Friday 24th of November 2017 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    29-Aug-2017

رسالة من النائب يحيى السعود إلى النتن ياهو!
جفرا نيوز - النائب يحيى السعود 
بداية فلا سلام إلا على أهل السلام وأنت لم تكن يوماً من دعاة السلام بل كنت وما زلت تمثل العقلية الصهيونية المتغطرسة الغاشمة التي لا تعرف إلا لغة الدم في التعامل مع الأحداث الصغيرة قبل الكبيرة كرسالة ضعف وخوف تؤديها كما أداها من سبقك من حكام بني صهيوني على مر التاريخ والزمان.
 
لقد زاد تغطرسك لحد الإيعاز للشرطة الإسرائيلية اعتبارا من يوم الثلاثاء القادم بتنفيذ قرار المستوى السياسي الإسرائيلي بالسماح لأعضاء الكنيست بـدخول باحات المسجد الأقصى ورفع الحظر عن زيارة المسجد الأقصى لأعضاء الكنيست متحدياً كل المعاهدات والمواثيق الدولية التي وقعت عليها حكومتك غير الشرعية وتعهدت بها امام المجتمع الدولي!.
 
لن أحذرك من ردود الفعل التي ستحصل في القدس فقد أصبحت تعلم جيداً من هم أبناء فلسطين ومن هم حماة الأقصى ومن هم المدافعين والمرابطين في القدس الشريف وكيف داسوا في العديد من المرات على انفك وانف جيوشك المدججة بالسلاح وهم عزل لا يملكون الا بعضاً من الحجارة والسكاكين.
 
لكم يؤلمني أن يقوم من هم مثلك بأمر كهذا وانت ومن تمثلهم لا تساوون عند الله ولا عند العالم أجمع حذاء طفل فلسطيني قد ولد يتيماً مقدما والديه كشهداء على اعتاب المسجد الاقصى، وكم يؤلمني الصمت العربي تجاه تصرفاتك الصبيانية وهم القادرين بطرفة عين على انتزاع هذا الورم اليهودي الذي استحل الجسد الفلسطيني الحر.
 
لقد بدأت تدق المسمار تلو الاخر في نعش نهايتك ونهاية هذا الكيان الغاصب بما تتخذونه من قرارات مجحفة بحق فلسطين وابنائها وستعلم إن طال بك البقاء أن في فلسطين رجالاً احرارا يقدمون أرواحهم فداء للقدس والمقدسات الاسلامية والمسيحية وستدنو جباكم النجسة حتى تصل الارض راكعة امام اصرار وعزيمة هؤلاء الأحرار الذين حموا عرض وكرامة العالمين العربي والاسلامي منذ زمن ليس بقريب!.
 
تجبر وتغطرس كما تشاء فوالله إني وحالي حال كل مسلم موحد نعلم أن الله سيحرر فلسطين على أيدي المرابطين في بيت المقدس واكناف بيت المقدس وإننا لننتظر أن تنطق تلك الأشجار وتنادي علينا يا مسلم يا عبد الله هذا يهودي خلفي تعال فأقتله وستعود فلسطين حرة عربية اسلامية من البحر إلى النهر وعاصمتها القدس الشريف.
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات