Friday 24th of November 2017 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    17-Aug-2017

تايلور سويفت تكسب دعواها ضد منسق أسطوانات

 

دنفر- أيدت محكمة في دنفر، النجمة الأميركية تايلور سويفت، الاثنين الماضي، في شكواها ضد منسق الأسطوانات ديفيد ميولر الذي تتهمه بالتحرش الجنسي خلال جلسة تصوير في العام 2013.
وكان منسق الأسطوانات ديفيد ميولر أول من تقدم بشكوى في أيلول (سبتمبر) 2015 ضد نجمة البوب ومديري أعمالها، بتهمة أنهم تسببوا بطرده من وظيفته بعد يومين من لقائه بالنجمة في 2 حزيران (يونيو) 2013 قبل حفل لها في مركز "بيبسي" في دنفر عاصمة كولورادو (غرب الولايات المتحدة). وهو طالب بعطل وضرر قدره ثلاثة ملايين دولار.
وكان محيط تايلور سويفت يرغب بداية في إبقاء تلك الحادثة بعيدة عن أضواء الإعلام، لكن النجمة شنت هجوما مضادا على منسق الأسطوانات في تشرين الأول (أكتوبر) 2015 متهمة إياه بالتحرش الجنسي. وهي طالبت في هذه المحاكمة المدنية بتعويض قيمته دولار رمزي وليس بعقوبات جنائية.
وكان القاضي وليام مارتينيز قد رد الجمعة، الاتهامات التي يوجهها منسق الأسطوانات إلى سويفت باعتبار أن فريقه لم يثبت أن فنانة الكانتري الشهيرة تسببت فعلا في تسريحه من عمله، لكنه رأى أن الاتهامات التي وجهها ميولر لفرانك بل مدير أعمال سويفت ووالدتها أندريا سويفت يصلح أن ينظر فيها. غير أن هيئة المحلفين المؤلفة من ست نساء ورجلين دحضت هذه الاتهامات بالكامل الاثنين الماضي.
وقالت تايلور سويفت في بيان صحفي "أشكر القاضي مارتينيز وهيئة المحلفين... والمحامين الذين ناضلوا من أجلي ومن أجل كل من يخيل له أن لا صوت له في وجه الاعتداءات الجنسية"، متحدثة عن "أربع سنوات من المعاناة".
واستطردت "لا يخفى علي أنني أحظى بامتيازات عدة في الحياة والمجتمع تخولني تكبد التكاليف الباهظة المتأتية عن محاكمة من هذا القبيل. وآمل أن أساعد في إسماع أصوات من هم بحاجة إلى ذلك"، متعهدة بتقديم تبرعات "لجمعيات عدة" تقدم العون لضحايا الاعتداءات الجنسية.
ولم تستغرق مداولات هيئة المحلفين أكثر من أربع ساعات قبل أن تبت الهيئة أن ديفيد ميولر لا يستحق أي تعويض من مديري أعمال سويفت، لا سيما فرانك بل الذي اتصل بالمسؤولين في إذاعة "كيغو" حيث كان يعمل منسق الأسطوانات ليبلغهم بالحادثة ويطلب منهم "اتخاذ ما يلزم من تدابير".
وراحت سويفت تبكي الاثنين الماضي خلال مرافعات الدفاع عندما ردد محامي خصمها غابرييل ماكفارلاند أنها تتهم موكله زورا.
وملأت الدموع أيضا عيني والدة المغنية أندريا سويفت عند الاستماع إلى ماكفارلاند وهي قدمت مناديل إلى ابنتها التي أدارت ظهرها للحضور لتمسح دموعها.
وبعد أن أصدرت المحكمة الفدرالية في دنفر حكمها الاثنين الماضي، قال دوغ بالدريدج محامي سويفت "حصل أمر مهم اليوم. وكان لا بد من شخص مشهور بقدر تايلور سويفت لمواجهة هذا الواقع ونبذه. وإنها لخطوة مهمة للنساء اللواتي يتعرضن لاعتداءات جنسية بمعدل امرأة واحدة من أصل أربع".
واعتبرت ميشيل دوبر الأستاذة المحاضرة في الحقوق في جامعة ستانفورد التي ذاع صيتها بعد أن تواجهت مع قاض اتهمته بالتساهل مع أحد طلاب الجامعة المتهم بالاعتداء على شابة "أن تايلور سويفت تسير مع تيار من النساء يواجهن الاعتداءات الجنسية بجرأة ويضعن الأمور عند حدها".-(أ ف ب)
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات