Friday 18th of August 2017 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    18-May-2017

ترامب: أتعرض لأكبر حملة اضطهاد في التاريخ الأميركي

 

واشنطن- اعتبر الرئيس الاميركي دونالد ترامب الخميس انه يتعرض لحملة اضطهاد غير مسبوقة، غداة تعيين مدع خاص في التحقيق حول التدخل الروسي في الانتخابات الرئاسية.
وبعد رد فعل مقتضب مساء الاربعاء عبر بيان للبيت الابيض، اختار الرئيس الجمهوري عند الفجر، الادلاء برد فعل آخر عبر تويتر، مؤكدا بذلك رغبته في التلاحم مع قاعدته الانتخابية والتعبير ايضا عن غضبه حيال تراكم المعلومات التي يتم كشفها.
وكتب ترامب في تغريدة على تويتر "انها أكبر حملة اضطهاد تستهدف سياسيا في التاريخ الأميركي!"، مشيرا الى هذا التعيين الذي فاجأ البيت الابيض الذي تسوده اقصى درجات التوتر منذ بضعة ايام.
واتهم ترامب ايضا حملة هيلاري كلينتون ورئاسة باراك أوباما بالقيام "بأعمال غير قانونية"، مشيرا الى انه لم يتم "تعيين مدع خاص أبدا" للتحقيق فيها.
ورد ساخرا دايفيد اكسيلرود، المستشار السابق لباراك اوباما، بالقول "هذا اكبر مثال على الشفقة على الذات في التاريخ الاميركي. انه لأمر محزن فعلا".
وعشية قيامه برحلته الاولى الى الخارج التي ستشمل خمسة بلدان خلال ثمانية ايام فقط، يعرف الرئيس الخامس والاربعون للولايات المتحدة، انه في وضع غير مريح للغاية، وان القضية الروسية ستستمر الخبر الاول في وسائل الاعلام الاميركية، خلال الاسابيع والاشهر المقبلة.
وسيلتقي نائب وزير العدل رود روزنشتاين الذي اعلن تعيين روبرت مولر (72 عاما)، المدير الاسبق لمكتب التحقيقات الفدرالي "اف بي آي" (2001-2013) خلال عهدي جورج بوش وباراك اوباما، بعد ظهر الخميس اعضاء مجلس الشيوخ الديموقراطيين والجمهوريين، ليشرح لهم مبادرته التي رحب بها مجلس الشيوخ ترحيبا كبيرا.
ويهدف هذا التعيين الى فصل التحقيقات عن السلطة السياسية من خلال الحد من تدخلات وزارة العدل التي تشرف أيضا على جهاز "اف بي آي"، وبالتالي على العملاء الذين يحققون منذ الصيف الماضي في القضية التي تتداخل فيها الشؤون السياسية والتجسس.
 
ويشمل نطاق تحقيقات مولر "أي رابط و/أو تنسيق بين الحكومة الروسية وافراد مرتبطين بحملة الرئيس دونالد ترامب"، وايضا "اي موضوع" مرتبط بهذه التحقيقات، ما يعطيه هامش تحرك واسعا.
وطالبت المعارضة بالاجماع بتعيين مدع خاص منذ اقالة مدير "اف بي آي" جيمس كومي بشكل مفاجئ في 9 ايار/مايو، اذ تشتبه في محاولة لعرقلة القضاء.
بعد عملية العزل القاسية هذه، أوردت الصحف ان ترامب مارس ضغوطا على كومي حتى يتخلى عن تحقيق يستهدف مستشار الامن القومي السابق مايكل فلين حول علاقات مفترضة مع روسيا. ورفض كومي الطلب لكنه تحدث عن الموضوع في تعليقات بدأت تتسرب الى وسائل الاعلام.
ونفى ترامب ممارسة ضغط على كومي، لكنه أقرّ في مقابلة بان قرار إقالة كومي كان بسبب نفاد صبره من التحقيق حول التدخلات الروسية.
وبات كل يوم يأتي بمزيد من التفاصيل والاخبار حول تصرف الرئيس والمقربين منه، قبل الانتخاب وبعده، فازدادت المقارنات بقضية ووترغيت التي ارغمت الرئيس ريتشارد نيكسون على الاستقالة في الثامن من آب/اغسطس 1974.
ويذكر الرئيس الجمهوري لمجلس النواب بول راين باستمرار، بأن الاكثرية تواصل العمل على رغم الاضطرابات، لكن كلامه لا يجد اذانا صاغية.
والقضية الروسية على كل شفة ولسان، وكلمة "اقالة" تتردد في العاصمة الفدرالية، وهذا سيناريو افتراضي حتى الان، من شأنه ان يجعل من نائب الرئيس مايك بنس وريثا للسلطة.
وقال راين الذي سئل عن هذه الامكانية "ارفض ان اعطي ذلك مصداقية، وليس لدي ما اقوله على هذا الصعيد".
وأوردت صحيفة "نيويورك تايمز" مساء الاربعاء ان مستشار الرئيس الاميركي السابق لشؤون الامن القومي مايكل فلين عين في منصبه، مع انه كان اطلع في 4 كانون الثاني/يناير 2017 فريق الرئيس بانه موضع تحقيق فدرالي، غير ان ذلك لم يمنع تعيينه في هذا المنصب الحساس.
وسيتحدث ترامب مساء الخميس من إحدى قاعات البيت الابيض في مؤتمر صحافي مشترك مع الرئيس الكولومبي خوان مانويل سانتوس.(أ ف ب) 
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات