Tuesday 17th of October 2017 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    03-Oct-2017

«كتالونيا».. هل سيحدث الانفصال؟ - د. صفوت حدادين
 
الراي - لم تتشاف «اوروبا» بعد من «بريكست» حتى تلقت أول من أمس ضربة قاسية من «اسبانيا» التي صوت فيها مواطنو «كتالونيا» لصالح انفصال الاقليم الذي يعتبر الحكومة الاسبانية حكومة احتلال ويطمح للانفصال منذ ٥٠٠ عام.
 
كتالونيا تساهم بـ ٢٠٪‏ من الناتج القومي الاجمالي لـ «اسبانيا» و ٢٥٪‏ من صادرات البلاد تمر عبر موانئ الاقليم و معنى سحب هذه الثروة الاقتصادية من أيدي الاسبان أن يتعرض الاقتصاد الاسباني لنكسة جديدة بعد أن بدأ يتعافى أخيراً من ديونه بعد المساعدات المالية التي قدمها الاتحاد الاوروبي في الفترة من ٢٠١٢-٢٠١٤
 
الحكومة الاسبانية تعاملت مع الاستفتاء ونتائجه بقسوة تعكس قلقها الشديد من تبعاته وكذلك الاتحاد الاوروبي الذي تشكل «اسبانيا» أحد أعمدة اقتصاده.
 
التصويت للانفصال لا يعني أن كتالونيا ستصبح دولة سريعاً فالنتائج لم تكن مفاجئة فمطالبة مواطني «كتالونيا» بالاستقلال لم تتوقف يوماً لكن الذي تغير أن نزعة الانفصال اكتسبت شرعية محلية في الاقليم وسيشتد عصب المطالبة باعلان الدولة المستقلة الذي سيلقى مجابهة ليس فقط من الحكومة الاسبانية بل من كل دول الاتحاد الاوروبي.
 
انفصال كتالونيا معناه أن الحجم الاقتصادي لاسبانيا سيتضاءل و سيتسبب في اقصائها من قوة التأثير في الاتحاد الاوروبي وستصبح مثلها مثل دول أخرى كالبرتغال مثلاً.
 
خسارة الاتحاد الأوروبي لبريطانيا واسبانيا معاً (مع اختلاف التفاصيل) سيكون معضلة كبيرة للاتحاد الأوروبي و سيفتح الباب لمزيد من الخسائر فتعويض مساهمة كلا البلدين في الناتج الاجمالي للاتحاد سيتطلب ارهاق باقي الدول الكبرى في الاتحاد اقتصادياً و سياسياً والذي قد يترتب عليه هروب دول جديدة من بوابة «بريكست» ذاتها.
 
sufwat.haddadin@gmail.com
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات