Saturday 29th of April 2017 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    21-Jul-2016

رسائل ثورة السيسي الدينية//سيد أمين

الجزيرة مباشر

اندهشنا كما اندهش غيرنا مما نشرته الصحف ووسائل الإعلام المصرية بشكل مكثف، عن أن محال الخمور في القاهرة والمحافظات شهدت زحاما وتراصت أمامها طوابير الزبائن الذين رغبوا في الشراء استعدادا لعيد الفطر المبارك!!!

وراح الكثيرون يضربون كفا بكف تندرا من تلك الوقائع، خاصة أن الخمور محرمة شرعا في الإسلام، والاحتفال بها لا يتفق أبدا مع مناسك اناس صاموا نهار شهر كامل عن الماء و الطعام في درجة حرارة مرتفعة، إرضاء لرب العباد الذى أوصاهم بالصوم ونهاهم أيضا عن احتساء الخمور.

كثيرون اعتبروا أن نشر مثل تلك الأخبار أساء لنظام السيسي، وأنها خرجت دون رغبة منه، ولكن على ما يبدو أن السيسي لم يعد مشغولا كثيرا بالرأى العام في الداخل المصري، فقد جرب استثارته مرات عدة، فوجد أن حراكه مؤقتا، ويمكن إجهاضه بسهولة، وصار مقتنعا تماما أن "تكنيك" الترويع الأمنى والخداع الإعلامى ألجما كل الأصوات غصبا ورضاءً.

رسائل للغرب

وعلى ما اعتقد أن الهدف من نشر مثل تلك الأخبار كان لكونها رسالة من عدة رسائل أطلقها نظام السيسي يخاطب بها العالم الغربي ، مؤكدا فيها أن "ثورته الدينية" أتت ثمارها ، وأن ثمة انحراف في عقيدة المسلمين في مصر ، وأنه يجب مساندته لاتمام تلك المهمة.
وما ينطبق على "الخمور" ينطبق أيضا على "المفطرين في نهار رمضان " ، حيث  ركز الإعلام المصري الرسمى طوال الشهر على هؤلاء المفطرين و"أخبار القبض" عليهم.
وكأن نظام السيسي بذلك يؤكد على رسالته تلك التى أرسلها للخارج من ناحية، ومن ناحية ثانية يقوم بإيهام مؤيديه الذين صاروا ينفضون عنه بشكل لافت لأسباب عدة، واحد منها الشك في نواياه "الدينية" بأنه نظام حريص على الإسلام وخدمته.
أما الرسالة الثالثة فهى ترويع "المفطرين" من المسلمين ، و"الملحدين" ،والمسيحيين ، من أن مطاردتهم من قبل نظام السيسي "العلمانى" الرحيم بهم ، لا تتساوى أبدا ما قد يلاقونه من اضطهاد لو تمكن الإسلاميون من الحكم وقاموا بذات المطاردات.

تدمير الأزهر

من ضمن رسائل ثورة السيسي الدينية أيضا ، هو سعيه الواضح لتدمير الأزهر ، وجعل الأزهري مثارا للسخرية في كل محفل ، وتعليمه خاليا من أى قيمة فكرية واجتماعية ، والحقيقة أن السخرية من الازهر ورجاله ليست بالشئ الجديد في الإعلام المصري وهى ممتدة من نظام مبارك ، لكن الشئ الجديد هو أن نظام السيسي يستعد لإصدار قرار وشيك بإلغاء الكليات العلمية منه وتفريغ الطالب الأزهري لعلوم "الشرع"، ومن يرغب الكليات العلمية فعليه الالتحاق بالتعليم العام.
للمرة الأولى، قد يبدو الأمر فيه وجاهة ما، لكن لو أضفنا إلى ذلك تكنهات صارت تتحول إلى معلومات ثم إلى دراسات ومطالبات أعلنها مسئولون تعليميون مصريون، بأن الحكومة تتجه لإلغاء نظام "التنسيق" المعمول به لدخول الكليات في التعليم العام، وتستبدله بنظام الاختبارات الخاصة كتلك التى تجري للالتحاق بكليات الشرطة والحربية والتعيين في السلك القضائى والدبلوماسي، وقتها نكتشف أن الحكومة تلغي المنفذ الوحيد الذى لم تطاله بقوة يد الفساد والمحسوبية وتحريات الأمن في مصر.
قد يتضح الأمر لو عرفنا أن الرئيس جمال عبد الناصر أدخل التعليم العلمى في الأزهر بهدف احداث تقارب وتذويب سريع للفارق بين أعداد المسيحيين الهائلة التى كانت تحتكر المهن العلمية الدقيقة كالطب والصيدلة والهندسة والعلوم من خلال إلتحاقهم بالتعليم العام ، مع أخوة الوطن من المسلمين الذين كانوا "يتبركون" بإلحاق أبنائهم بالتعليم الأزهري الشرعى.
نجح عبد الناصر في اعادة التوازن القومى بهذا القرار، إلا أن متطلبات ثورة السيسي الدينية كانت تقتضى كسر هذا التقارب وإعادته إلى سابق عهده ، خاصة أن أبناء الأزهر هم خصوم تلك الثورة الطبيعيين.

أبو 50%

من الواضح أن سخرية وهتافات "الثوار" حول سلطات "أبو"50% - ويقصد بهم رجال الشرطة والجيش - وهم الذين كان الفيصل في التحاقهم بكلياتهم هو الواسطة والمحسوبية والرشوة، ليس مجموع الدرجات في الثانوية العامة حتى لو تدنت إلى الحد الفارق بين الرسوب والنجاح ، ، من الواضح أن ذلك ترك أثرا نفسيا في السلطة العسكرية وراحت تنتقم من نظام التنسيق لتخضعه لإرادتها كاملا ، فتسمح لمن ترضى عنه أن يكون طبيبا أو مهندسا وتمنع من ترفضه ، وفي الغالب سيكونون من  الطلاب الإسلاميين.
والأمر ليس مستغربا بتاتا ، فنظام الدراسات العليا في مصر جري تخريبه وخضع هو الأخر لتحريات الأمن، فضلا عن أنه كان خاضعا من فترة أسبق لمفاهيم الشلة والمحسوبية والرشوة ن بل إن الأمن كان يمنع بعض الطلاب الإسلاميين من حضور بعض الامتحانات لكى يرسبوا في مواد ما يمنعهم من استكمال الدراسات العليا.


"الارهاب الإسلامى"

طيلة الوقت يتمسك عبد الفتاح السيسي بالحديث عن الإرهاب الاسلامى ، لدرجة أنه ما وجد مناسبة قط إلا وراح يحذر من خطر الإسلاميين داعيا لمحاربتهم عبر تحالف دولى واسع، وهو في الحقيقة بذلك يخاطب الغرب بما يحبوا أن يسمعوه ، ويعرض نفسه عليهم بأن يقوم بذات دور مبارك كشرطي حراسة من شر هؤلاء الإرهابيين، ما يجعلهم يتمسكون به أكثر فأكثر ، وتصمد حكوماتهم في وجه انتقادات منظمات حقوق الإنسان المحلية.
ولعله حديثه المتكرر عن المسلمين الذين يريدون أن يقتلوا العالم ليعيشوا هم ، هو تبرئة لضمير الغرب من جرائمه بحق المسلمين في العالم ، وهى كثيرة للغاية تمتد من العراق وفلسطين والجزائر حتى أفغانستان وجامو وكشمير والصومال ومدغشقر ألخ ،وكأنه يطالبهم بالمزيد.
وتبدى موقف السيسي واضحاً حينما احتفل للعام الثانى على التوالى بذكري الحرب العالمية الأولى، وهى الحرب التى سيق إليها العرب وفي القلب منهم المصريون كرها تحت راية الصليب ليحاربوا دولة الخلافة الإسلامية ، وهى للحقيقة واقعة من وقائع الخزى الكبير في تاريخنا العربي، كنا نمر عليها بأسف شديد لكنه جاء ليحييها بوصفها واقعة مجد وفخار!

________________________


 

 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات