Wednesday 19th of September 2018 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    08-Jan-2018

"البنتاغون" يتحسب لأعمال انتقامية باكستانية إثر تهديدات بقطع المساعدات
واشنطن - يعكف البنتاغون في الوقت الراهن على مناقشة الخيارات المتاحة لتزويد قواته بما تحتاج اليه في افغانستان اذا تعرضت لأعمال انتقامية من باكستان، بعد التهديد بتجميد المساعدة الاميركية لاسلام اباد المتهمة بالتساهل في التصدي للارهاب.
فقد اعلنت الولايات المتحدة الجمعة الماضي انها قد تعلق مساعدات تبلغ قيمتها ملياري دولار، اقتناعا منها بنفاق باكستان التي يمكن ان تكون متساهلة جدا حيال المجموعات المتمردة مثل حركة طالبان الأفغانية، او حلفائها في شبكة حقاني.
لكن وزارة الدفاع الاميركية اشارت الى ان الوضع يمكن ان يتطور اذا بعثت اسلام اباد اشارات ملموسة حول تغير ملموس في طريقة التعاطي. الا ان مسؤولين سياسيين باكستانيين دعوا الجمعة حكومتهم الى اتخاذ تدابير انتقامية. وقال زعيم المعارضة عمران خان "يجب ان نرفض استخدام الولايات المتحدة المنشآت التي نقدمها لها مجانا".
وترى واشنطن التي تحارب منذ 16 عاما في افغانستان، ان اكبر خطر يتمثل في إقدام باكستان على اغلاق حدودها ومرفأ كراتشي، مشيرة الى ان من شأن ذلك منع تزويد القوات الاميركية بالمواد الغذائية والسلع والمعدات، كما حصل عام 2011.
ففي تلك الفترة، ردت اسلام اباد على مجموعة من الحوادث الدبلوماسية مع واشنطن، لاسيما العملية السرية الأميركية التي اسفرت عن مقتل اسامة بن لادن في مدينة ابوت اباد الباكستانية.
واضطرت قوات الحلف الأطلسي التي تأتمر بقيادة اميركية الى استخدام قاعدة جوية في قرغيزيستان، وطريق برية يعبر روسيا وآسيا الوسطى والقوقاز. وهي طرق أطول وأكثر تكلفة.
وترى كريستيان فير، المتخصصة بشؤون جنوب آسيا في جامعة جورج تاون، ان اغلاق المجال الجوي الباكستاني امام طائرات الشحن الأميركية سيكون "مشكلة كبيرة".-(ا ف ب)
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات