Tuesday 17th of October 2017 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    15-Mar-2017

لا ضرورة للشروط المسبقة ! - صالح القلاب
 
الراي - المفترض أن يكون موفد الرئيس الأميركي إلى «أزمة الشرق الأوسط» جيسون غرينبلانت قد وصل إلى الضفة الغربية، إلى رام الله، أمس لإطلاق عملية السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين المتوقفة منذ فترة طويلة وهذا «يبشر بالخير»، كما يقال، ويدل على أن دونالد ترمب رجل مواقف وأنه إذا أوْعد أوفى وهذا خلافاً لما بقيت تفعله إدارة باراك أوباما التي ما كان بقي عليها إلا الإنتقال والسكن في هذه المنطقة لكنها لم تفعل شيئاً ولم تحقق أي إنجاز فعلي خلال ثمانية أعوام وذلك مع أن جون كيري ما كان يدير ظهره عائداً إلى بلاده حتى تظهر طائرته مجدداً في أحد مطارات إحدى دول الشرق الأوسط.
 
لا نريد أنْ نتفاءل كثيرا إذْ ثبت أن التفاؤل بالنسبة لهذا الصراع الطويل المعقد لا ينطبق عليه ذلك المثل القائل :»تفاءلوا بالخير تجدوه» لكن يبدو أن هذه العودة الأميركية السريعة إلى هذه المنطقة حيث بدأت القواعد الأميركية القديمة تستعيد حيوية أيام الحرب الباردة بين الغرب والشرق وبين الولايات المتحدة والإتحاد السوفياتي وبدأت تنشط إن في العراق وإن في سورية وإن في مصر وإن في بعض دول الخليج العربي وإن في ليبيا والعديد من الدول الإفريقية المتاخمة.
 
لقد حولت إدارة باراك أوباما الولايات المتحدة إلى دولة كسيحة ومهيضة الجناح ولمدة ثمانية أعوام عجاف وهذا كما هو معروف قد إنعكس سلباً على كل القضايا والمشاكل والإشكالات العربية وأهمها بالإضافة إلى الأزمة السورية والمشكلة العراقية والحرب الطاحنة المحتدمة في اليمن القضية الفلسطينية التي أُدخلت نفقاً مظلماً وبات حتى «الأقزام» في الساحة الفلسطينية يمدون أصابعهم إلى أنوف القيادات التاريخية .
 
الآن وقد وعد دونالد ترمب وهو لم يخلف وعده، وأرسل موفده هذا الذي من المفترض أنه وصل إلى رام الله أمس فإنه على القيادة الفلسطينية التي على رأسها الأخ محمود عباس (أبومازن) المعروف بعدم عشوائية حركته بل بدقتها أن تتعاطى مع الأمور بطريقة «رثْي» السجادة الإيرانية وبحيث تكون كل «غرزة» إبرة في موقعها بالضبط وهنا فإنه لم يكن ضرورياً مواجهة جيسون غرينبلانت بهذه الشروط الأربعة التي كان يجب الإحتفاط بها حتى تبدأ المفاوضات وحتى يتضح بالضبط ما الذي يريده رئيس الولايات المتحدة الجديد الذي ورغم «غزارة» تصريحاته فإننا لم نعرف حتى الآن خيره من شره .
 
كان على القيادة الفلسطينية أن تستمع وبإمعان شديد إلى جيسون غرينبلانت وأن تعرف أقصى حدود ما جاء به ثم بعد ذلك تتجه إلى العرب المعنيين وفي مقدمتهم جلالة الملك عبدالله بن الحسين الذي سيرئس القمة العربية التي سيستضيفها الأردن بعد أيام وذلك ليكون الموقف تجاه ما يريده دونالد ترمب موقفاً عربياً وكي لا يظهر الأشقاء الفلسطينيون وكأنهم يخوضون معركة ستكون صعبة وقاسية وحدهم وبعيداً عن العرب الذين من المفترض أن قضية فلسطين لا تزال قضيتهم القومية !!.
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات