Tuesday 22nd of August 2017 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    06-Aug-2017

أمسية فنية مميزة للفنان حسين الديك في مهرجان الفحيص

 

معتصم الرقاد
 
عمان-الغد-  ليلة فنية مميزة قادها النجم السوري حسين الديك ضمن مهرجان الفحيص “الأردن.. تاريخ وحضارة” في دورته السادسة والعشرين على خشبة مسرح دير الروم الأرثذوكس في مدينة الفحيص.
وما إن بدأت الفرقة الموسيقية بعزف أولى أغنياتها حتى بدأت أصوات الجمهور الذي تجاوز 5000 شخص بالتصفيق لنجمهم الديك، الذي غنى “لما بضمك على صديري”، ومع انتهاء أغنيته الأولى بادر الجمهور بالشكر وعلامات السعادة تعلو وجه وهو يقول “مساء الخير، للأردن وشعبه الحبيب، مساء الخير لعمان وأهالي مدينة الفحيص، لكم من سورية ومني حسين الديك كل المحبة والاحترام”، وتوجه بالشكر لإدارة المهرجان ممثلة بمديرها أيمن سماوي وجميع القائمين عليه.
وبدأ الفنان الديك ليلته الغنائية على مسرح الفحيص بموال “ميجنا “وغنى “أهلا وسهلا.. شرفونا أحبابنا”، ليتبعها بأغنية “محلاكي”.
وقدم، على مدار ما يزيد على الساعة من الزمن، عددا من الأغاني، التي اشتهر بها وسط تفاعل الجمهور الفحيصي بالرقص والتصفيق على غرار أغنية “الوعد وعد”، وتراقص الحضور على كلماتها ومنها “عم تسألي شو بدي منك، بدي ولا يوم أبعد عنك.. أوعاكي تخيّبيلي ظني، وأنا بعمري ما بخيّب ظن”.
وقدم خلال الأمسية الفنية عددا من الأغنيات حسب برنامجه المعد مسبقا، فيما كانت صرخات الجماهير تطالبه بعد تقديم كل أغنية بالإعادة، كانت هناك صرخات وهتافات تملأ المسرح باسم فنانهم المحبوب، وانتقل حسين بصوته الجبلي على أنغام أغنية “غيرك ما بختار”، وأغنية “مليون بحبك مليون”، ليعيد أغنية “الوعد وعد”.
ومع التنوع المعد ضمن برنامجه الغنائي، قدم صاحب الصوت القوي والرقم الصعب حسين الديك كما يطلق عليه أغنية “خليني في بالك”، ليتوقف مرة أخرى ويؤكد “يليق بالأردن الحبيب مثل هذه المهرجانات وجمهور مهرجان الفحيص رائع ويستحق تقديم كل ما هو رائع ومميز”.
وتفاعل الجمهور الكبير على وقع أغنيته التي اطلقته نحو النجومية وهي “بنت المدرسة”؛ حيث دبت الأجواء الحماسية التي نقل بها الفنان حسين ساحات مهرجان الفحيص نحو الفرح.
وكما هو معروف عن الفنان والنجم السوري حسين الديك بـ”الدّيك” الصغير هو الشقيق الأصغر للمطرب المعروف علي الدّيك، ولد في منطقة راس البسيط البدروسية في محافظة اللاذقية، لعائلة فنية، فهو أخ عمار وعلي الديك وحسن الديك الذين ملأوا الفضاء العربي غناء وطربا وفنا.
بدأ حسين الديك مسيرته الفنية في سورية بأول أغنية خاصة تحمل عنوان “ناطر بنت المدرسة”، وقدم حسين الديك في صيف 2013 أغنية “غير ما بختار” وهي من كلمات رياض العلي، ألحان وتوزيع طلال الداعور.
ومن أغنياته التي تمنى جمهور مهرجان الفحيص أن لا تنتهي ليعيد أغنية “لما بضمك على صديري”، و”شفتو صدفة”، و”خليكي حد”، و”الدنيا صغيرة”، ولم ينسَ الفنان الديك تقديم المواويل التي يشتهر بها، لتسدل الستارة على ليلة أخرى من ليالي مهرجان الفحيص في دورته الحالية.
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات