Saturday 20th of January 2018 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    18-Dec-2017

فرقة أوركسترا تجمع بين موسيقى بيتهوفن وكانييه ويست

 

لوس انجليس - تباشر فرقة الاوركسترا المقطع الاخير لمعزوفة الرباعي الوتري رقم 14 لبيتهوفن التي تتداخل معها ضربات الدرامز.. لكن شيئا فشيئا تطغى انغام اغنية "أون سايت" من البوم "ييزس" لفنان الراب الاميركي كانييه ويست على الموسيقى.
وتدب الحماسة في الحضور الواقف قرب المسرح كما الحال عادة في امسيات الروك وليس في حفلات الموسيقى الكلاسيكية.
حفلة "ييتهوفن" عمل تجريبي يخلط بين اعمال فنانين يفصل بينهما قرنان ولا يجمع بينهما ظاهريا اي عامل مشترك.
الا ان القيمين على هذا الملتقى الفريد من نوعه الذي اقيم العرض الثاني منه في لوس انجليس، يرون نقاط تشابه بين المؤلف الموسيقي الالماني الشهير ومغني الراب الاميركي.
فكل واحد منهما كان رائدا في مجاله، وهما اثارا الجدل واحدثا ثورة في العادات وفي ما هو معترف به.
ويوضح قائد الاوركسترا في مؤسسة "يانغ موزيشينز فاونديشن" التي تشرف على عرض "ييتهوفن"، ان "الكثير من العازفين الكلاسيكيين وانا واحد من بينهم، يهتمون للموسيقى التي يؤلفها كانييه" ويست.
ويؤكد ان ويست "يستخدم الكثير من التقنيات المشابهة لتلك التي استخدمها مؤلفون موسيقيون كلاسيكيون لجعل موسيقاهم فريدة وساحرة".
ويضيف "كان من البديهي بالنسبة لي ان اخلط بين موسيقى كانييه وبعض عناصر الموسيقى الكلاسيكية".
ويقر يوهان وهو المؤلف الموسيقي الذي عمل على تنسيق الموسيقى في اطار عرض "ييتهوفن" ان الاوركسترا رأت في البداية ان "الفكرة مجنونة بعض الشيء".
ويوضح "عدد من العازفين قال لنا انهم قلقون على ان تظهر الامور على انها اضحوكة" الا ان تفاعل العازفين كان ايجابيا في نهاية المطاف عندما ادركوا ان المسعى كان جديا و"عميقا".
والفروقات بين الفنانين بطبيعة الحال كثيرة جدا ولا سيما في الاسلوب. فبيتهوفن كان معروفا بخجله الكبير في حين ان كانييه ويست الذي لا يبدي تواضعا كبيرا، فقد سبق له ان شبه نفسه.. بميكيلانجلو.
وبعد اختبار اول امام جمهور متحمس العام 2016، باتت النسخة الثانية من عرض "ييتهوفن" تضم مقاطع من "ذي لايف اوف بابلو" الالبوم الاخير لنجم موسيقى الراب الاميركي الذي يعتبر مع كيم كارداشيان من اشهر الازواج في العالم.
ويرى القيمون على العرض الذي سيقدم مجددا في قاعة "لينكولن سنتر" في نيويورك في 18 كانون الثاني (يناير) المقبل انه يسمح بجذب جمهور متنوع وهو تحد دائم لعروض الموسيقى الكلاسيكية في الولايات المتحدة حيث يغلب البيض والمتقدمون في السن على الحضور.
ويقول جاك تايلور الذي حضر عرض "ييتهوفن" الاخير في لوس انجليس انه فوجئ بالجمع غير المتوقع بين موسيقى هذين الفنانين إلا انه يعتبر ان النتيجة اتت "ساحرة".
ويؤكد "لم اكن اعرف ماذا ينتظرني بحضوري الى هنا وشكل ذلك صدمة ايجابية فعلية بالنسبة لي". - (أ ف ب)
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات