Friday 24th of November 2017 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    28-Aug-2017

قمة فلسطينية- تركية اليوم بأنقرة لبحث المستجدات والمصالحة

 

نادية سعد الدين
عمان-الغد-  يعقد الرئيس الفلسطيني محمود عباس، اليوم في أنقرّة التي وصلها أمس، جلسة مباحثات مهمة مع الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، وذلك لبحث آخر المستجدات في الأراضي الفلسطينية المحتلة.
وقال عضو اللجنة المركزية لحركة "فتح"، محمد اشتية، لـ"الغد" من فلسطين المحتلة، إن القمة الفلسطينية – التركية ستتناول "الملف السياسي والمصالحة الفلسطينية".
وتأتي زيارة الرئيس الفلسطيني لتركيا في أعقاب مباحثات أجراها مع الوفد الأمريكي البارز، الذي زار فلسطين المحتلة في نهاية الأسبوع الماضي، وغادرها بنتائج متواضعة لإحياء مفاوضات السلام.
من جانبه، قال سفير دولة فلسطين لدى أنقرة، فائد مصطفى، إن "الزيارة الرسمية التي سيجريها الرئيس عباس إلى تركيا تحمل دلالات وأهمية كبيرة، ضمن اللقاءات الإستشارية الرفيعة والمتبادلة بين الجانبين، وفي إطار تعزيز العلاقات الثنائية"، مشيراً إلى أنها تحظى باهتمام كبير في تركيا.
وأضاف مصطفى، في تصريح "لتلفزيون فلسطين" إن "هناك مواضيع عديدة ستكون حاضرة على طاولة القمة، وسيكون هناك إلى جانب لقاء الرئيس بنظيره التركي لقاءات أخرى، للنقاش حول العلاقات الثنائية بين البلدين".
وأوضح أنّ "الرئيس عباس سيتناول مع المسؤولين الأتراك، العلاقات الثنائية، وعدداً من القضايا الاقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، خاصة آخر المستجدات المتعلقة بالمسجد الأقصى المبارك".
وقال إنه "لا يوجد أي مشاورات أو حديث عن مبادرة تركية لتحقيق المصالحة، أو أي شأن آخر"، معتبراً أن الحديث حول ذلك سابق لأوانه.
ولفت إلى أنّ "سلطات الاحتلال الإسرائيلي عرقلت الجهود الرامية لإحلال السلام في المنطقة، عبر ممارساتها التعسفية ضدّ الشعب الفلسطيني، وتهميشها لكافة الاتفاقات المبرمة بشأن عملية السلام".
وشدد على ضرورة الإسراع في تحقيق الوفاق الوطني في فلسطين بأسرع وقت ممكن، مبيناً أنّ سلطات الاحتلال هي المستفيد الأكبر من الوضع الراهن.
وأكد مصطفى، أنّ "الشعب الفلسطيني حقق انتصاراً بوقوفه ضدّ الممارسات الاسرائيلية بحق المسجد الأقصى، فيما مارست تركيا دوراً مهماً في هذا الانتصار".
وأوضح أنّ "موقف الرئيس أردوغان وحكومة بن علي يلدريم، ومن ورائهما المظاهرات التي عمّت المدن التركية رفضا للممارسات الإسرائيلية، ساهم بشكل إيجابي في انتصار الشعب الفلسطيني".
وكان المسجد ألأقصى المبارك قد شهد أزمة عميقة، مؤخراً، حينما قامت سلطات الاحتلال بنصّب البوابات الإلكترونية وكاميرات المراقبة عند مداخله، مما أدى إلى موجة غضب شعبي عارمة، أعقبها قرار برفض دخول المسجد، وأداء الصلوات في الشوارع، فيما عاد الهدوء الحذر عند تراجع الاحتلال عن اجراءاته العدوانية أمام صمود الشعب الفلسطيني.
إلى ذلك؛ وبحسب ما قاله وزير الخارجية والمغتربين الفلسطيني، رياض المالكي، فقد التقى على هامش زيارته إلى العراق، الأسبوع الماضي، مع وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، الذي زار بغداد في الوقت نفسه، حيث استعرضا التطورات السياسية في المنطقة ولاسيما جهود المبعوث الأمريكي، جاريد كوشنير، لإحياء المفاوضات بين الطرفين.
وتحدث وزير الخارجية التركي عن سعي القيادة التركية لتحقيق مصالحة وطنية فلسطينية، مشيراً إلى أن الرئيس التركي سوف يستقبل الرئيس عباس، اليوم، في محاولة منه للتدخل لإنهاء الانقسام بين حركي "فتح" و"حماس".
وكان عضو المجلس الثوري لحركة فتح الناطق باسمها، أسامة القواسمي، كشف سابقاً، لوكالة "دنيا الوطن" الفلسطينية، عن أن تركيا، طلبت في وقت سابق، وتحديدًا "في الخامس عشر من الشهر الحالي"، من الرئيس عباس، بإرسال وفد من أعضاء اللجنة المركزية لحركة فتح، إلى أنقرة للقاء مسؤولين أتراك، وذلك لمناقشة العديد من القضايا، لاسيما ملف المصالحة الفلسطينية.
وقال القواسمي إن "موقف فتح أمام المسؤولين الأتراك، كان واضحا بضرورة قيام حركة "حماس" بحلّ اللجنة الإدارية، التي شكلتها مؤخرا بقطاع غزة، وتمكين حكومة الوفاق الوطني من أداء عملها في غزة بحرية، والذهاب إلى انتخابات تشريعية ورئاسية".
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات