Friday 22nd of June 2018 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    31-May-2018

"نسر الصعيد".. دراما مصرية تحقق أعلى نسبة مشاهدة

 

إسراء الردايدة
 
عمان- الغد-  منذ حلقاته الأولى تمكن مسلسل " نسر الصعيد" من تحقيق نسبة مشاهدة عالية، بطولة الفنان: محمد رمضان، وتأليف محمد عبد المعطي في ثاني تعاون بينهما بعد مسلسل "الاسطورة" للمخرج ياسر سامي وإنتاج العدل جروب.
أدى الفنان محمد رمضان في "نسر الصعيد" دوره المزدوج لشخصيتين زين وصالح القناوي، جيلين مختلفين، الأب، وضابط وطني "صعيدي" متمسك بعادات وقوانين البلدة، في البيئة الصعيدية التي حجزت مكانها في الدراما المصرية منذ سنوات.
وتعتمد تلك الأعمال على الغوص في صعيد مصر وتقديم رؤية ثرية، من خلال إبراز عاداته وتقاليده وأزماته ومشاكله، من خلال اسلوب الكاتب الخاص في تقديم الصورة الحقيقية والواقعية لذلك المكان، مع الاحتفاظ بخصوصيته وأسلوب الطرح من جهة ومحاولة الإبقاء على واقعيته من جهة أخرى، وهو أمر مهم يتطلب من الكاتب أن ينطلق من بيئة العمل بتفاصيلها وسلوكيات افرادها بشكل واقعي حقيقي. 
يجسد "نسر الصعيد" شخصية "صالح القناوي" وابنه "زين" يقوم بدورهما "محمد رمضان"، بحيث يتقدم "زين" للإلتحاق بكلية الشرطة، ليمشي على خطى والده في تحقيق العدل ونشره بين الناس، وفي مواجهتهم تاجر آثار كبير هو "هتلر" الذي يقوم بدوره الفنان سيد رجب وأبناؤه الذين يمثلون "الأشرار" في المسلسل ويقومون بكل الأفعال الإجرامية في البلد.
ولكننا نقف منذ البداية أمام محاولة رسم شخصية "زين القناوي" بأن يكون بطلا خارقا، وكأنه الممثل الأوحد، الذي تحل كافة المشاكل بحضوره، وتذلل له جميع العقبات.
البطل الضد "سيد رجب"
وفي حين أن العمل من بطولة درة، وفاء عامر، عايدة رياض، أحمد خالد صالح، سيد رجب، محمد عز، وعائشة بن أحمد،  تحضر شخصية "هتلر" التي يقدمها محمد رجب.
وهي الشخصية التي تكون غالبا خارج دائرة المثالية أو الكمال، بل إنها ضد مفهوم الامتثال أو الخضوع للمجتمع بشكل كامل تقريبا، إنه نقيض البطل الطيب أو المنقذ، وهو في نماذج الدراما الناضجة شخصية رمادية بامتياز، تصنع قانونها، وتلتزم به، وتختار طريقها المتناقض فى الغالب مع السائد والمألوف. فقد لعب دور فتحي العسال في مسلسل "حارة اليهود" إخراج محمد العدل، وأدى دور الفتوة التي فرض بها نفسه بالبلطجة وإن كان لشخصيته جوانب إنسانية، كما جسد دور المعلم سالم في مسلسل "بين السرايات" اخراج شادي يسري.
غالبية أدوار رجب ارتبطت بشخصية مركبة تجمع بين الشر والجوانب الانسانية، بكل تناقضاته، خاصة دوره في مسلسل "موجة حارة"  بشخصية حمادة غزلان المتغطرس، وبذات الوقت كان أبا يخاف على أولاده وزوج غيور ومحب لأمه. وساعد رجب على تأدية تلك الأدوار ملامحه التي تعكس الشر، ومكنته من تقديم دور الشر المطلق في فيلم "عبده موته" من اخراج اسماعيل فاروق، وكان والدا حنونا في " الشوق" للمخرج خالد حجر، وأمير الجماعة المتطرفة جابر في مسلسل "عد تنازلي" لحسين الميناوي.
الفنان رجب الذي بات حضوره مألوفا منذ تسعة اعوام، يقدم بدوره "هتلر" في "نسر الصعيد"  شخصية تتسم بالشر المفرط، التي تسعى للثروة والمال بأية وسيلة حتى وإن كانت غير شرعية، وهو السبب وراء دخوله في صراعات مع "صالح القناوى" وابنه في إطار ثيمة الصراع الأزلي بين الخير والشر، التي تنتهي بانتصار الخير.
و"هتلر" على الرغم من شخصيته السلبية، لكنها تترك أثرا قويا بشره المطلق، عزز من نسب نجاح المسلسل الذي جميع بينه وبين رمضان، بعد أن تعاونا سابقا قي عدد من الأعمال السينمائية "جواب اعتقال" في العام 2017، 
و"قلب الأسد" العام 2013، و "عبده موته" العام  2012.
العمل في أرقام
منذ انطلاقته حقق مسلسل "نسر الصعيد" نسب مشاهدة عالية بلغت 8.5 مليون مشاهدة لفيديو منفرد، وهي الأعلى بتاريخ الدراما العربية عبر موقع "يوتيوب"، فيما بلغ اجمالي المشاهدات للعشر حلقات الأولى 58 مليون مشاهدة،  وقد يصل لغاية 150 مليون مشاهدة حتى نهاية رمضان. وتصدر المسلسل قائمة الأكثر بحثا عبر محرك "غوغل" في الأسبوع الأول في مصر بمعدل يتجاوز 100 طلب بحث يومي غالبيتها جاءت من الصعيد، وتميزت صحفته عبر موقع السينما "دوت كوم" بأنها الأكثر مشاهدة من بين الأعمال الدرامية الأخرى.
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات