Friday 20th of October 2017 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    08-Aug-2017

جهاد سركيس وأحمد شيبه يشعلان حماس جمهور ‘‘الفحيص‘‘

 

معتصم الرقاد
عمان-الغد-  أشعل الفنانان جهاد سركيس والمصري أحمد شيبة، أول من أمس، حماس جمهور المسرح الرئيسي في دير الروم الأرثوذكس في ليلة فحيصية متميزة، كانت الخامسة في ليالي الدورة السادسة والعشرين من مهرجان الفحيص "الأردن.. تاريخ وحضارة".
وكانت بداية الليلة المفعمة بالحماس والنشاط مع الفنان جهاد سركيس الذي نقل جمهور الفحيص إلى أجواء امتازت بالرومانسية والحب.
وصافح سركيس جمهوره بأغنية "ملاين"، وهي أغنية وطنية تهتف باسم الوطن والقائد ليتفاعل معها الحضور رافعين العلم الأردني.
ولاقت أغنية "سلمى يا سلمى" للفنان سركيس نجاحا منقطع النظير، بعد أن أعاد صياغة الأغنية التراثية بتوزيع جديد، وصفه الكثيرون بالمميز والأكثر من رائع.
وقدم سركيس في مشاركته بمهرجان الفحيص أغنيته "يلي جننتيني"، والتي جاءت من ألحان جهاد سركيس نفسه وكلمات محمد العقيلي وتوزيع محمد القيسي، وشاركه الجمهور الرقص على أغانيه، كما قدم أغنية خاصة لدعم النادي الفيصلي.
واختتم الفنان سركيس برنامجه الفني بتقديم أغنية "يا جدة" التي يحفظها جمهوره، وتقول "يا جده شفت كابوس.. قمت أنا مثل المجنون.. شفت انا بليلة عروس.. زفوها بدمع العيون..".
وقاد الفنان سركيس ليلته بمرافقة فرقته الليدرز باند الموسيقية، بقيادة المايسترو بهاء داود.
ووسط تصفيق الجمهور، بدأت الفرقة الموسيقية بقيادة المايسترو هيثم صبحي بعزف أغنية "6 وشوش" للفنان الشعبي المصري أحمد شيبة، ليطل على جمهوره بسعادة لمشاركته على خشبة مهرجان الفحيص. ورحب الفنان شيبة بجمهوره بكلمات عبرت عن مدى سعادته بهذا التفاعل في الأغنيات كافة، التي رددها معه ليتوقف شيبة عن الغناء ويقول "أنتم أعظم جمهور في العالم".
ومن ثم قدم التحية للأجهزة الأمنية التي تعمل على راحة الزائرين لمهرجان الفحيص، وعبر عن مدى عشقه للأردن وللقيادة الهاشمية، وعن سعادته وبهجته بهذه المشاركة على خشبة مسرح عريق كمهرجان الفحيص، مبديا شكره الجزيل لإدارة المهرجان لهذا التنظيم، مقدما تحيته للأردن والشعب الأردني.
وما إن انتهى حتى بدأ ببرنامجه الفني المعد مسبقا لهذه المشاركة وقدم أغنية "اللي مني مزعلني"، وهي أغنية كانت سبب شهرة المطرب الشعبي أحمد شيبه، والتي انتشرت بشكل كبير، وتم تقديمها في أكثر من عمل، حتى قدمها شيبه في فيلم "النبطشي" مع محمود عبد المغني، وقدم العديد من الأغاني، ومن ثم قدم أغنيته المشهورة "آه لو لعبت يا زهر" التي قدمها مع الراقصة "آلاء كوشنيرا" في فيلم "أوشن 14" وحققت أكثر من 25 مليون مشاهدة على موقع "يوتيوب".
واستمر الفنان شيبه بتقديم الأغنيات الشعبية التي تراقص الجمهور عليها منها "الدنيا مشية بظهرها"، و"عشان معيش"، و"خلي عينك وسط راسك"، و"خلوني ساكت"، و"امسك حرامي" من فيلم "المواطن برص"، وأغنية "أنا مش هافية" و"بنضحك غلب" من فيلم "البرنسيسة"، وأغنية "ليالينا"، و"حكم القوي"، و"الرجولة في خطر".
وكانت أول ألبومات أحمد شيبه إنتاج جهوده الذاتية؛ حيث قام بجمع بعض الأموال، وأنتج 8 أغان، وحاول توزيعها بنفسه على محلات الكاسيت، لكن البعض رفض، لأن ذلك كان في وقت تواجد فيها عمالقة الغناء الشعبي على الساحة، أمثال حكيم، وعبد الباسط حمودة، وأحمد عدوية، وغيرهم من كبار المطربين الشعبيين، لكن بعدها حدث ما لم يتوقعه "شيبه"، حيث نجح ألبومه، وانتشر بين الجمهور، وعندما شاهد نجاح ألبومه قرر أن يكرر التجربة مرة أخرى، وينتج لنفسه الألبومات الخاصة ويوزعها.
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات