Friday 23rd of June 2017 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    17-May-2017

"كايسيد" يعقد الدورة الثانية لبرنامج الزمالة الدولية للحوار

 

الرباط- الغد- بدأت امس الأربعاء في الدار البيضاء أعمال الدورة الثانية لبرنامج الزمالة الدولية في المنطقة العربية لمركز الملك عبدالله العالمي للحوار بين أتباع الأديان (كايسيد) التي تقام بالتعاون مع مؤسسة الملك عبد العزيز آل سعود للدراسات الإسلامية والعلوم الإنسانية.
ويجمع البرنامج 25 مشاركا ومشاركة من 12 دولة عربية يمثلون مؤسسات تعليمية رائدة ومؤسسات ناشطة في مجال الحوار، بهدف تنمية قدراتهم وتعزيز ثقافة الحوار بين أتباع الأديان وتطبيق ذلك في المؤسسات والمعاهد التي تدرب وتدرس القيادات الدينية.
تركز هذه الدورة على بلورة أفكار المشاركين لتكوين مبادرات حوارية مستدامة من خلال المؤسسات التي ينتمون إليها بقيادة خبراء الحوار من (كايسيد) يقدمون المشورة والمعونة في تكوين المبادرات.
وفي الجلسة الافتتاحية للتدريب الثاني لبرنامج زماله كايسيد في المنطقة العربية، قال مدير عام (كايسيد) فهد ابو النصر خلال الافتتاح، ان المركز "يسعى من خلال برنامج الزمالة الدولية، لإدخال لغة الحوار في عمل المؤسسات التعليمية الدينية، وتعزيز قدرات القيادات الدينية المستقبلية على نشر ثقافة التسامح في مجتمعاتهم".
وقال نائب مدير عام مؤسسة الملك عبد العزيز آل سعود للدراسات الإسلامية والعلوم الإنسانية محمد جنجار ان "الحوار يجب ان يكون بالكلمات لا باللكلمات ويجب اللجوء من خلال الحوار الى العقل ونسج العلاقات الانسانية"، موضحا انه "لا يمكن ان يقوم الحوار بدون معرفة الآخر كما يريد ان يتصور ذاته وليس كما نريد نحن".
من جهته اشار المدير المشارك لمركز الشيخ آل نهيان للدراسات– جامعة البلمند الياس الحلبي، الى اهمية تحويل فكرة الحوار من نشاط ذهني الى اسلوب حياة يجعل من التنوع قيمة ملازمة للحضور والتفاعل الانساني.
واكد مدير برامج التنمية والتعليم في (كايسيد) انس العبادي أهمية ترجمة ما نتعلمه عن الحوار الى برامج علمية قابلة للتطبيق في المؤسسات الدينية، وأن تكون القيادات الدينية الشابة مؤهلة للعب دور ايجابي في المجتمع.
يذكر ان تجربة برنامج الزمالة تتكون من ثلاثة تدريبات رئيسية على مدار عام واحد، يتطرق المشاركون فيها لمحاضرات نظرية واجتماعات شهرية عبر شبكة الانترنت.
ويهدف الترديب الأول إلى تنمية المهارات في مجال الحوار والتعرف على الآخر، فيما يركز الثاني على بلورة الأفكار لتكوين مبادرات حوارية مستدامة في مجتمعات المشاركين، وفي التدريب الثالث، يلتقي فيه المشاركون لاستعراض مبادراتهم ومناقشة أفضل الممارسات لتطبيق الحوار بين أتباع الأديان والثقافات.
وتضم شبكة الزمالة الدولية لـ (كايسيد) لغاية الآن 112 خريجا من 34 بلدا و 8 ديانات، متوسط أعمارهم 38 عاما، 40 % منهم سيدات، ونفذوا أكثر من 60 مبادرة حوارية وكان لهم تأثير مباشر على ما يزيد على 3600 شخص.
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات