Tuesday 18th of December 2018 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    11-Oct-2018

اغتيال‭ ‬المستشار‭ ‬الأمني‭ ‬لـ‭ ‬‮«‬الجولاني‮»‬‭ ‬وتصفية‭ ‬القائد‭ ‬العسكري‭ ‬لـ‭ ‬‮«‬تحرير‭ ‬الشام‮»‬‭ ‬شمال‭ ‬سوريا

 

دمشق‭- ‬‮«‬القدس‭ ‬العربي‮»‬‭: ‬دخلت‭ ‬هيئة‭ ‬تحرير‭ ‬الشام‭ ‬في‭ ‬الشمال‭ ‬السوري‭ ‬منعطفاً‭ ‬أمنياً‭ ‬حرجاً‭ ‬في‭ ‬إطاره‭ ‬العام،‭ ‬حيث‭ ‬شرّع‭ ‬باب‭ ‬الاغتيالات‭ ‬ضد‭ ‬قيادات‭ ‬الحلقة‭ ‬الضيقة‭ ‬فيها،‭ ‬لتطرح‭ ‬هذه‭ ‬التصفيات‭ ‬التي‭ ‬تجري‭ ‬وسط‭ ‬حرب‭ ‬خفية،‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬التساؤلات‭ ‬حول‭ ‬الجهة‭ ‬المنفذة‭ ‬والمستفيدة‭ ‬منها،‭ ‬خاصة‭ ‬مع‭ ‬فشل‭ ‬الهيئة‭ ‬حتى‭ ‬اليوم‭ ‬في‭ ‬تبني‭ ‬موقف‭ ‬رسمي‭ ‬واضح‭ ‬من‭ ‬اتفاق‭ ‬سوتشي‭ ‬المبرم‭ ‬برعاية‭ ‬تركية‭ ‬روسية،‭ ‬والذي‭ ‬انتهت‭ ‬مرحلته‭ ‬الأولى‭ ‬بإنشاء‭ ‬منطقة‭ ‬معزولة‭ ‬السلاح‭ ‬على‭ ‬أطراف‭ ‬إدلب‭ ‬شمال‭ ‬البلاد‭.‬
فهيئة‭ ‬تحرير‭ ‬الشام،‭ ‬التي‭ ‬يقودها‭ ‬‮«‬أبو‭ ‬محمد‭ ‬الجولاني‮»‬،‭ ‬تعرضت‭ ‬لضربات‭ ‬موجعة‭ ‬خلال‭ ‬اليومين‭ ‬الماضيين،‭ ‬تمثلت‭ ‬باغتيال‭ ‬المستشار‭ ‬الأمني‭ ‬للجولاني‭ ‬‮«‬أبو‭ ‬يوسف‭ ‬الجزراوي‮»‬،‭ ‬والقائد‭ ‬العسكري‭ ‬للهيئة‭ ‬‮«‬محمد‭ ‬أبو‭ ‬إسلام‮»‬،‭ ‬على‭ ‬أيدي‭ ‬جهات‭ ‬مجهولة‭ ‬في‭ ‬محافظة‭ ‬إدلب،‭ ‬في‭ ‬سياسة‭ ‬يبدو‭ ‬أنها‭ ‬تسير‭ ‬من‭ ‬اغتيال‭ ‬إلى‭ ‬آخر‭.‬
أبو‭ ‬يوسف‭ ‬الجزراوي،‭ ‬وهو‭ ‬من‭ ‬القيادات‭ ‬‮«‬المهاجرة‮»‬‭ ‬في‭ ‬هيئة‭ ‬تحرير‭ ‬الشام،‭ ‬سعودي‭ ‬الجنسية،‭ ‬وكان‭ ‬يشغل‭ ‬خلال‭ ‬الفترات‭ ‬الماضية،‭ ‬منصب‭ ‬المستشار‭ ‬الأمني‭ ‬لـ‭ ‬‮«‬الجولاني‮»‬‭ ‬ضمن‭ ‬الحلقة‭ ‬الضيقة‭ ‬التي‭ ‬تحيط‭ ‬به،‭ ‬وعملية‭ ‬الاغتيال‭ ‬جرت‭ ‬بواسطة‭ ‬إطلاق‭ ‬نار‭ ‬مباشر‭ ‬نحو‭ ‬القيادي‭ ‬بين‭ ‬قريتي‭ ‬‮«‬معراتا‭ ‬–‭ ‬جوزف‮»‬‭ ‬في‭ ‬الريف‭ ‬الجنوبي‭ ‬من‭ ‬إدلب‭. ‬أما‭ ‬القائد‭ ‬العسكري‭ ‬في‭ ‬هيئة‭ ‬تحرير‭ ‬الشام‭ ‬‮«‬محمد‭ ‬أبو‭ ‬إسلام‮»‬،‭ ‬فقد‭ ‬تم‭ ‬اغتياله‭ ‬بالرصاص‭ ‬الذي‭ ‬استهدفه‭ ‬بشكل‭ ‬مباشر‭ ‬أمام‭ ‬منزله‭ ‬في‭ ‬بلدة‭ ‬‮«‬إحسم‮»‬‭ ‬التابعة‭ ‬لجبل‭ ‬الزاوية‭ ‬في‭ ‬ريف‭ ‬إدلب‭ ‬الجنوبي‭.‬
وأشارت‭ ‬مواقع‭ ‬إعلامية‭ ‬سورية،‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬الاغتيالات‭ ‬لم‭ ‬تقف‭ ‬عند‭ ‬هذا‭ ‬الحد،‭ ‬لتتمكن‭ ‬مجموعة‭ ‬مسلحة‭ ‬أخرى‭ ‬من‭ ‬اغتيال‭ ‬‮«‬أبو‭ ‬مصعب‭ ‬الديري‮»‬،‭ ‬وهو‭ ‬أحد‭ ‬عناصر‭ ‬هيئة‭ ‬تحرير‭ ‬الشام‭ ‬في‭ ‬ريف‭ ‬إدلب‭ ‬الغربي‭. ‬والقاسم‭ ‬المشترك‭ ‬الأكبر‭ ‬بين‭ ‬عمليات‭ ‬الاغتيال‭ ‬كافة‭ ‬التي‭ ‬نالت‭ ‬من‭ ‬القيادات‭ ‬الهامة‭ ‬والتي‭ ‬تشغل‭ ‬مناصب‭ ‬حساسةً‭ ‬في‭ ‬الحلقات‭ ‬الضيقة‭ ‬ضمن‭ ‬هيئة‭ ‬تحرير‭ ‬الشام،‭ ‬بأن‭ ‬الجهات‭ ‬المنفذة‭ ‬لها‭ ‬غير‭ ‬معروفة،‭ ‬ولم‭ ‬يتبن‭ ‬أيأطرف‭ ‬محلي‭ ‬أو‭ ‬دولي‭ ‬عمليات‭ ‬الاغتيال،‭ ‬كما‭ ‬تعد‭ ‬مؤشراً‭ ‬على‭ ‬وقوف‭ ‬الهيئة‭ ‬على‭ ‬بركان‭ ‬متفجر‭ ‬من‭ ‬الخصومات‭ ‬الداخلية‭ ‬في‭ ‬أروقتها‭ ‬الداخلية،‭ ‬وغياب‭ ‬الموقف‭ ‬الرسمي‭ ‬حول‭ ‬مخرجات‭ ‬سوتشي،‭ ‬ربما‭ ‬يعزز‭ ‬هذا‭ ‬السيناريو‭.‬
 
في‭ ‬سياق‭ ‬تنفيذ‭ ‬اتفاق‭ ‬‮«‬سوتشي‮»‬‭… ‬ضربات‭ ‬موجعة‭ ‬لـ‭ ‬‮«‬الهيئة‮»‬
 
القيادي‭ ‬في‭ ‬الجيش‭ ‬السوري‭ ‬الحر‭ ‬‮«‬مصطفى‭ ‬سيجري‮»‬‭ ‬قال‭ ‬لـ‭ ‬‮«‬القدس‭ ‬العربي‮»‬‭: ‬أثبتت‭ ‬التجربة‭ ‬أن‭ ‬هذه‭ ‬التنظيمات‭ ‬غالباً‭ ‬ما‭ ‬تنتهي‭ ‬بمثل‭ ‬هذه‭ ‬الظروف‭ ‬‮«‬الاقتتال‭ ‬الداخلي‭ ‬والصراع‭ ‬على‭ ‬السلطة‭ ‬والنفوذ‮»‬،‭ ‬وما‭ ‬يمكن‭ ‬تأكيده‭ ‬أن‭ ‬هناك‭ ‬خلافات‭ ‬حادة‭ ‬في‭ ‬صفوف‭ ‬الهيئة،‭ ‬والموضوع‭ ‬ليس‭ ‬خلافاً‭ ‬على‭ ‬إتفاق‭ ‬سوتشي‭ ‬بل‭ ‬هو‭ ‬اقتتال‭ ‬على‭ ‬قيادة‭ ‬التنظيم‭.‬
هيئة‭ ‬تحرير‭ ‬الشام،‭ ‬وفق‭ ‬المصدر،‭ ‬تضم‭ ‬في‭ ‬صفوفها‭ ‬القيادية‭ ‬تيارات‭ ‬عدة‭ ‬ومتناقضة،‭ ‬مشيراً‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬هنالك‭ ‬من‭ ‬يحاول‭ ‬أن‭ ‬يصور‭ ‬المشهد‭ ‬وكأنه‭ ‬بين‭ ‬مفرط‭ ‬جاهز‭ ‬للتنازل‭ ‬والقبول‭ ‬بسوتشي،‭ ‬وبين‭ ‬متشدد‭ ‬رافض‭ ‬تقديم‭ ‬أي‭ ‬تنازل،‭ ‬والحقيقة‭ ‬أن‭ ‬الخلاف‭ ‬كما‭ ‬قلت‭ ‬سابقاً‭ ‬صراع‭ ‬على‭ ‬السلطة‭ ‬والمال‭ ‬والنفوذ‭. ‬وقال‭ ‬لن‭ ‬يكون‭ ‬لهيئة‭ ‬تحرير‭ ‬الشام‭ ‬أي‭ ‬دور‭ ‬في‭ ‬مستقبل‭ ‬سوريا،‭ ‬وانتهاء‭ ‬سيطرتها‭ ‬العسكرية‭ ‬سيكون‭ ‬مفاجئاً،‭ ‬وربما‭ ‬لن‭ ‬نجد‭ ‬أنفسنا‭ ‬مضطرين‭ ‬لقتالها‭ ‬لأنها‭ ‬سوف‭ ‬تنتهي‭ ‬من‭ ‬الداخل‭ ‬بحكم‭ ‬الصراع‭ ‬على‭ ‬السلطة‭ ‬والمال،‭ ‬مضيفاً‭ ‬أن‭ ‬أوراق‭ ‬التنظيم‭ ‬باتت‭ ‬مكشوفة‭.‬
أما‭ ‬السياسي‭ ‬السوري‭ ‬‮«‬درويش‭ ‬خليفة‮»‬،‭ ‬فاعتقد‭ ‬من‭ ‬وجهة‭ ‬نظره،‭ ‬أن‭ ‬الاغتيالات‭ ‬التي‭ ‬تعصف‭ ‬بهيئة‭ ‬تحرير‭ ‬الشام،‭ ‬تكاد‭ ‬تكون‭ ‬من‭ ‬التيار‭ ‬الذي‭ ‬بات‭ ‬يتماهى‭ ‬مع‭ ‬الواقعية‭ ‬السياسية‭ ‬في‭ ‬الشأن‭ ‬السوري،‭ ‬والذي‭ ‬نتج‭ ‬عن‭ ‬الضامنين‭ ‬في‭ ‬جولات‭ ‬أستانة‭ ‬الاثنتي‭ ‬عشرة‭.‬
كما‭ ‬أضاف،‭ ‬أن‭ ‬هذه‭ ‬الاغتيالات‭ ‬قد‭ ‬تكون‭ ‬رسالة‭ ‬للجولاني‭ ‬ذاته‭ ‬بأن‭ ‬من‭ ‬يقوم‭ ‬بمثل‭ ‬هذه‭ ‬العمليات‭ ‬والتي‭ ‬تحصل‭ ‬مؤخراً،‭ ‬ياستطاعته‭ ‬الوصول‭ ‬لزعيم‭ ‬الهيئة‭ ‬وقد‭ ‬تكون‭ ‬من‭ ‬ضمن‭ ‬سلسلة‭ ‬الاغتيالات‭ ‬المتواصلة‭ ‬التي‭ ‬طالت‭ ‬قادة‭ ‬وعناصر‭ ‬في‭ ‬الجيش‭ ‬السوري‭ ‬الحر،‭ ‬وكذلك‭ ‬من‭ ‬الفصائل‭ ‬الاسلامية‭ ‬مع‭ ‬بعض‭ ‬حالات‭ ‬الخطف‭ ‬لناشطين‭ ‬وعمال‭ ‬إنسانيين‭ ‬في‭ ‬قطاع‭ ‬إدلب‭ ‬الذي‭ ‬يقطنه‭ ‬ما‭ ‬يقارب‭ ‬الثلاثة‭ ‬ملايين‭ ‬ونصف‭ ‬مليون‭ ‬قادمين‭ ‬من‭ ‬معظم‭ ‬المناطق‭ ‬التي‭ ‬كانت‭ ‬محررة‭ ‬في‭ ‬الاعوام‭ ‬الخمسة‭ ‬السابقة‭.‬
‭ ‬وهذا‭ ‬وما‭ ‬توقعه‭ ‬ايضاً‭ ‬وزير‭ ‬الخارجية‭ ‬الروسي،‭ ‬عندما‭ ‬صرح‭ ‬في‭ ‬أوقات‭ ‬سابقة‭ ‬بأن‭ ‬القوى‭ ‬الاسلامية‭ ‬سوف‭ ‬تقوم‭ ‬بعملية‭ ‬تصفية‭ ‬بعضها‭ ‬البعض‭ ‬بسبب‭ ‬اختلافهم‭ ‬على‭ ‬أمور‭ ‬عقائدية‭ ‬وشرعية،‭ ‬وفق‭ ‬ما‭ ‬قاله‭ ‬‮«‬درويش‮»‬‭.‬
ومثل‭ ‬هذه‭ ‬الجماعات‭ ‬الإسلامية،‭ ‬لديها‭ ‬وفق‭ ‬ما‭ ‬قاله‭ ‬مصدر‭ ‬عسكري‭ ‬لـ‭ ‬‮«‬القدس‭ ‬العربي‮»‬‭ ‬قابلية‭ ‬لأعمال‭ ‬التصفية‭ ‬والاغتيال،‭ ‬معللاً‭ ‬ذلك‭ ‬بالطبيعة‭ ‬الإيديولوجية‭ ‬التي‭ ‬تحملها،‭ ‬وتشريع‭ ‬القتل‭ ‬في‭ ‬أوقات‭ ‬الخلاف‭ ‬وانقسام‭ ‬الرأي،‭ ‬فما‭ ‬بالكم‭ ‬بمثل‭ ‬هذه‭ ‬القضايا‭ ‬التي‭ ‬تُصنف‭ ‬لديهم‭ ‬من‭ ‬‮«‬القطعيات‭ ‬والأساسيات‮»‬،‭ ‬وباتت‭ ‬اليوم‭ ‬في‭ ‬منحى‭ ‬آخر‭ ‬مختلف‭ ‬عما‭ ‬كان‭ ‬يدور‭ ‬في‭ ‬مشروعهم‭ ‬الخاص‭.‬
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات