Saturday 25th of November 2017 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    16-Feb-2017

"المجتمع المدني" تكثف نشاطاتها مع اللجنة الأممية لاتفاقية "سيداو"

 

جنيف -كثفت منظمات المجتمع المدني المشاركة في التحالف الاردني وعلى مدى يومين نشاطاتها ولقاءتها مع اعضاء وعضوات اللجنة الاممية المعنية باتفاقية القضاء على جميع اشكال التمييز ضد المرأة الدولية "سيداو" تحضيرا لاجتماعات اللجنة مع الوفد الحكومي الاردني المقررة اليوم.
وقدمت المنظمات امام اللجنة ملاحظاتها والقضايا ذات الاولوية والتي من شأنها القضاء على التمييز ضد المرأة واحراز التقدم في مسارها وعلى جميع الاصعدة.
وقالت رئيسة وفد منظمات التحالف الاردني الدكتورة عفاف الجابري لوكالة الانباء الاردنية (بترا) ان من القضايا ذات الاولوية وجود قانون يمنع التمييز ضد المرأة وتعديل جميع التشريعات والقوانين لتتواءم مع اتفاقية "سيداو" التي صادق عليها الاردن 1992 ووفقا لنهج العدالة والمساواة، لافتة الى اهمية وجود قانون خاص يمنع ويجرم العنف ضد المرأة ، علما ان هذين المطلبين كانت لجنة لسيداو، اكدت عليهما في الدورة السابقة العام 2012.
وكان التحالف الاردني لمنظمات المجتمع المدني رفع تقريره "تقرير الظل" الى لجنة سيداو الاممية كانون الثاني (يناير) الماضي وضمنته رصد لحالات التمييز وقراءة في القوانين ومراجعة لما تم انجازه في مسار المرأة خلال الاعوام الاربعة الماضية.
واشارت مديرة مركز تمكين للدعم والمساندة الخبيرة ليندا كلش الى قضية الاحتجاز الاداري للعاملات المهاجرات سيما عاملات المنازل دونما مصوغ قانوني او شرعي، مشيرة الى ان ثلث الموقوفات اداريا هن من العاملات المهاجرات بسبب تركهن مكان عملهن.
وقالت ان ترك مكان العمل لا يعتبر جرما يستوجب الاحتجاز، ومن حق اي شخص تقديم استقالته من العمل اي وقت وهو مجرد نزاع عمالي.
رئيسة مجموعة ميزان لحقوق الانسان المحامية ايفا ابوحلاوة ترى اهمية هذه اللقاءات الاممية والتي تجمع جميع الاطراف واهمية اللجنة في مساعدة الدول لتضع خططها لإحراز التقدم في مسار المرأة.
وأعربت عن املها في ان تتضمن التوصيات الختامية للجنة الاممية المعايير الواجب اتباعها للنساء والفتيات المهددات بالخطر وآليات تمكن وتسهل انخراط منظمات المجتمع المدني في الموضوع، مؤكدة اهمية ان تفتح الحكومة لمزيد من الحوارات حول مشروع تعديلات قانون العقوبات.
واشارت مستشارة اتحاد المرأة الاردنية الخبيرة آمنة الزعبي الى اهمية هذه الفعاليات الاممية الدورية لاعتبارها انها فرصة ثمينة للحوار والتقييم لاتفاقية "سيداو" ويساعد الحكومة على اتخاذ التدابير اللازمة لتحقيق العدالة والمساواة للنساء والفتيات وازالة كافة اشكال التمييز ضدهن.
وقالت ممثلة المركز الوطني لحقوق الانسان الدكتورة عبير دبابنة ان مناقشات اللجنة الأممية سادها النقاشات المنفتحة مع المشاركين وكان هنالك توافق نسبي على العديد من القضايا الهامه بالنسبة لقضية المرأة، مشيرة الى ان المركز يرى اهميه بالغة لانعقاد هذه اللقاءات الدورية الأممية للنقاش حول مدى تنفيذ الحكومة لالتزاماتها المرتبطة ببنود الاتفاقية لما في ذلك من دور اساسي في حماية وتعزيز حقوق النساء على المستويين الدولي والوطني.-(بترا- ماجدة عاشور)
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات