Friday 19th of January 2018 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    07-Jan-2018

محافظات: التساقط الغزير للأمطار يكشف عيوب البنى التحتية

 

هشال العضايله وصابرين الطعيمات وعامر خطاطبة وفيصل القطامين
 
محافظات-الغد-  فيما استبشر مزارعون خيرا بالهطل المطري الذي تأخر بشكل واضح، الذي سيسهم في إنقاذ الموسم الزراعي، فقد كشفت الأمطار الأخيرة عن عيوب البنى التحتية وفي أعمال إعادة تأهيل شوارع في عدد من المحافظات وبالذات في جرش، كما أدت إلى تراكم كميات كبيرة من الطين والحجارة على الطرق الخارجية في الكرك، وأحدثت أضرارا في البنى التحتية، بحيث فاقت في غزارة المياه الاستعدادات المتخذة، متسببة بارتفاع منسوبها على الطرق وبمداهمة عشرات المنازل وانهيار جدران وسلاسل حجرية في مناطق مختلفة. 
جرش: هبوطات حادة في الشوارع رئيسية وفرعية
وفي جرش أكد رئيس قسم الإعلام في بلدية جرش الكبرى هشام البنا، أن الامطار تسببت بهبوطات وصفها بـ "الحادة" في العديد من الطرق الفرعية والرئيسة بمناطق العمل التابعة لشركة مياه اليرموك، معتبرا أن حجم الضرر بالشوارع كبير بسبب الأمطار الغزيرة، ويتطلب الأمر إعادة تعبيدها مجددا رغم ان المقاولين التابعين لشركة اليرموك أنهوا أعمالهم.
واوضح أن المقاولين لم يلتزموا بإعادة أوضاع الطرق لما كانت عليه، مدللا على ذلك بالهبوطات الحادة في مناطق العمل والتي تسببت في انجراف التربة والصخور والطمم إلى الطرقات والأحياء السكنية وشكلت خطرا على حركة السير في العديد من المناطق وخاصة الجبل الأخضر ودير الليات وجبل الشيخ مصلح وجبل العتمات.
وبين أن بلدية جرش الكبرى قامت قبل نحو شهرين بإيقاف المقاول عن العمل لحين إعادة الأوضاع لما كانت عليها سابقا، وقد عقد لقاء بين البلدية ومدير شركة مياه اليرموك في الشمال المهندس حسن الهزايمة وتم  توقيع كفالات مالية لتصويب أوضاع الطرق وبعدها استأنف المقاول عمله في المناطق ولكن لم يلتزم بما تم الاتفاق عليه، مؤكدا أن البلدية ستتخذ الإجراءات القانونية اللازمة بحق المقاول المسؤول عن العطاء.
وقال البنا إن البلدية مضطرة إلى اتخاذ الإجراءات وفق العقود الموقعة بينها وبين "المياه" لعدم التزام المقاول بتصويب وضع الطرق وهي الآن بحاجة إلى تعبيد وإعادة العمل فيها مجددا ومن المتوقع أن تتعرض الطرق لمزيد من الهبوطات والانجرافات وأضرار أخرى وهذا يتطلب كلفا مالية لإعادة تصويبها.
وبين مدير مياه محافظتي جرش وعجلون المهندس منتصر المومني أن الأعمال التي يقوم بها المقاول في العديد من المناطق الحيوية في جرش تتضمن استبدال شبكات وتجديد خطوط وهي مشاريع كبرى وحيوية وتنظرها المدينة منذ عشرات السنين لزيادة كفاءة التزويد المائي في جرش وتنفذ هذه المشاريع من خلال المقاولين المعتمدين ضمن عطاءات محددة في شركة مياه اليرموك.
واوضح أن المشاريع لم يتم استلامها لغاية الآن، وهي قيد التنفيذ والمقاول ملزم بإعادة الأوضاع كما كانت عليه سابقا في الطرقات ومختلف  أعمال الحفريات التي  يقوم بها، وفي حال تبين وجود أي تقصير أو خلل في إعادة الأوضاع كما كانت عليه فهو ملزم بموجب القانون بتصويبها وتحت إشراف من مختلف الجهات ذات العلاقة.
إعادة افتتاح طرق أغلقتها مياه الأمطار بالكرك
 وأعيد افتتاح جميع الطرق والمواقع التي أغلقتها مياه الأمطار التي تساقطت على محافظة الكرك خلال اليومين الماضيين، وفقا لمدير الأشغال العامة بالمحافظة المهندس حسام الكركي. 
وأشار المهندس الكركي إلى أن الأمطار التي تساقطت بغزارة على المحافظة عملت خلال فترة التساقط على اغلاق بعض الطرق وخصوصا تلك الواقعة على مداخل محافظة الكرك من جهة الأغوار الجنوبية ووادي الموجب ووادي الحسا من منطقة العينا. 
وقال مدير زارعة الكرك المهندس مازن الضمور إن كميات الامطار التي تساقطت على المحافظة بلغت خلال اليومين 85 ملم وهي نسبة هطل مرتفعة في فترة واحدة. 
وبين المهندس الكركي ان جميع طرق المحافظة سالكة ولا يوجد أي مخاطر بالنسبة لمستخدميها، لافتا الى ان كوادر الأشغال العامة قامت على مدى اليومين بعمليات فتح وازالة لكميات من الطين والتراب الذي أعاق حركة السير في تلك المناطق والتي كانت ملاصقة للجبال بحيث تساقطت الامطار عليها. 
وكانت طرق الأغوار الجنوبية الكرك وطريق وادي الموجب وطريق وادي الحسا العينا قد اغلقت لفترة من الوقت بسبب تراكم كميات كبيرة من الطين والحجارة المتساقطة من اعلى جوانب الجبال الملاصقة للطرق في تلك المناطق. 
وقال مدير الدفاع المدني بالكرك العقيد نايف النوايسه إن الأمطار لم تؤد الى أي حوادث باستثناء حادث تدهور على الطريق الصحراوي لشاحنة محملة بالذرة، لافتا الى ان مياه الامطار الغزيرة تسببت باغلاق بعض الشوارع الرئيسية في بعض البلدات، حيث قامت كوادر الدفاع المدني بعمليات شفط للمياه من الشوارع وفتح مصارف لتصريف المياه منها. 
عجلون: غزارة الأمطار تفوق الاستعدادات وتحدث أضرارا بالبنى التحتية
وتسببت الأمطار الغزيرة والمتواصلة في محافظة عجلون، بإحداث أضرار متفرقة في البنى التحتية، بحيث فاقت في غزارتها الاستعدادات المتخذة، متسببة بارتفاع منسوبها على الطرق وبمداهمة عشرات المنازل وانهيار جدران وسلاسل حجرية  في مناطق مختلفة من المحافظة . 
وتسببت الأمطار الغزير بانهيار عدد من الجدران الاستنادية  في عنجرة وعين جنا، إضافة إلى مداهمة مياه الأمطار لزهاء 20 منزلا في بلدات ومناطق عين البستان وعين جنا عجلون منطقة ووادي الطواحين، وباعون.
 ويقول الناشط ثابت المومني إن منطقة عبين بمحافظة عجلون عانت من تجمع المياه وتشكل البرك وسط الشارع الرئيسي على مثلث عبين الإشارة الضوئية والتي تتكرر سنويا خلال فصل الشتاء نتيجة التساقط الغزير للأمطار، مشيرا إلى أن مشروع سحب المياه المتجمعة في تلك المنطقة لم يؤد الغرض بسبب غزارة الأمطار.
وبين مدير أشغال المحافظة المهندس موفق فريوان أن غزارة الأمطار أدت إلى تشكل البرك بسبب تعطل المضخة جراء فصل التيار الكهربائي، مشيرا إلى أنه تم معالجتها وإعادة التيار الكهربائي وشفط المياه التي تجمعت في الشارع وفتح الشارع أمام حركة السير.
وأشار مدير دفاع مدني المحافظة العقيد هاني الصمادي إلى أن كوادر المديرية عملت على شفط المياه التي داهمت منازل المواطنين، لافتا إلى أن مياه الأمطار داهمت 16 منزلا في عدد من مناطق محافظة عجلون ولواء كفرنجة، وانهيار عدد من السلاسل الحجرية والأسوار في بعض مناطق المحافظة.
وأكد مدير مياه المحافظة المهندس منتصر المومني أن جميع مصادر المياه تعمل ولم تتعرض للعكورة بسبب الأمطار الغزيرة، مبينا أن الكوادر عملت على مدار الساعة من اجل الحفاظ على عدم تلوثها، مشيرا إلى أنه جرى معالجة وصيانة عدد من شبكات الصرف الصحي التي شهدت فيضانات بسبب غزارة الأمطار وقيام عدد من المواطنين بربط "مزاريب" أسطح منازلهم بشبكة الصرف الصحي رغم تحذيرات المديرية من خطورتها في حال فيضانها على شبكات المياه .
وقال رئيس بلدية عجلون الكبرى المهندس حسن الزغول إن الأمطار الغزيرة التي هطلت على المحافظة أدت إلى انهيار عدد من الجدران الاستنادية في عنجرة وعين جنا، لافتا إلى  أن الانهيارات أدت إلى تساقط الصخور بمحاذاة الشوارع نتيجة لتعرض التربة لضغط انسيابي للأمطار ما أدى إلى انجرافها إلى الطرق، واستدعى إغلاقها مؤقتا لمعالجة الأضرار.
وقال رئيس بلدية العيون عزت دقناس إن البلدية عملت على تحويل مجرى المياه عن 8 منازل للمواطنين داهمتهم الأمطار في باعون،  وخصوصا تلك التي تقع بمناطق منخفضة عن مستوى الطرق التي تتجمع فيها مياه الأمطار.
وقال رئيس بلدية كفرنجة نور بني نصر إن البلدية تعاملت مع عمليات شفط المياه وتحويل مجراها لــ 6 منازل في كفرنجة وعين البستان بالتعاون مع الدفاع المدني وإغلاق الشوارع المؤدية لها حفاظا على سلامة المواطنين، مشيرا إلى أنه تم شفط المياه والتعامل مع فيضان شبكات الصرف الصحي كما تم معالجة مشكلة الفيضان في محطة التنقية نتيجة لعدم مقدرتها على استيعاب المياه الغزيرة من خلال الإيعاز بإرسال سيارات نضح .
وقال مدير زراعة المحافظة المهندس رائد الشرمان إن الأمطار الغزيرة التي شهدتها محافظة عجلون  ستساهم في تحسين المنتجات والمحاصيل الزراعية، وانعاش الموسم الزراعي وغسل الأوراق والتربة والتخفيف من الآفات الزراعية وإنقاذ الموسم وتوفير مخزون مائي جيد للسدود و توفير المراعي الطبيعية للمواشي ما يخفف الكلف على أصحاب الثروة الحيوانية.
  الطفيلة: طرق أغلقت بسبب الانجرافات 
 وشهدت أغلب مناطق محافظة الطفيلة تساقطا غزيرا للأمطار، ورافق ذلك هبوب رياح شديدة السرعة وتكاثف للضباب ساهم في خفض مدى الرؤية الأفقية وتعرضت بعض الطرق إلى الإغلاق نتيجة انهيارات وانجرافات طينية عليها. 
وأشار مصدر في الدفاع المدني إلى التعامل مع أربعة حوادث شفط مياه من منازل، وإخلاء عدد من الأشخاص من سكان بيوت شعر في منطقة العيص بعد مداهمة المياه لها، مؤكدا أنه لا توجد أي إصابات بشرية في كافة الحالات التي تم التعامل معها. 
وبين مدير الأشغال العامة في محافظة الطفيلة المهندس بدر الكساسبة أن فرق الأشغال العامة ظلت تعمل على فتح طريق الطفيلة الكرك الذي تعرض في جزء منه للانهيارات الطينية وتساقط لكتل صخور تسببت في غلقه، لافتا إلى أنه تم فتحه فجر يوم السبت بعد جهود مضنية. 
وقال مدير زراعة الطفيلة حسين القطامين إن تساقط الأمطار بشكل كثيف خلال اليومين الماضيين ساهم في إحياء الموسم الزراعي الذي يمكن فيه أن تنمو بعض المحاصيل الحقلية والأشجار المثمرة، عدا عن مساهمته في تعزيز مخزون المياه الجوفية والينابيع ويسهم في زيادة الحصاد المائي في الحفر والسدود الترابية. 
وبين القطامين أن كميات الأمطار تجاوزت في معدلاتها 25 ملم، خصوصا في المرتفعات في الرشادية والقادسية والعيص وعين البيضاء، داعيا المزارعين إلى حراثة أراضيهم وزراعتها بالمحاصيل الزراعية المختلفة لكسب الوقت والاستفادة من كميات الهطل الجيدة خلال الأيام الماضية.
 
FacebookTwitterطباعةZoom INZoom OUTحفظComment
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات