Friday 31st of October 2014 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    19-Mar-2014

كيف تتخلص من السيليوليت؟
لورا فرح وهاب
استشارية التغذية الطبية والعلاجية
مركز استشارات التغذية
مركز الخالدي الطبي
الراي - التفسير العلمي للسيليوليت هو التهاب النسيج البارز في منطقة الأرداف والفخدين، ويحدث السيليوليت نتيجة تراكم الدهون تحت سطح الجلد مسبباً بذلك تجعدات وتموجات وعدم انتظام في سطح الجلد وكذلك تغير في النسيج الخلوي لسطح الجلد يشبه قشرة البرتقال يكون على شكل نقرات وغمازات متعددة تشوه منظر الجلد وخاصة في منطقة البطن والحوض والفخدين وأعلى الذراعين .
 يصاب بالسيليوليت حوالي 70-80% من السيدات اللواتي في سن البلوغ ويصاب به النساء البدينات والنحيفات على حد سواء من عمر السابعة عشرة ،حتى عمر السابعة والسبعين وهو يصيب الرجال أيضاً ولكن بنسبة أقل من النساء ،بسبب الفروقات في تكوين الخلايا بين النساء والرجال وكذلك وجود الهرمونات الجنسية النسائية في المرأة وبالأخص هرمون الإستروجين والبروجستيرون. بالإضافة إلى أن جلد المرأة أرق من جلد الرجل .
 هناك ثلاثة أنواع من السيليوليت،الاول: اللينة التي يمكن رؤيتها بالعين المجردة .
و»الثاني « الصلبة وهي كثيفة وثابتة ما بين الجلد والعضلات، اما «الثالث «، فهو سيليوليت الوذمات وهي مؤلمة احياناً وتظهر منذ سن البلوغ .
 
 العوامل التي تسبب السيليوليت :
 -الوراثة
تلعب الوراثة دورا فعالا لتكون السيليوليت حيث أن بعض الأشخاص لديهم عدد أكثر من الخلايا الدهنية عن غيرهم ولديهم عروق ضعيفة وضعف في الدورة الدموية وكذلك ضعف في الأوعية اللمفاوية .
- الهرمونات الأنثوية
حيث يؤثر هرمون الإستروجين في تحديد عدد وموقع الخلايا الدهنية في الجسم وتشجيع الخلايا الدهنية في التطور والنمو في مختلف أنحاء الثديين والفخدين والأرداف وأيضاً هرمون البروجستيرون يؤدي إلى إحتباس السوائل وعروق ضعيفة وزيادة وزن، وكذلك حدوث الحمل يؤدي إلى تغيرات جذرية في جسم المرأة يمكن أن يؤدي إلى السيليوليت.
- التوتر والجهد
يتسبب في تغير هرمونات الجسم مما يؤثر على خلايا الجلد، والكورتيزول هو الهرمون الخاص بالتوتر وله تأثير كبير على ترقق الجلد مما يساعد على زيادة تراكم الدهون وكما يساعد أيضاً على بطء إنتاج هرمون النمو اللازم للحصول على بشرة صحية . وكذلك يؤثر على إفرازات الهرمون المبيضي مما يؤدي إلى احتباس السوائل وإضطرابات في الدورة الدموية وبالتالي يمكن أن يؤدي إلى تكون السيليوليت .
 - المشروبات الغنية بالكافيين كالقهوة والشاي والمشروبات الغازية .
- الإكثار من تناول الملح والأغذية المملحة كالجبن واللحوم المعلبة تسبب احتفاظ الجسم بالسوائل ومن ثم تكون السيليوليت .
 - تناول الأطعمة الغنية بالدهون المشبعة تسبب توسع الخلايا مما يسبب تمزق جدران الخلايا وبالتالي تكون السيليوليت .
 - الأغذية الغنية بالسكر والنشويات مثل الكيك – البسكويت – المعجنات والخبز الأبيض تسبب إمساكا كونها أغذية صعبة الهضم وخالية من الألياف بحيث تعيق عملية طرد الفضلات من الجسم مما يساعد على تكون السيليوليت وكذلك الأغذية الغنية بالسكر والنشويات تؤدي إلى زيادة إفراز الأنسولين الأمر الذي يسبب تخزين الشحوم وخاصة في البطن .
- التدخين كونه يحتوي على النيكوتين ويتسبب في ضيق الأوعية الدموية بالجلد والحد من عملية التمثيل الغذائي وكذلك يمنع وصول الغذاء اللازم لخلايا الجلد عن طريق الدم .
- الأطعمة التي تحتوي على الكثير من المواد المصبغة والملونات.
 
 الوسائل والأغذية ا
لتي تخفيف السيليوليت :
 - الإكثار من تناول الأطعمة الغنية بالألياف ،والغنية بمضادات الأكسدة وخاصة فيتامين A,E,C تساعد على طرد السموم من الخلايا وتمنع تكون السيليوليت لذلك يفضل الإكثار من تناول الخضار و الفواكة وخاصة الفراولة والعنب والشمام والعناب والكيوي والمانجو كونها توازن من إفرازات الغدد التناسلية وبالتالي تخفف من السيليوليت . وأيضاً الأناناس والبابايا والبطيخ تحتوي على نسبة مرتفعة من الأنزيمات الهضمية التي تقلل من الإنتفاخ الذي يصيب البطن وكذلك التفاح يخفف من السيليوليت كونه يحتوي على البكتين التي تساعد على زيادة كفاءة الجهاز الهضمي وتخلصه من المواد السامة والضارة .
وكذلك الإكثار من تناول الخضار وخاصة الخيار-البصل – الكرفس تساعد على الإدرار وتخلص الجسم من السوائل المخزونة وايضاً السبانخ والبروكولي والقرنبيط الأخضر خضار غنية بالكالسيوم تساعد على حرق الشحوم وخاصة في منطقة البطن .
- الحبوب المحتفظة بالقشور مثل خبز النخالة والشوفان والأرز الأسمر تحتوي على نسبة جيدة من الألياف وهذا يساعد على خروج الفضلات من الجسم بحيث لا يتشكل السيليوليت .
 - الشاي الأخضر يساعد الجسم على التخلص من السموم والدهون المخزنة في الجسم لذلك يفضل شرب 3 أكواب يومياً .
- الأسماك الدهنية مثل السلمون والتونا والسردين تحتوي على نسبة جيدة من الأحماض الدهنية omega-3 التي تحافظ على صحة الشرايين ونشاط الدورة الدموية وسرعة طرد الفضلات وكذلك الزيت الموجود في سمك السلمون يساعد على تنشيط دورة الدم وحرق الشحوم وإزالة السوائل من منطقة الورك كما أن سمك السلمون والسردين من أغنى أنواع الأسماك بالكالسيوم والدراسات الحديثة تؤكد أن الكالسيوم يساعد الجسم على حرق الشحوم المتراكمة وخاصة في منطقة البطن .
 -الإكثار من شرب الماء يساعد في طرد الفضلات أولاً بأول بحيث لا يتشكل السيليوليت .
 - التقليل من تناول الأغذية الغنية بالدهون كونها تزيد من احتمالية تراكم السيليوليت وخاصة الأطعمة المقلية واللحوم الحمراء والجبنة الصفراء .
 - ممارسة الرياضة بإنتظام تساعد على التخفيف من ظهور السيليوليت وخاصة رياضة المشي والسباحة واليوغا وكذلك تمارين العضلات التي تؤدي إلى شد الجسم وتنعيم مظهره كون الرياضة تحسن من التصريف اللمفاوي الذي يحمل السموم بعيداً عن الخلايا . وأشارت العديد من الدراسات أن الأشخاص الذين لا يمارسون الرياضة يكون الجهاز الليمفاوي الذي يساعدنا على التخلص من السموم بطيء في عمله مما يؤدي إلى تراكم السيليوليت . لذلك من المهم المحافظة على الحركة قدر المستطاع وضرورة المشي عدة دقائق على الأقل كل ساعة وخاصة للأشخاص الذين يقضون الكثير من الوقت خلف المكاتب .
- استعمال بعض أنواع من الكريمات وخاصة الغنية بفيتامين A قد يكون لها أثار ايجابية في محاربة السيليوليت بحيث تساعد الشعيرات الدموية في اداء وظيفتها .
- تنظيف الجلد بالفرشاة يعقب تنظيف الجلد الجاف قبل الحمام كل صباح يساعد في تحسين مظهر السيليوليت بحيث يساعد ذلك على تحليل التراكمات في مناطق تتدفق فيها المواد الليمفاوية والتي أصبحت بطيئة الحركة وحيث تتجمع السموم .فالفرشاة تساعد على التخلص من خلايا الجلد الميت وتنشط الدورة الدموية .
- الإمتناع عن التدخين والكحول والمشروبات الغازية والسكرية وكذلك المعلبات وخاصة اللحوم المعلبة .
- عدم الإفراط في تناول المنبهات والقهوة والشاي والبهارات حيث أنها تؤثر على الدورة الدموية والجهاز الليمفاوي وتسبب تراكم المواد السامة في الجسم وبالتالي ظهور السيليوليت .
 
- ضرورة عدم اتباع حميات غذائية عشوائية وغير متوازنة وصحية رغبة لتخفيف الوزن بطريقة سريعة وايضاً تجنب تعاطي الأدوية القاطعة للشهية أو المدرة للبول وكذلك تجنب الرياضات العنيفة والتدليك العنيف والثياب الحابسة للعرق ( النايلون ) والأحزمة والسراويل الضيقة .
- المساج والتدليك حيث أن تدليك المواقع التي تحتوي على سيليوليت تقلص من احتباس المياه وتسهل تصريف السموم من الجسم مع مراعاة اجرائه على شكل حركات دائرية ودعك من أسفل إلى أعلى بغية تنشيط الدورة الدموية والمساج أيضاً يساعد على التخلص من التوتر والإرهاق.
- ارتداء الملابس الواسعة كون الملابس الضيقة تؤدي إلى منع تدفق الدم بصورة طبيعية ويعيق وصول الدم للجلد مما يتسبب في تحطيم الخلايا على المدى البعيد وإبطاء تجددها .
 لا يوجد علاج فعال؛ يمكن أن يزيل السيليوليت ولكن الحمية الغذائية الصحية والتمارين الرياضية وأجهزة التدليك والمساجات والإندرومولوجي تساعد على التخفيف من المشكلة .
 
 www.kmc.jo
dietitian@kmc.jo
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات