننا، في صداقة حياة ووجود. آنذاك يمكن للمجتمع أن يأتي من الثقافة، مشبعا بالشعر والخيال، الشعر لا كشعور وعواطف غافلة؛ بل فاعليات نفسية وفكرية تساهم في التكوين والبناء. أما العامل الثالث، فالمجتمع المدني وبالأخص منه الثقافي يساعد بدوره في هذا التعطيل، لأنه يشتغل بدون أرضيات صلبة وبلا أفق. فحقن الإنسان بالشعر، يقتضي الانطلاق من مهد الإنسان إلى اللحد، وليس فقط بالحفاظ على تلك اللقاءات التقليدية، في تنظيم الأمسيات التي يحضرها الشعراء أكثر من الحضور. وفي المقابل يقتضي إيصال الشعر للبيوت بوسائل مختلفة، ولوسائل النقل والتجمعات العامة.
 
الشعر قوة، بالمعنى العميق للكلمة، ينبغي التسلح بها، أمام كل البشاعات وأشكال الحروب، من أجل الإنسان أولا وأخيرا. ليت هذا الإنسان يدري، حين يدري.
 
لم نعد ـ في ما يبدو لي ـ في حاجة إلى الإنشاد ونفخ الأوداج في القراءة، بل إلى إيصال هادئ يجدر المعرفة بالشعر كخطاب له ضوابطه وخصوصيته القولية والرؤيوية.
وحين يتحقق شرط التواصل، من خلال تبادل الأفكار، عوض الصراخ، يأتي الحب لسيد الكلام، لأنه خطاب غير مؤدلج، خطاب غير متصالح مع النمط والعالم على شكله المحروس الهيكل والمجال.
غير خاف، أن الشعر الحقيقي، يقيم في شعره، لأنه بلا أحزاب تحرس نسلها السياسي على علاته، بل لا يمكن أن تتحق دولة شعرية، لأنها قد تفقد الأحادية في النظر والقرار. والغريب، أن الجمعيات الثقافية ومنها بيوت الشعر هنا.. هناك لم تعد عامرة إلا بالأشباه، الساعية إلى تحويل هذه البيوت إلى بيوت مال، أو إقامة مغلقة بدون نوافذ. الشيء الذي أدى للاستسهال، والكتابة والنشر بدون ضوابط. فالشعر في إيصاله، في حاجة إلى أياد بيضاء أولا، وإلى شعراء حقيقيين في الإيصال والتداول بدون مسبقات وصداقات انتهازية، لا تليق بالشعر الذي لن يتحول إلى مصلحة أو إلى بيت حديدي بدون حجر الشعراء.
الشعر في حاجة أيضا إلى إبراز موقعه على الأرض، وفي هذا العالم، من خلال بيانات وتصورات تستحضر دوما كيفية تحرك الشعر على الأرض، وكيفية تفاعله مع الجموع، بدون نخبوية مدعاة. لهذا ظلت هذه الخانة فارغة في البيانات السابقة المرتبطة بحركات شعرية أو شعراء. ما هي علاقة الشعر بالخطابات الأخرى؟ ما هو موقع الشعر في الواقع وعلاقته بالناس؟ لأن الشاعر يحيا بين التناقضات والتراجيديات.
الشعر في حاجة إلى إعلام خاص، عوض دفعه للتدافع وانتظار دوره، في المرور المحتشم؛ بشكل متواز بين النصوص الإبداعية والنظرية. فالحركات الشعرية السابقة كانت تصر على تقديم المفهوم للمادة وطرق الاشتغال عليها. مثلا الحركة الرومانسية التي أشبعت مفهوم الوجدان بتصورات، أغنت بذلك الجوانب الذاتية في الكتابة والحياة. وقد يساعد ذلك القراء على التفاعل مع التجارب الشعرية. أما الآن، فالجموع تكتب بدون تصورات لآليات الاشتغال، إنه الاستسهال الذي يكرس الاجترار، والتكرار الذي يقتل الإبداع في المهد. فبدون مفهوم، له خلفياته المتمرسة بالشعر كتابة وقراءة، لا يمكن الاستمرار بخطى واثقة إلى الأمام أو السعي إلى تثبيت مشروع إبداعي في الكتابة. أقول بدون ذلك، يضيع الشعر، ومفهوم الكتابة، ويسود الخبط بكامل الصور غير الأدبية طبعا.
الشعر قوة، بالمعنى العميق للكلمة، ينبغي التسلح بها، أمام كل البشاعات وأشكال الحروب، من أجل الإنسان أولا وأخيرا. ليت هذا الإنسان يدري، حين يدري.
 
شاعر وناقد من المغرب