Monday 19th of August 2019 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    30-Jul-2019

من ألاسكا إلى فلسطين!*باسم سكجها

 الراي-مسكين بنيامين نتنياهو، فهو مضطرّ للذهاب إلى ألاسكا لتجربة صواريخ إسرائيلية أميركية الصنع، وزمان زمان احتاجت المدعوّة إسرائيل لتجرّب تفجير القنبلة الذرية فلجأت إلى جنوب أفريقيا سنوات العنصرية، ولو كانت فلسطين مع أهلها، والحقّ هو الحق، والعدل هو العدل، لما احتاجت لصنع سلاح نووي أصلاً...

 
إسرائيل «دولة» لشا تدع مناسبة تمرّ إلاّ وتعبّر فيها عن قوّتها وامتلاكها كلّ أدوات التفوّق العسكري على الآخرين حولها، ولكنّ قوّتها عاجزة إلاّ عن نسف بيوت مقدسية، وتهجير سكانها، وتقطيع شجر الزيتون قُبيل موسمه الوفير، وقتل وجرح وسجن الشباب، وغيرها من أساليب التوحّش.
 
كانوا يصفون إسرائيل بالسرطان، وهو مرض خبيث حقير، ولكنّ حتّى السرطان الخبيث الحقير صار مقدوراً عليه، وكذلك الكيان الغاصب فسيأتي يوم بإذن الله يكتشف العالم فيه الدواء لتخليص البشرية من وصمة عار على جبينها، فتعود البلاد إلى أهلها، ويعود أهلها إليها.
 
منظومة الصورايخ الجديدة ليست أكثر من عملية استعراضية انتخابية، فالباتريوت لم تستطع منع الصواريخ العراقية من الوصول إلى أهدافها، وصواريخ حزب الله وحماس شكّلت وما زالت همّاً رئيسياً لم تستطع «القبّة الحديدية» وقفها، ونُصدّق السيد حسن نصر الله حين يقول إنّ صواريخه باتت تغطي كلّ فلسطين المحتلة.
 
لكلّ شيء إذا ما تمّ نُقصان، وكما مضى ذلك الزمن الذي تستطيع في اسرائيل احتلال الضفة وسيناء والجولان في ستة أيام، فسيأتي ذلك اليوم الذي تأخذ فيه منظوماتها الصاروخية وقنابلها النووية وترحل إلى غير رجعة، ربّما إلى ألاسكا، وللحديث بقية.
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات