Tuesday 25th of July 2017 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    16-Jul-2017

"الأوقاف الإسلامية": "الأقصى" خارج سيطرتنا.. والاحتلال يعيث فسادا بالمسجد

 

القدس- قالت إدارة الأوقاف الإسلامية في مدينة القدس إنه "لم تعد لها سيطرة لها على المسجد الأقصى منذ إغلاقه من قبل الحكومة الإسرائيلية يوم أول من أمس الجمعة الماضية".
وقالت إنه تم طرد موظفيها من المسجد، فيما تقوم الشرطة الإسرائيلية بعمليات بحث وعبث واسعة داخله".
ولفت مسؤولون في الإدارة في مؤتمر صحفي عقد في القدس أمس إلى أنه "توجد في المسجد مقتنيات ووثائق وآثار مهمة تتحمل الحكومة الإسرائيلية المسؤولية الكاملة عن سلامتها".
وقال عبد العظيم سلهب رئيس المجلس الأعلى للأوقاف في القدس إن "الشرطة الإسرائيلية اعتقلت الموظفين في المسجد الأقصى (أمس) وأفرجت عن بعضهم".
وأضاف سلهب: "لا سيطرة للأوقاف الإسلامية نهائيا في المسجد الأقصى المبارك، فهو مستباح من قبل سلطات الأمن الإسرائيلية ويعبثون فيه ويكسرون ويقتحمون".
إلى ذلك، قال مفتي القدس والديار الفلسطينية محمد حسين: "الاحتلال يقوم بما قام به منذ الأمس وحتى الآن من خلال أجهزته فقط، وتم استبعاد جهاز الأوقاف الذي يشرف على المسجد الأقصى".
وأضاف: "بالتالي فإن ما يتم منذ الأمس ولغاية الآن تقع مسؤوليته على الاحتلال الإسرائيلي بالكامل، وقد منعت إدارة الأوقاف عمليا من أن تكون في المسجد الأقصى".
وقال: "نحن كمسلمين نؤكد على أنه سواء وجدت الأوقاف في المسجد الأقصى أو لم توجد، فإن وضع الأقصى لا يتغير، فهو مسجد إسلامي بغض النظر عن دخول الاحتلال إلى هذا المسجد والعبث في مرافقه".
وكانت الهيئة الإسلامية العليا ومجلس الأوقاف وإدارة الأوقاف الإسلامية ودائرة قاضي القضاة والمجتمع المدني تدارست قبيل المؤتمر الصحفي الوضع في المسجد الأقصى.
وقال عكرمة صبري رئيس الهيئة الإسلامية العليا، وهو يتلو بيانا مشتركا للهيئات: "إن كافة الخطوات التي اتخذتها الحكومة الإسرائيلية بحق المسجد الأقصى المبارك وبحق رواده وزواره ومرابطيه وعماره هي إجراءات باطلة وتمثل اعتداء صارخا على المسجد".
وأضاف: "نؤكد على ضرورة المحافظة على الوضع التاريخي في المسجد الأقصى قبل عام 1967، والذي اعترفت به كافة الهيئات الدولية".
وتابع: "نؤكد أن ما تم من اقتحام للمكاتب ومرافق الأقصى المبارك بالقوة والغطرسة وبدون وجود مسؤولي الأوقاف، هو عدوان يمس عقيدة الأمة وتاريخها، ويمثل غطرسة المحتل القائمة على منطق القوة.. وتتحمل الحكومة المحتلة مسؤولية هذا العبث".- (وكالات)
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات