Thursday 21st of September 2017 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    14-Aug-2017

انهيارات يومية بموقع الانهيار على طريق إربد عمان و مطالب بحماية مستخدمي الطريق

 

صابرين الطعيمات
جرش -الغد-  اعتبر سائقون على خط عمان – إربد، أن تكرر انهيارات وإزاحات في موقع الانهيار الذي حدث في منطقة قريبة من جرش، يهدد سلامة السائقين ومستخدمينها على مدار الساعة. 
وأوضحوا أن الانهيارات تحدث بشكل يومي وكل من يستخدم الطريق يلاحظ هذه الإزاحات، التي تكون مفاجئة وخطيرة ولا يمكن التنبؤ بوقتها وقوتها ومكان حدوثها غير أنها تتمركز في نفس موقع الانهيار.
وقال السائق محسن العتوم وهو سائق حافلة نقل ركاب عمومية إن موقع الانهيار يتغير في كل يوم، حيث تحدث إزاحات كبيرة جدا في موقع الانهيار، فضلا عن تساقط الأتربة والصخور الكبيرة في الموقع، موضحا أن الفرق تعمل في الموقع على مدار الساعة ولكن لغاية الآن لم يتم السيطرة على هذه الانهيارات ولا وقفها، الأمر الذي يهدد حياة مستخدمي الطريق، خاصة مع الازدحامات التي يشهدها الطريق.
ويطالب السائق أمجد البعول، أن يتم معالجة الانهيارات بشكل جذري وسريع، وإشراك خبراء وفنيين من نقابة الجيولوجيين لإعداد دراسات كافية عن الموقع والمواقع المجاورة، خاصة وأن مواقع مجاورة تعرضت للانهيار في السنوات الماضية وقريبة من موقع الانهيار، وقد تشكل خطرا على الطريق ومستخدميها كذلك.
وأوضح أن الحلول المؤقتة لعلاج الانهيارات لا تكفي، خاصة وأن الفرق تعمل منذ أشهر في نفس الموقع ودون جدوى.
إلى ذلك قال محافظ جرش الدكتور رائد العدوان أن الموقع يتعرض للإزاحات بشكل متكرر، وكل مستخدم للطريق يلاحظ هذا التغيير اليومي في الموقع، وتحدث انهيارات بسيطة ومتفرقة بين الحين والآخر، وهذا يؤخر العمل في الموقع، لا سيما وأن وزارة الأشغال والجهات المعنية تعمل في الموقع على مدار الساعة وتتابع هذه التغييرات عن طريق الخبراء والمهندسين.
وبين أن هذه الظروف الطارئة تؤخر سير العمل وإنهاء أعمال معالجة هذه الإنهيارات، ومما زاد الأمر سوءا وجود ينبوع مياه داخل الجبل نفسه وطبقات فخارية تساعد على الانزلاق وهذه تحتاج إلى حلول جذرية لمعالجتها مما يتطلب وقت أطول لمعالجة الموقع.
وأكد أن هذه الإزاحات والانهيارات البسيطة لا تشكل خطرا على حياة مستتخدمي الطريق، خاصة وأن هناك مسافة أمان لا تقل عن 4 أمتار وبعيدة عن حركة السير ويوجد حواجز تبعد الصخور والأتربة عن حركة السير نهائيا.
وبين أن حركة السير عادية في الموقع وتسير بشكل منظم ولا يوجد أي أزمة سير أو اختناقات مرورية بإشراف رجال السير، وحركة المرور ستكون تحت المراقبة الحثيثة ولم يحدث أي أعطال أو تأخر في حركة السير.
وأكد أن وزير الأشغال والخبراء والمهندسين المختصين يقومون بشكل دوري بزيارة موقع العمل وتفقد حركة السير تسهيلا على السائقين وحرصا على سلامتهم، والتأكد من مقدار الإزاحات ومستواها ومدى خطورتها وكافة الظروف التي تحيط بها.
وناشد العدوان السائقين الذين يلتقطون الصور عدم الاصطفاف أمام موقع الانهيار، خاصة وأن الطريق يشهد أزمة سير مرورة وطريق دولي ولا يستوعب الاحتياجات الخاصة لبعض الفضوليين وترك الفرق تعمل في الموقع دون إحداث عوائق أمامهم أو التسبب بأزمة سير جراء اصطفاف المركبات على جوانب الطرق، حيث كان تجدد انهيار جبلي جديد تعرض له المقطع المنهار على طريق إربد عمان قبل عدة أسابيع دون أن يتسبب بوقوع إصابات.
وتسبب الانهيار الجديد، وهو الثالث هذا العام بنفس المنطقة الواقعة قبل مدخل جرش، بأزمة سير خانقة استمرت لساعات، عملت خلالها فرق الأشغال على إزالة الطمم والصخور والأتربة التي تساقطت في الموقع.
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات