Sunday 26th of May 2019 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    14-Mar-2019

إسرائيل ليست حليفا لأميركا

 الدستور-دانيل لاريسون – أميركان كونزيفاتيف

يعلق أندرو سوليفان على العلاقة بين الولايات المتحدة وإسرائيل ودور جماعات الضغط «المؤيدة لإسرائيل» في سياساتنا في مقالة جديدة كان قد كتبها.
هناك العديد من الأشياء التي أعتقد أن سوليفان يخطئ فيها، ولكن ربما يكون الخطأ الأكثر أهمية وواسعة الانتشار هو وصفه المتكرر للعلاقة بـ «التحالف».
ويلاحظ أندرو أن الولايات المتحدة لا تحصل على أي شيء في مقابل الدعم العسكري والدبلوماسي الواسع الذي تقدمه، وهو يقر بأن الولايات المتحدة «تعاني على المستوى الدولي» بسبب علاقتها الوثيقة مع إسرائيل، وهو يتعجب من مدى تصرف حكومتها السيء في ظل حكم نتنياهو تجاه الولايات المتحدة رغم ذلك، ويكتب: «سأدافع عن التحالف رغم هذا، بسبب إيماني الأساسي في الدولة اليهودية».
المشكلة في كل هذا هو أنه لا يوجد تحالف وأن إسرائيل ليست حليفتنا. إن حكومتها لا تتصرف كحليف، فهي لم تقاتل أبداً إلى جانب القوات الأمريكية في أي من حروبنا الخارجية، ولا تتفق مصالحها مع مصالحنا كما يجب أن تكون حليفًا. لا توجد معاهدة رسمية ولا تعهدات ملزمة تتطلب من حكوماتنا أن تفعل أي شيء من أجل الآخر.
هناك القليل من الكلمات في نقاشات السياسة الخارجية الأمريكية التي تستخدم بشكل متكرر أكثر وبدقة أقل من الحليف والتحالف. يستخدم سياسيونا ونقادنا هذه المصطلحات للإشارة إلى كل الدول تقريباً التي لدى الولايات المتحدة معها نوعا ما من العلاقات الأمنية، وهي دائماً تبالغ وعلى نحو فظيع في طبيعة ومدى العلاقات بين حكوماتنا. إن المبالغة في قضية إسرائيل هي أعظم من كل شيء لأنها تسمى  وعلى نحو روتيني «حليفنا الأكثر أهمية» في المنطقة، أو حتى «حليفنا الأكثر دلالا» في كل العالم. هذه تأكيدات إيديولوجية لا تستند إلى أي حقيقة يمكن ملاحظتها. عشرات الدول الأخرى في جميع أنحاء العالم هي حلفاء أفضل للولايات المتحدة من «الحليف الأكثر دلالا» ، وهم لا يرأسون احتلالاً غير قانوني يورط الولايات المتحدة في عقود من الإساءات والجرائم ضد الشعب الفلسطيني الذي يعيش تحت هذا الإحتلال، لكن لا أحد منهم يتمتع بالثبات، الدعم غير الحاسم الذي تفعله هذه الدولة الواحدة. إن أثر هذا التكرار المستمر هو جعل العلاقة بين الولايات المتحدة وإسرائيل تبدو مهمة للغاية لمصالح الولايات المتحدة عندما لا تكون الأمر كذلك، وهذا يعمل على تعزيز «وهم مصلحة مشتركة وهمية في الحالات التي لا يوجد فيها اهتمام مشترك حقيقي». هذا الوهم مثل أي شيء آخر يمنع إعادة تقييم خطيرة للعلاقة.
إسرائيل هي واحدة من عملاء أمريكا الإقليميين، وهي الدولة التي تورطت فيها الولايات المتحدة أكثر من غيرها، ولكن هذا هو كل ما هو موجود. وعلى هذا النحو، فإنها تتلقى دعماً أكبر بكثير مما تحتاج إليه وأكثر بكثير مما يعقل أن تقدمه الولايات المتحدة، والدعم السياسي الهائل الذي تتمتع به هذه العلاقة غير متناسب مع قيمة العلاقة مع الولايات المتحدة. في الواقع، مثل العديد من العملاء الإقليميين الآخرين أصبحت إسرائيل بشكل متزايد مسؤولية بالنسبة للولايات المتحدة، ويجب تغيير العلاقة وفقا لذلك.
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات